الخوف من الحسد.. بين الحذر والتهويل

شارك الموضوع:

هل يجوز أن نخشى من كل تصرف حميد أو صفة جميلة تظهر علينا فنحاول إخفائها خوفًا من الحسد؟!

من منا لا يعرف بأن الحسد تم ذكره في كتاب الله؟! وهو قوله تعالى (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) ولكن هل معنى هذا بأن نفسر كل أمر يحدث لنا على إنه حسد وعين؟!

ثم هل يجوز أن نخشى من كل تصرف حميد أو صفة جميلة تظهر علينا فنحاول إخفائها خوفًا من الحسد؟!

تقول إحدى الطالبات أنا لا أجيب على كل أسئلة الاختبارات الشهرية حتى لا تظهر درجتي عالية فتصيبني عين إحداهن!!

وأخرى تقول: ما أن يمدحني أحدهم حتى أشعر بأنه حسدني فأصاب بوعكة صحية!!

رجل يخشى أن يعمل بكل إخلاص.. فقط  حتى لا يحسده زملائه إن حصل وأثنى عليه المدير!!

امرأة تخشى أن يظهر أطفالها بأبهى صورة حتى لا يصيبهم الحسد فيتأذى أحدهم!

ولكن هل هذه حياة هانئة برأيكم؟! هل الحياة تسمى حياة إن كانت مليئة بالخوف والقلق من شيء قد لا يحصل أصلًا؟!

وما هو الحل؟!

الحل أن نؤمن بأن الله تعالى قادر على كل شيء وهو سبحانه بيده أن يدفع عنا آثار العين والحسد وإلا لماذا أمرنا في كتابه الكريم قائلًا (قل أعوذ برب الفلق) ثم يحدد لنا الأمور التي يجب أن نستعيذ بالله منها إلى أن يصل إلى قوله تعالى (ومن شر حاسدٍ إذا حسد).

إذن لدفع الحسد علينا الأستعاذة بالله تعالى وقراءة المعوذتين ثم التوكل على الله في أي أمر، فلقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله في حديث حفظناه أكثرنا منذ كنا في الابتدائية لكننا لم نطبقه فعلا!.

(إعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك، واعلم أن الأمة لو أجتمعوا على أن ينفعوك بشيئ فلن ينفعوك إلا بشيئ قد كتبه الله لك، واعلم أن الأمة لو أجتمعوا على أن يضروك بشيئ فلن يضروك إلا بشيئ قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف).

وكلنا حفظنا أيضًا قوله تعالى: (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) فلماذا كل هذا الخوف من الحسد؟ أم إننا نتوقع أن قدرة الحاسد أقوى من قدرة الله تعالى؟!

سيكون الجواب: لا طبعا.. لا توجد قدرة أقوى من قدرة الله! إذًا ما هو الداعِ لهذه المخاوف؟!

هناك من يفسر هذه الحالة تفسير منطقي بعض الشيء كما أراه أنا وهو أن الذي يخاف زوال نعمته وكأنه يرى في داخله بأنه غير مستحق لهذه النعمة وبأنها ستختفي قريبًا إن لم يكن بالحسد فبغيره!.

في هذه الحالة سندخل في إشكال آخر غير إشكال عدم التوكل على الله.. وهو إشكال (إساءة الظن بالله)!!

فهل نعلم أحبتي بأن عدم حسن الظن بالله سيوقعنا في مشاكل لا حصر لها! لأنه تعالى يحب من العبد أن يكون حسن الظن في الناس فكيف لا يريد منه أن يكون حسن الظن بربه؟!

ألم يقل الله في كتابه (إن بعض الظن إثم) فكيف إن كان ظننا السيء به هو سبحانه؟!

جاء في الحديث القدسي (أنا عند حسن ظن عبدي بي، إن خيرًا فخير وإن شرًا فشر).

لذلك علينا أحبتي أن لا نسيء الظن بالله من خلال سيطرة مخاوف العين والحسد علينا وكأن لا قدرة لله على الحاسد! فمجرد أن تتوكل عليه سبحانه وتردد عبارات التوكل مثل: (حسبي الله ونعم الوكيل) وقوله (وعلى الله فليتوكل المؤمنون) وعبارات الأستعاذة بالله من الشيطان ومن كل شر والإكثار من الاستغفار والصلاة على محمد وآل محمد فهذه الأمور بحد ذاتها تعتبر سد منيع تقف ضد العين الحاسدة إن كانت تلك العين حاسدة فعلاً وليست من صنع الخيال أو من وسوسة الشيطان!.

فقد تكون النعمة محل زوال بسبب ذنوبنا - ونحن لسنا بمعصومين حتمًا - لكننا لا نعترف بهذا فنرمي الكرة في ساحة الغير ونقول فلان حسدني!.

وأنا بهذا لا أنفي وجود الحسد، كيف ذلك وقد ذكره الله في كتابه؟! لكن الذي أريد الوصول إليه أنه يجب علينا أن لا نتهم هذا وذاك بالحسد والعين الشريرة وقد نكون نحن من نزيل النعمة بأيدينا من خلال كثرة الذنوب والمعاصي!.

وأخيراً لنحسن الظن بالله وقدرته ولنحسن الظن بالآخرين ليحل السلام في نفوسنا من خلال التوكل على الله في كل أمور الحياة.

شارك الموضوع:

اضافة تعليق