نساء تسرق من جيوب ازواجهن


في طريقي الى المنزل، حاملة معي متطلبات المطبخ، منهكة اسير، تكاد الاكياس ان ترمي بي لثقلها، رغم قصر المسافة إلا إنها بعيدة عني، لحظة وقفت أزفر عمّا في داخلي، شعرتُ بالظمأ، سرتُ نحو البقالية لسد رمقي، البقالية تضج بأطفال المدرسة، ونساء تشتري ما تحتاجه لطبختها اليوم، بينهم أنا، شدّ انتباهي حديث دار بين صاحبة المحل وبين امرأة قد تأخرت في دفع الدين، جذبني حديثها وكيف كانت تشتكي سوء معاملة زوجها البخيل، صرخت صاحبة المحل في وجه هذه المرأة، ولماذا لا تسرقين منه!! كصعقة سقطت على رأسي، رميت بهذه الاكياس على الارض، ماذا تقولين!! كيف تسرق من زوجها؟.

أجابت البائعة: ولمَّ تصرخين ماذا تفعل إن كان زوجها بخيل ويحرمها؟

بكت السيدة، وقالت: سرقت منه قبل فترة، وعلم إني مددت يدي على أمواله فضربني ومنعني من زيارة أهلي، رمت الاشياء على جنب، وخرجت تكفكف دموعها..

البائعة لم تقطع ثرثرتها بعد، حائرة أنا بين هذه وتلك..

تحدثتُ مع البائعة وكيف تطلب هذا الامر، إلا انها جزمت على ان اغلب النساء المتزوجات من رجل ظالم وبخيل يلجأن لسرقة ما يحتاجنّ من الطعام والملبس، تعيش في وضع سيء، وزوجها يتمتع بأمواله..؟

 قطعت كلامها بقولها: الزوج الذي لا يصرف على زوجته يحق لها أن تسرق من جيبه؟

قلت لها: من أفتى بهذه الفتوى..

دفعت سعر قارورة الماء، وحملتُ همّ المرأة مع الاكياس على كتفي، وسرتُ والافكار تُحلق في رأسي، طيلة حياتي لم اسمع إن السرقة حلال، كيف تُفتي هذه المرأة بجواز السرقة، يا الله في أي زمن نحن!!

سؤال هنا يطرح، هل بخل الزوج مبرر لسرقة امواله؟

اجابت السيدة " ام ح. م": لا انكر ان زوجي يدفع لي راتب شهري مقداره (50الف) كمصرف شهري خاص، يُراعيني وأطفالي من حيث الاحتياجات الضرورية، ورغم هذا إلا انني أسرق الاشياء من جيبه بين فترة واخرى، وأنه يوفر كل احتياجات ومستلزمات البيت، أعلم أن السرقة حرام ولكن هذه عادتي..

 هذه الحالة عجيبة، لا يوجد ما تقوله فقالت عادتي!.

أسرعت نحو الاستفتاءات الشرعية لأعرف ما صحة ما قالته هذه البائعة؟

فكان الجواب لا يجوز شرعاً. ولا يختلف المراجع في هذه المسألة..

ســؤالنا لكِ أيتها الزوجة بعد أن علمْتِ ما حكم السرقة هل ترجعين إلى رغبة الشيطان، أم تستعيذين وتصبرين ويكون ذلك اجراً وخيراً لكِ، قال الله تعالى: (( وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ )) (الأنفال-46) ((وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ)).(النحل).

 سيدتي ان كنت تسرقين من زوجك لأجل مظهرك، فتذكري قول المليونير وارن بوفيه: "إذا أنفقت المال لشراء ما لا تحتاج، سيأتي اليوم الذي تبيع فيه ما تحتاج"، ليس معنى الأناقة أن تشتري بسعر غالي ما يمكن شراؤه بسعر أرخص، لذلك أغلب رجال الأعمال يتسوقون في موسم التخفيضات، وهذا لا يُعد عيب بل ذكاء في التعامل مع الاموال فهو يشتري بنصف السعر، اغلب الرجال يشكون من طلبات زوجاتهم والتي يعتبرونها تبذيرا، عدم الصرف لا يعني الموت، ولكن الشراهة في شراء كل ما نرغب به مرة واحدة هو الطريق للفقر، لذلك سيدتي لا تشتري كل شيء مرة واحدة، وابتعدي عن القروض والدفع مؤخراً لأنها تسقطك في دائرة الافلاس، "السلف تلف والرد خسارة"، ان كانت الاموال تُسعد النفوس فلماذا أغلب الاغنياء هم غير سعداء، الاكتفاء بماهو موجود و صرف الأموال في الوقت الصح، من الممكن ان يجعلك تبتعدين عن الحاجة والحرام.  

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز