الأمة اليتيمة

106 2017-12-05

الاب والام شجرتان تفيئان بالظلال على ابنائهما، هما اصل الوجود ومنبع الحنان ونحن الابناء ثمارهما والعطاشى الذين نحتاج اليهما مهما كبرنا.

ان اشد مايؤلم الطفل في طفولته فقدان احد الابوين اوغيابه، يظل الطفل من دونه ضائعا تتقاذفه اهواء الناس ورغباتهم، منهم من يرحمه ومنهم من لايبالي ومنهم من لايراه... فكيف اذا غاب الابوين معا.

كم يحتاج اليتيم واليتيمة الى تلك اللمسة الحانية على الرؤوس كم تطيب من جروح وتطفئ من شغف الاشتياق كم تذهب تلك الامراض المتراكمة في الروح .

وكم من المحزن ان يشعر المرء بيتمه ويراه والناس حوله لاتعلم بحاله لكأن المصاب غائبا ولا يدرون... نعم كم من يتيم ويتيمة نجهلهم ونجهل احوالهم ومآسيهم لايعلم بهم سوى الله فكيف نصل اليهم ونلبي احتياجاتهم...

واكثر ما يوجع حين يكبرون وتكبر معهم احزانهم ويرون انفسهم  وحيدين بلا ام ولا اب فهم كالمرايا ونفحات هواء او تماثيل بين البشر هذا ماقد يرونه في انفسهم اذا ما تاخرت عليهم الاحباب.

كم من المؤسسات والدور تعنى بكفالة اليتيم وتكريمه بين الفينة والاخرى ولكن هذا اليتيم يحتاج الى لطف ورعاية الابوين في ايامه لا الى اموالهم .

هذا حال اليتيم في عراقنا الجريح وحاله في هذه الحياة.

لكن هل يعي كل ابوين حاجة ابناءهم اليهم ففي هذه الدنيا اسر متكاملة بوجودها لكنها تكفر بنعمة هذا الوجود فترى القسوة والجفاء للابناء وترى العقوق من الابناء للاباء.

اننا وان لم نعش مع تلك الاسر المصطفاة والممدوحة من قبل الله تعالى ولكن لنا في قصص القرآن ما يخفف علينا وطأة الاحزان ففي بيت النبي موسى وحينما ولد وعاش في قصر فرعون وتربى وحمل الرسالة الالهية دليل على ان الانسان قادر على تجاوز الازمات ليصل الى محل الاصطفاء والاختيار وان تجرع غصص الفراق والاختلافات.

وفي قصة النبي ايوب تعويض للصبر ووعد بالفرج والسرور وكذلك في قصة النبي يعقوب وماعاناه  وقصة السيده مريم التي استطاعت تربية نبي من غير اب فاذا كانت ولادته معجزة فكذلك احتضانه واطعامه وارواءه بتعاليم الرب معجزة اخرى.

ان كل ما في القرآن الكريم يشحذ الهمم وينفض غبار الصعاب امام الانسان ليعيش حياته مطمئنا هانئا.

ولعلنا لا نعلم كل سير الصالحين واثارهم ولكننا نعلم ان صلاة الله وبركاته ورحمته على ابراهيم واله كما هي على نبينا محمد واله ومن هذه الصلاة الابراهيمية نستشف ان هذه الشجرة النبوية الواحدة تعبر عن خير الاسر في تكاملها المعنوي والمادي والقدوة الحسنة في بر الاباء والمنهاج الصحيح للابوين في تربية الابناء.

ففي حكاية نبينا ابراهيم عليه وعلى نبينا والهما الصلاة والسلام  متاعب ومشاق وابتلاءات زواجه من السيدة سارة والسفر بها... الى زواجه من السيدة هاجر واسكانها واسماعيل في واد غير زرع ثم رؤياه واستقامة ولده في الطاعة لله ثم رزق الله له باسحاق ويعقوب ورغم كل هذه الصعوبات وغيرها كانت البركة في حياته وعليه حتى غدت عبرة وغدا اباً للمسلمين ونعم الاب ابراهيم .

كذلك الامر مع نبينا محمد صل الله عليه واله عاش يتيما وعانى ما عانى في الهجرة من مكة وحصاره في شعاب ابي طالب ووفاة زوجته وعمه واتهامه بالجنون والسحر وتعرضه للاذى في سبيل تبليغ رسالته وعدم رعاية اله بعد وفاته حتى قال: لم يؤذ نبي مثلما اوذيت، لكنه رغم ذلك يدعو لقومه ولازال يدعو لامته حتى بشرنا بانه شفيع المذنبين والخاطئين، يدعونا للتوبة في كل حين لتشملنا رحمة الله الواسعة التي وسعت كل شيء .

ولعل في اهل بيته الطيبين الطاهرين نجد تلك الاسر القدوة في تعاملها مع ابناءها والاخرين حتى بارك الله في اله كما بارك على ال ابراهيم، ولعل اليتيم الان يستأنس بكثرة اباءه وامهاته من الصالحين فابوا الامة لم يغيبا وان غاب شخصيهما  فهذه الامة مرحومة رغم كل المحن .

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز