حواء... تألقي

1132 2017-03-23

أنتِ نبض الحياة، منك ومعك ولأجلك تنبض القلوب..

ولأنك القلب النابض للمجتمع وجمال الحياة، من واجبك أن  تحافظي على جمالك وهدوءك ...

هناك كلام كثير عن حواء بأنها تهتم كثيرا  بنفسها وتقف كثيرا أمام المرآة وتتألق، ولكن في هذا الزمن بالتحديد تغيرت الأمور رأساً على عقب ماذا لو سمعنا عكس ذلك من الأزواج؟

ماذا لو سمعنا ان الأزواج يشكون من عدم اهتمام زوجاتهم؟

ماذا لو يكون الاهتمام بنفسها قبل الزواج والأشهر الأولى من الزواج فقط؟

ماذا لو يكون الأهتمام خارج البيت فقط؟!

هناك نساء تهتم بنفسها داخل البيت وخارج البيت، وهناك أخريات تهتم بنفسها خارج البيت فقط ...

عند الخروج ترتدي أفضل ما لديها و تخرج ولكن في البيت لا يهمها شكلها ومنظرها !وهناك من لا تهتم أصلا!.

يؤثر اهتمام المرأة بنفسها وجمالها على حياتها وحياة العائلة والمجتمع، عندما تكون متألقة تثق بنفسها وتزرع الجمال في أعين المحيطين بها والعكس كذلك!.

ولكن في كثير من الأحيان تهمل نفسها لأنها تضيع في دوامة العمل والبيت وربما خارج البيت أيضا وهذا الاهمال سيؤثر سلبا على نفسيتها وكل من له صلة بها..

 كان لموقع (بشرى حياة) جولة بين الشباب كي نعرف آرائهم في هذا الأمر:

قال (محسن) وهو متزوج مؤخرا: يجب أن تهتم المرأة بجمالها لأجل ابتسامتها ومظهرها بشكل عام، كيف تود أن تقوم بواجبات البيت وهي محطمة نفسياً وكيف يمكن أن يكون قلب البيت نابضاً إذا هي محطمة من الداخل؟.

أما (علي) وهو متزوج قبل تسعة عشر عاماً، بعد أن أخذ زفيراً وبعد خروج آه كبيرة من بين أضلاعه ردّ قائلا: تشكوا النساء من تعدد الزوجات، ولكن في المقابل تنسى الاهتمام بنفسها، لا أتكلم عن الرجال الذين يأخذون تعدد الزوجات كهواية لمآربهم، ولكن في الحقيقة هناك رجال من حقهم أن يتزوجوا لأنهم في عذاب دائم مع شريكة حياتهم، برأيي من حق الزوج أن يحظى بحياة سعيدة و ينظر إلى زوجة متألقة، هناك كثير من النساء تنسى أو تتناسى، أليس من حق الزوج أن يرى الجمال؟.

بطبيعتي أسعى أن أكون في منتهى التألق ويعجبني ان أرى الجمال والتألق في زوجتي و أطفالي أيضا وأتمنى أن تعرف زوجتي ذلك مع إخباري وتذكيري الدائم!.

قالت (منى): أنا أبحث عن ستايل جديد و أهتم بأناقتي وتألقي لأنني لو أكون غير أنيقة أشعر بعدم الثقة و أشعر بإضطراب يأكل روحي، المرأة تعرف بجمالها طبعا تحت شروط الاسلام وكما وصانا الدين ...

أما (زينب) فطأطأت رأسها خجلة من هذا السؤال وقالت: "من كثرة العمل أنسى نفسي و أرى ان لا داعي لزيارتي لصالون الحلاقة والأفضل أن أجمع هذه المبالغ لمشاريع أكبر كشراء البيت والسيارة!".

إن الله جميل ويحب الجمال يجب أن تهتم المرأة بنفسها كي تكون سعيدة لأن الجمال الظاهري والملابس الأنيقة يؤثر على نفسيتها والمرأة الواثقة من نفسها تستطيع أن تقدم الأفضل والأروع، جدير بالذكر إننا نتكلم عن الإهتمام المعقول وليس أن تترك كل شيء و تبحث عن عمليات التجميل و ما لا تستطيع هي أو زوجها دفع تكاليفه!.

المرأة الذكية تعرف كيف تهتم بنفسها كي تقوي علاقتها بزوجها وتسحره بجمالها واناقتها..

كيف تهتمي بنفسك:

‎ 1- تغيير الملابس عند الانتهاء من أعمال البيت من التنظيف و الطبخ.

‎2- زيارة صالون التجميل بين حين واخر، وتغيير قصة شعرك أو لونها حسب الإستطاعة.

‎3- تغيير لون ملابسك او موديل ملابسك، إذا كنت تلبسين دائما ملابس طويلة لابأس أن تغيريها بأنواع أخرى.

‎4- أكسري الروتين اليومي و إبحثي عن إضافة الجمال لحياتك.

‎5-  كما تهتمين بجمالك الظاهر لا تنسي جمالك الباطن لأن جمال الظاهر والباطن كأكسير الحياة ولهما مفعول سحري.

ورد في المستدرك ج8 ص8 عن النبي صلى اللّه عليه وآله قال: الحج جهاد كل ضعيف وجهاد المرأة حُسن التبعل..

‎وفِي الختام: لا تنسي ان الزائد كالناقص، حواء... تألقي لأنك جمال الحياة.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز