آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

آية الله السيد محمد رضا الشيرازي
مشاهدة الصفحة :8472

هو الفقيه المقدس آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته) ولد في كربلاء المقدسة سنة 1379هـجرية، النجل الأكبر للمرجع الديني الراحل المجدد الثاني آية الله العظمى الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته). نشأ وترعرع بجوار الامام الحسين (ع) فتعلم منه درس الولاء والتضحية والفداء في سبيل الله عز وجل.

بدأ دراسته الأولية في مدرسة حفّاظ القرآن الكريم ثم التحق بالحوزة العلمية في كربلاء المقدسة حيث درس مقدمات العلوم الدينية لدى أساتذتها الكبار. وهاجر بصحبة والده إلى الكويت وذلك بعد الضغوط الكبيرة التي لاقتها أسرة الإمام الشيرازي من قبل طغاة البعثيين في العراق.

كان من أساطين الأساتذة في حوزة قم المقدسة حيث بدأ بتدريس المقدمات والسطوح العالية ومن عام 1408 هـ شرع بتدريس بحث خارج الفقه والأصول على فضلاء الحوزة وكان مستمراً في تدريسه وعطائه العلمي حتى وافته المنية.

وكان قمة في الأخلاق والتواضع والبسمة على وجهه وحزنه في قلبه كما ورد في صفات المؤمنين، تربى في مدرسته العلمية عدد من التلامذة الفضلاء وهم اليوم من المدرسين في الحوزات العلمية في مختلف أرجاء العالم.

ترك محاضرات علمية وأخلاقية عديدة تبث عبر عدد من القنوات الفضائية الدينية، كان لها الأثر الكبير في تحقيق الاستقرار والإصلاح والتسامح في كثير من الأسر والمجتمعات.

 كما ترك كتبا علمية قيمة نال عنها عدة إجازات في الإجتهاد.

توفي في صبيحة يوم الأحد 26 جمادى الأولى من سنة 1429 هجرية الموافق 1/6/2008م في قم المقدسة في ظروف غامضة.



Image

الرحمة المحمدية.. قيمة غائبة في عالمنا المعاصر

إن القرآن الكريم يقول: بعث النبي لهدفٍ واحد، هو الرحمة، كما تقول الآية الكريمة: (وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين)

Image

كيف يسعد الانسان في حياته من منظور سيد البشرية؟

في ذكرى المبعث النبوي الشريف نحاول أن نجيب على سؤال غالبا ما يُطرح، وهو؛ ماذا قدّم النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) للعالم؟ وماذا أعطى للإنس

Image

النبي محمد.. مالك القلوب بالخلق الرفيع

قال الله تعالى في كتابه الحكيم: (وإنك لعلى خلقٍ عظيم) قبل الحديث عن جوانب من أعظم شخصية عرفها الكون كله وهي شخصية النبي الأعظم محمد صلى الله ع