هل توجد علاقة بين غذاء الحامل وبعض أمراض الاطفال؟

207 2017-09-21

وجدت دراسة جديدة أن تناول مكملات حمض الفوليك في بداية فترة الحمل يقلل احتمالات إصابة الأطفال بالتوحد حتى وإن تعرضت الأم لمبيدات حشرية مرتبطة بهذا الاضطراب في النمو العصبي.

وقالت ريبكا شميت عالمة الأوبئة والأستاذة في معهد أبحاث اضطرابات النمو العصبي بجامعة كاليفورنيا الأمريكية، التي قادت الدراسة، (لرويترز) عبر الهاتف إن الأمهات اللائي تعرضن لمبيدات حشرية منزلية أو زراعية قبل حملهن بقليل أو خلاله ولكن تناولن جرعات مكثفة من حمض الفوليك تقل احتمالات إصابة أطفالهن بالتوحد إلى النصف مقارنة مع النساء اللائي تناولن كميات منخفضة من هذا الفيتامين.

وأضافت ”إذا كان هناك احتمال للحمل تناولي حمض الفوليك وحاولي تجنب المبيدات الحشرية غير الضرورية“.

وأكد البحث ما توصلت إليه دراسات سابقة تربط بين تعرض الأمهات لمبيدات حشرية واضطراب طيف التوحد، وهو قصور في النمو العصبي يتسم بصعوبات في التعامل الاجتماعي والتواصل ومشكلات سلوكية.

ولكن الدراسة التي نشرت في دورية (إنفيرومنتال هيلث بيرسبكتفز) تقدم كشفا جديدا بتوصلها إلى أن الأطفال الذين يتعرضون لمبيدات حشرية قبل ولادتهم أقل عرضة للإصابة بالتوحد إذا تناولت أمهاتهم جرعات مكثفة من حمض الفوليك.

وتحتوي الخضراوات ذات الأوراق والحبوب الغنية بالمعادن والفيتامينات على حمض الفوليك أو فيتامين (بي-9).

وتنصح وحدة الخدمات الوقائية الأمريكية وجماعات صحية أخرى بالفعل النساء اللائي يتهيأن للحمل بتناول حمض الفوليك لأن نقص فيتامين (بي-9) ارتبط طويلا بعيوب خلقية في المخ والحبل الشوكي.

وقال جوزيف براون عالم الأوبئة بجامعة براون الأمريكية والذي لم يشارك في الدراسة في مقابلة هاتفية إن الاكتشافات الجديدة تؤكد على أهمية حمض الفوليك وتبرز أيضا الدور الذي تلعبه الملوثات البيئية في الإصابة بالتوحد.

وأضاف ”هذا جانب آخر من لغز (دور) عوامل الخطر البيئية في الإصابة بالتوحد... لم يكن هناك بالفعل اهتمام كبير بعوامل الخطر البيئية المسببة للتوحد مثلما هو الحال مع عوامل الخطر الجينية“.

وشارك في الدراسة 296 طفلا مصابا بالتوحد و220 طفلا طبيعيا. وتراوحت أعمار الأطفال بين سن الثانية والخامسة وولدوا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية في الفترة بين 2000 و2007.

ووجدت الدراسة أيضا أنه بينما يقلل حمض الفوليك من خطر إصابة الطفل بالتوحد إلا أنه لا يقضي على هذا الخطر.

وقالت شميت إن الدراسة اعتمدت على ذاكرة الأمهات فيما يتعلق بتعرضهن لمبيدات حشرية منزلية وهو قصور في البحث.

وقال براون وشميت إن الدراسة تبشر بأن المكملات الغذائية قد تخفف من أضرار الملوثات قبل الولادة.

وأضافت شميت ”ربما هذه وسيلة لإضعاف تأثير الملوثات البيئية والملوثات التي ليس لدينا حقا الكثير من السيطرة عليها“.

وإليكِ سيدتي أهم الاغذية التي تؤثر على الجنين بحسب (ويب طب):

 (عادة يتم تقسيم فترة الحمل إلى ثلاثة أثلاث). في الثلث الأول، الذي يشهد عملية بناء الجهاز العصبي لدى الجنين، على المرأة استهلاك الفيتامينات A و B، وكذلك البروتينات. في الثلث الثاني، الذي يرتفع خلاله وزن الجنين، يتحتم على المرأة استهلاك الكثير من الكالسيوم، الحديد والسكر. وفي الثلث الثالث والأخير، الذي يشهد تطور منظومة الدماغ لدى الجنين، تكون لديه حاجة كبيرة للحمض الدهني المعروف بأوميجا 3، ولذلك، فمن المحبذ تقليص حجم استهلاك السكريات والسعرات الحرارية.

تتألف قائمة الأطعمة التي تمنع المرأة الحامل من تناولها خلال فترة الحمل، من الأغذية التي يمكن أن تسبب التسمم بالغذاء. خصوصا أن النساء خلال فترة الحمل تكن أكثر حساسية لتلوث الغذاء، وهو تلوث من الممكن أن يضر بالجنين الذي يكون جهازه المناعي ما زال غير قادر على محاربة هذه التلوثات. بالإضافة لذلك، يمكن للتلوث أن يشكل خطراً على صحة المرأة نفسها. والحديث هنا يدور عن جراثيم مثل اللستيريا المستوحدة (Listeria monocytogenes)، المقوسة الغوندية (Toxoplasma gondii)، الإيكولي (E.coli)، والسلمونيلة (Salmonella). هذه الجراثيم تتواجد، بالأساس، في اللحوم غير المطبوخة، البيض النيء، الحليب غير المبستر أو الأسماك غير المطبوخة. على المرأة الامتناع عن تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة، كذلك عن الأسماك النيئة والسوشي ومدهون الكبد واللحوم غير المحفوظة، ومنتجات الحليب غير المبسترة، ومأكولات البحر غير المطبوخة، وكذلك البراعم غير المطبوخة، إضافة لعصير الفاكهة والخضار غير المبستر والمشروبات الكحولية، المشروبات التي تحوي على مادة الكافيين، بالإضافة لتناول البيض النيء.

إلى جانب منع استهلاك هذه الأغذية، على المرأة الحرص على استهلاك أغذية معينة تحتوي على مختلف عناصر الغذاء. والمقصود أغذية مثل الأفوكادو، الطحينة، المعكرونة، البطاطا، واللبن المغنى (Fortified milk)، الأجبان، الزبادي، الحبوب، الخضراوات الخضراء وغيرها. كذلك الأغذية التي تحتوي على عناصر غذائية صحية كالفيتامينات، الحديد والكالسيوم. تتيح هذه المركبات للجنين أن يتطور بشكل صحي وسليم، وبناء جهاز عظمي قوي، إضافة لبناء جهاز مناعة قوي.

على المرأة أن تأخذ بعين الاعتبار أن التغذية الصحيحة خلال فترة الحمل تؤثر على الجنين، ليس فقط في الوقت الحاضر، وإنما على حياته المستقبلية أيضا. لذلك، يجب التأكد من حصوله على كل العناصر الغذائية الهامة، وبالكميات المطلوبة.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز