الإمام الرضا وسياسة المأمون العباسيّ

شارك الموضوع:

لم تختلف حكومة آل العباس عن سابقتها إلا أنها كانت أشد ضراوةً وتضييقًا علىٰ آل علي

بعدَ اندراس الحكم الأموي واضمحلاله بين منافي التّأريخ، استطالَ عمود بني العباس بالدعوة إلىٰ أنفسهم مستغلينَ اقترانَ نسبهم بنسبِ رسول اللّٰه (صلىٰ اللّٰه عليه وآلهِ) ومدعينَ أنهم الأقرب إليه حتىٰ من آل علي وأن ذلك النسب يتيحُ لهم خلافتهُ، وما ذاك إلا لعقدة النقص التي رافقتهم جميعًا والتي حاولَ الإمام عليّ (صلواتُ اللهِ عَليه) جاهدًا في سدّها.

ولكنهم أبوا إلا أن يستشعروا تلكَ الضحالة بسبب صعوبة الانفصال عن الفكر الجاهلي القائم علىٰ التمييز والتفرقة بين السادة والعبيد وبين الموالي والعرب، وحيثُ أن جدهم العباس بن عبد المطلب كانَ ابن جاريةٍ لزوجة أبيهم أم عبد الله وأبي طالب وقد أهدتها لزوجها عبد المطلب فولدَت له العباس.

فكانوا دومًا يتحسسونَ من آل علي كونهم أبناءً لجارية أمهم، وظلَّت تلكَ العقدة ترافقهم حتىٰ في حكومة أمير المؤمنين (صلواتُ اللهِ عَليه) ومحاولةً منه لدثرها قَامَ بتولية بعض أبناء العباس علىٰ بعض الأمصار.

ولكن يبدو أنها كانت عصيةً علىٰ الاخماد، وظلت مستعرة بينَ جوانحهم حتىٰ دارت رحىٰ الأيام لتردي عنفوان دولة بني أمية، ويتسلطَ آل العباس بحجة الدعوة إلىٰ (الرضا من آل محمد).

ولم تختلف حكومة آل العباس عن سابقتها إلا أنها كانت أشد ضراوةً وتضييقًا علىٰ آل علي، وكأنها فجرت كل تلك العقد ما إن استتبَ لها ذلك، فقد قامَ المنصور بقتل الآلآف منهم بأبشع الصور وحتى قال يومًا: (قتلتُ من ذرية فاطمة ألفًا أو يزيدون وتركتُ سيدهم ومولاهم وإمامهم جعفر بن مُحمّد).(١)

وكذلك خاطبَ الإمام الصادق (صلواتُ اللّٰهِ عَليه) بقولهِ: (لأقتلنك ولأقتلنَّ أهلك حتىٰ لا أبقي علىٰ الأرض منكم قامة سوط). (٢)

والهادي العباسي الذي أشبعهم قتلا وتنكيلا وقطع أرزاقهم وكتبَ إلىٰ الآفاق في طلبهم وعاش الشيعة آنذاك أشد الرعب، وهو صاحبُ واقعة فخ تلك المجزرة المروّعة التي تشبه كربلاء بمأساتها حيث بلغت الرؤوس مئة ونيف.

ولم يكن هارون بأقل فداحة منهم؛ ففي عصره لاقت الشيعة ما لاقت وهو القائل: (حتّام أصبرُ علىٰ آل بني طالب، واللّٰه لأقتلنهم ولأقتلنَّ شيعتهم). (٣)

هذا هو المنهج الذي اختطه بنو العباس، وهم مع ذلك ما برحوا يشمخون بدعوىٰ انتسابهم للنبي (صلىٰ اللّٰه عليه وآلهِ) وهم الذين أقصوا آل بيته وشيعته ومزقوهم كل ممزق.

حتىٰ هلكَ هارون الرشيد موصيًا بالخلافة بعده إلىٰ ولده الأمين علىٰ مضض حيثُ كان ميلهُ لابنه المأمون لولا أمرين قد ذكرهما في وصيته: (ولولا أم جعفر وميل بني هاشم لقدمت عبد اللّٰهِ - يعني المأمون- عليه). (٤)

فالأمين بالرغم من أنه كانَ ضعيف الرأي إلا أنه كان ابن زبيدة حفيدة المنصور والسيدة الأولى في بلاط بني العباس، بعكس المأمون الذي كانَ ابن جارية فارسية ذميمة تدعى مراجل.

وكثيرًا ما كان المأمون يُستفزُ ويُعيّر بها، ولم يهدأ له بال حتىٰ أثار الفتن في عموم البلاد علىٰ أخيه الأمين، وتصاعدت حدة الصراع بين الفرس الذين كانوا يميلون للمأمون وبين العرب الذين كانوا يميلون للأمين، وانتهت تلك الحروب والصراعات بقتل الأمين وتسلط المأمون علىٰ دفة الحكم.

الأمر الذي أدىٰ إلىٰ سخط الناس، وبغضهم له، خصوصًا وأنهم لاقوا ما لاقوا في خلافته فقامت الثورات ثانية في البلاد وتنوعت بين الثورات العلوية وغيرها، ولكن الثورات العلوية كانت أشد حساسية حيث أن قادتها كانوا ينتسبونَ للرسول (صلىٰ اللّٰه عليه وآلهِ).

كان الشعبُ آنذاك يرزحُ تحت وطأة البؤس والحرمان، في حين أن خزائنَ ملوك بني العباس كانت تزخر بالملايين من أموال المسلمين، ولم ينفقوها في مصالح شعبهم بل جعلوا مال اللّٰه بينهم دولا وعباد الله خولا؛ حتىٰ نقمَ الناس عليهم أشد نقمة وتمنوا رجوعَ الحكم الأموي علىٰ ما فيه من الظلم والجور، وفي ذلك يقول أبو عطاء السندي:

يا ليتَ جورَ بني مروان دامَ لنا

وليتَ عدلَ بني العباس في النارِ(٥)

وهذه هي استراتيجية الحكام الظلمة في التسلط علىٰ رقاب الناس، أليس هارون الرشيد هو القائل لابنه المأمون: (... واللّٰهِ لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك؛ فإن الملك عقيم). (٦)

وهذا المأمون يصارعُ أخاه فيصرعهُ طلبًا للملك، فهل تراه حينما يُلح علىٰ الإمام الرضا (صلواتُ اللّٰهِ عَليه) في أمر الخلافة تارة وفي ولاية العهد أخرىٰ حبًا بهِ وخيرًا له؟.

وهو نفسه اعترفَ في الكتاب الذي أرسله للعباسيين حيث قال: (حتى قضى اللّٰه بالأمر إلينا فأخفناهم وضيّقنا عليهم وقتلناهم أكثر من قتل بني أمية إياهم، ويحكم أن بني أمية قتلوا من سلّ سيفًا وإنا معشر بني العباس قتلناهم جملاً، فلتسألن أعظم هاشمية بأي ذنب قتلت؟ ولتسألن نفوس ألقيت في دجلة والفرات ونفوس دفنت ببغداد والكوفة أحياء..). (٧)

كانَ المأمون متطلعًا لرواجِ ملكهِ ورضا الناس عنه حينَ يدعمه الإمام بقبوله لولاية العهد، وأنه سيُلقم العلويين حجرًا حينَ يرونَ سيدهم يتطلعُ للخلافة والملك، وحينها سيقلل من شأنه حينَ يرى الناس إقبال الإمام علىٰ الدنيا وزخارفها..

تلك الاستراتيجية التي لم ترَ النور حينَ ارتطمَ المأمون بمفاجأة الإمام له وإطلاعه علىٰ ما يُضمره هو.

فراح يستعمل معه أسلوبَ التهديد، وأجبر الإمام علىٰ القبول بها ولكن بشروط؛

وكانت تلكَ الشروط كاشفةً عن عدم شرعية ملك المأمون أولًا، وعن عدم ميلهِ (صلواتُ اللّٰهِ عَليه) للملك والخلافة ثانيًا.

بهذهِ السيرة أرسىٰ آل العباس ملكهم، ولكن كُشفَ زيفهم فيما بعد ولم تدم هذه المظاهر علىٰ ما هي عليه، حيث كانت نسبة الوعي آنذاك عالية، ومما ساعدَ العلويين في فضح العباسيين هو بطشهم العلني.

وهذا ما أدركه المأمون مؤخرًا كما يبدو من المعطيات التأريخية، فراح يشق طريقًا آخر غير الطريق الذي سلكه آباءه والقائم علىٰ القتل والنفي، فقد أدرك خطورة ذلك علىٰ خلافته الفتية فأخذَ يستقطبُ الناس ويحدُ من غضبهم بإتاحة المناظرات الفكرية في بلاطه وتنوّعها، حتىٰ برزت فكرة الانعزال علىٰ الساحة آنذاك وتبناها هو.

وعقدَ العديد من الندوات الفكرية والثقافية، وأحضر أشهر الملاحدة والنصارى واليهود ظنًا منهُ أنه سيُفحم الإمام (صلواتُ اللهِ عَليه) ويسقطهُ بينَ أعين الناس حتىٰ دعاهُ ذات يوم إلىٰ مجلسٍ جمع فيه أصحاب المقالات مثل الجاثليق (كبير أساقفة النصارى) ورأس الجالوت (كبير أحبار اليهود)، ورؤساء الصابئين، والهربذ الأكبر (شيخ المجوس)، وأصحاب زرداشت، وقسطاس الرومي (كبير علماء الطب)، والمتكلّمين، يسمع كلامه وكلامهم..

وكانَ معه أحد العراقيين ويدعى (نوفل) فسأله الإمام عما يكون السبب وراء استدعاء المأمون له؛ فراح نوفل يحذر الإمامَ من مكيدة المأمون وأنه جمعَ ما جمعَ ليفحمه.. إلخ.

فتبسّم عليه السلام، ثمّ قال: يا نوفليّ، أتَخافُ أنْ يقطعوا عليّ حجّتي؟.

قال: لا والله ما خفتُ عليكَ قطّ، وإنّي لأرجو أن يظفرَك اللهُ بهم، إنْ شاء الله.

فقال(عليه السلام): يا نوفليّ، أتحبُّ أنْ تعلمَ متى يندمُ المأمونُ؟

قال: نعم.

قال (عليه السلام): إذا سمعَ احتجاجي على أهلِ التوراة بِتوراتِهم، وعلى أهلِ الإنجيلِ بإنجيلِهم، وعلى أهلِ الزّبورِ بِزَبورِهم، وعلى الصّابِئينَ بِعبرانيّتِهم، وعلى الهرابِذَةِ بفارسيّتِهم، وعلى أهلِ الرّوم برومِيّتِهم، وعلى أصحابِ المقالاتِ بِلغاتِهم، فإذا قطعتُ كلَّ صنفٍ ودَحَضتُ حجّتَه، وتَرَكَ مقالتَه، ورجِعَ إلى قَولي، علِمَ المأمونُ أنّ المَوضِعَ الذي هو بِسبيلِه ليس هو بِمُستَحقٍّ له، فعندَ ذلك تكونُ الندامةُ منه، ولا حولَ ولا قوّةَ إلّا بالله العليِّ العظيمِ...».(٨)

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

١- الأدب في ظل التشيع، ص٦٨.
٢- مناقب آل أبي طالب، ج٣، ص٣٥٧.
٣- الأغاني، ج٥، ص٢٢٥.
٤- سمط النجوم، ج٣، ص ٤٤٠.
٥- الفتوح، ج٨، ص٣٣٨.
٦- عيون أخبار الرضا، ج٢، ص٨٦.
٧- بحار الأنوار، ج٤٩، ص ٢١٠-٢١١.
٨- توحيد الصدوق، ص٤١٧.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق