سجادة علاء الدين!

410 2019-06-08

منذ الصغر ونحن مهووسون بقصة علاء الدين الذي يجول البلدان بسجادته السحرية، تلك السجادة الحمراء التي ترتفع به إلى السماء وتطير بسحر عجيب.

كنت دائما أتمنى لو كانت لي سجادة كسجادته تحملني وأطير إلى السماء دون أن أقع، لكنها بالطبع ستبقى مجرد أمنيات وردية، وأمنيات الطفولة وهم لا يتحقق.

كنت أشبه سجادة صلاة أمي بسجادة علاء الدين، أجلس عليها وأتخيلها تطير بي إلى الأعالي..

إنها حمراء أيضا، وتتسع لي بطريقة تضمن لي عدم السقوط منها، كنت أجلس عليها وأحاول أن لا يبقى جزءا مني خارجها كي لا أقع لو طارت بي فجأة. كنت أغمض عينيّ واتخيلها ارتفعت وطرنا سوية إلى السماء.

مرت السنوات، كبرت أنا، وعرفت بأن سجادة علاء الدين ليست إلاّ خرافة في قصة، وتيقنت بأن سجادة أمي وحدها الحقيقة المطلقة.

تلك السجادة التي ما إن قررت الوقوف عليها حتى طارت بك إلى حيث الأجواء الملكوتية، ربما جسدك البالي واقف على الأرض إلاّ أن سحر هذه السجادة تمكن بقاء جسدك على الأرض وتطير بروحك المثقلة إلى السماء، إلى حيث عرش الله.

إنه سحر عجيب، ولكنه ليس بخرافة في قصة، ولا أوهام الطفولة، إنها ليست سجادة علاء الدين الخرافية التي قرأناها في القصص، إنها سجادة صلاة حقيقية تأخذك إلى مكان روحاني لا يشبه غيرك ولا يقبع فيه سواك.

فكلما شعر المرء بأنه يريد الطيران إلى حيث لا أحد، إلى حيث الطمأنينة والسكينة، والاستقرار النفسي والروحي التحق بركب المصلين وقرر الانطلاق إلى الله.

وحدها الصلاة التي تفصل المرء عن حياته الدنيوية، وتصنع حاجزا قويما بينه وبين هذه الحياة الفانية وتعود به إلى حيث فطرته التي فطره الله عليها.

لهذا السبب تجد بأن كل من ضاقت به الدنيا وتعسرت بوجهه الحياة التجأ إلى المعبود وفرش سجادته السحرية وطار إلى الله بإخلاص ووحدانية وفرغ جيوب همومه عند الله ودعاه من صميم قلبه وعرض امنياته على ربه الذي سيحقق له ما شاء بإذنه وجوده، لأنه يعرف بأن الله وضع الصلاة من أجله! اكراما لطلبات عبده!.

إلاّ أننا ومع كل هذا نتثاقل من الالتحاق بركب الله ثلاث أوقات في اليوم! ونتعزز عليه وننشغل بأمور الدنيا وننسى بأن مقود حياتنا بيده، ونتمنى لو نعرف تعويذة سحرية تنقذنا من مشاكلنا وننسى بأن كلمتين من الله "كن فيكون" ستقلب حياتنا رأسا على عقب! أي مصباح يا ترى أكرم من مصباح الله؟.

عندما نكون صغارا نتمنى لو نملك مصباح علاء الدين كي تحقق أمنياتنا، وسجادته السحرية كي نطير بها، وعندما نكبر نتناسى بأننا نملك الاثنين وغافلين عن أمرنا.

ذاك يقول: شبيك لبيك.. والله يقول: ادعوني استجب لكم!، وكأن الله يريد أن يقول لنا مصباحكم السحري يا عبادي الدعاء.. ادعوني استجب لكم!.

وسجادتكم السحرية هي سجادة الصلاة، فهلمّوا إليّ أنقلكم إلى عالم السكينة والالهية..

إلاّ أننا ورغم هذا النداء الرباني، نبقى في غفلتنا معرضون.. فمتى الصحوة يا غافلون؟!، فمتى الصحوة!.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز

فيسبوك