من درر الأمير: تذل الأمور للمقادير

شارك الموضوع:

الله يملك ضربات قلبك وأنت مُسلّط فقط على جسمك.. أنت تملك حق ظاهري، الحق الفعلي هو لله

 تعد مسألة القضاء والقدر من أكثر المباحث العَقَدية المهمة التي شغلت بال الفلاسفة والمفكرين على طول العصور، اختلف العلماء فيما بينهم حول ماهيتها وحقيقتها، وجلّهم داروا حول السؤال الأزلي: هل الانسان مُسيَّر أم مُخيَّر؟.

بالمختصر المفيد، انقسمت المذاهب بين قائل بالجبر وبين معتقد بالتفويض، أما الشيعة الامامية فقد آمنوا بمبدأ: "لا جبر ولا تفويض بل أمر بين أمرين".

هذا المبدأ الذي بيّنه الرسول وأهل بيته في عدة مواقف وأقوال من الممكن أن نختزله بالايمان بأن الأمور كلها بيد الله أولاً وأخيراً، وأيضاً أن يعطي الله بلطفه وحكمته مساحة للحرية والتفكير للانسان في اختيار مايريد ومالا يريد وعلى أساس ذلك يُحاسب ويعطي جزاء عمله.

مع ذلك وإن اعتقد البعض بمبدأ "البين بين"، لكن باتت اعتقادات الكثير منهم تتراوح بين افراط وتفريط في كلا الجانبين، فالأيام والمواقف تكشف هشاشة هذا الايمان الذي يكون في بعض الأحيان كلاماً نظرياً، أما في الحقيقة، عملياً وقلبياً وفكرياً هم يتأرجحون إما في كفة الجبر أو التفويض.

كون المقال لا يسع لبحث الكفتين، سنتناول جانب واحد ونترك الآخر في مناسبة أخرى.. وأعتقد مع عصر العولمة وثورته التكنولوجية والانفتاح الكبير على بقية الثقافات، نرى أنّ أكثر المبادئ ولا سيما التي تميل إلى العلمانية تدعوا إلى حرية الانسان وأنَّ كل القرارات والمصائر بيده وتحت سيطرته ولذلك ليفعل ويختار مايحلو له من دون حدود وضوابط، فهو الذي يرسم لوحته ويحدد ألوانها ويختار موضوعها..

هذه الأفكار يتداولها ويتبناها الكثير من شباب اليوم ويندرج الكثير منها حول نظرية الفردية وظلالها، أكثر من مبدأ ونظرية: "قدرك مكتوب على جبينك". وهو الذي كان يؤمن به الجيل القديم كما يقال.

وعليه سنحاول الرد على هذه الموجة، وبالطبع ضمن إطار مذّهب وبوصلة إلهية وهو كلام أمير البلاغة الامام علي عليه السلام. 

يقول أمير المؤمنين صلوات الله عليه: "تذل الأمور للمقادير، حتى يكون الحتف في التدبير"..

نعم نحن نخطط ونسعى وهو أمر يدعونا الله له لكي ننجح ونفلح في حياتنا، لكن هذا ليس كل شيء، فهذه طرق مادية، وهناك بعد آخر وهو غيبي، فمسبب الأسباب هو الله سبحانه وتعالى.

وخير مصداق لهذا الشيء، هو جائحة كورونا اليوم، فقد ذّلت وتوقفت الكثير من المشاريع والمخططات العالمية بسبب هذا الوباء، بل أتى حتف وهلاك بعض الناس منه رغم توقيهم وحذرهم الشديد منه. 

وفي مصداق آخر قد يهاجر الكثير من أوطانهم هرباً من الموت المتربص في بلدانهم، وإذا بهم يلاقون حتفهم حيث يتوجهون أو حتى في الطريق إلى ذلك.

إذن في كل الأحوال، كل الأمور بيد الله.. ياترى، مامدى تأثير هذا الكلام على حياتنا؟

له تأثير كبير وخصوصاً في محورين:

_ هو بمثابة حبل يربطك بالله عزوجل: عندما تؤمن أنَّ القدرة كلها لله، سوف تعتقد ب الدعاء، تتمتع بالحمد والرضا، ستشعر بحالة التضرع والذلة والضعف والافتقار والعبودية لله.. ستشعر بالتقصير وهذا التقصير يدفعك للعمل بإخلاص وهمّة أكثر..

_ ترتاح نفسيا: لن تفكر كثيراً ولن تغتم وتحمل هم رزقك.. 

يبقى أن نقول، أنه ليس هناك كلام مطلق في هذا الموضوع، فالاعتقاد السليم يجب أن يكون ضمن نقطتيتن:

1_ في بعض مفاصل حياتك، هناك قضاء مبرم، لا يد لك فيه ولا حيلة، قدّره الإله وهو الأعلم بالمصلحة.

يجب أنْ نعرف انَّ هناك ارادتين: واحدة تكوينية: لا يغلبها أحد، (إن أرادني الله بضر هل هنّ كاشفات ضرّه أو أرادني برحمة هل هنّ ممسكات رحمته).....

2_ وهناك إرادة تشريعية: (تريدون عرض الدنيا والله يريد الاخرة)، أي يريد الله أن يدليك الطريق، بالطبع جعل الاختيار لك، وفي نفس الوقت هو لا يرضى بالقبيح، بل نهى عنه..   

فمهمتك أيها الانسان هي أن تعقلها وتتوكل، فاسعَ وابذل جهدك واتركها على الله. اعمل بالأسباب وانتظر النتيجة وارضَ بها أياً كانت..

فإن الشفاء من الله والطبيب هو وسيط فقط.. الله يملك ضربات قلبك وأنت مُسلّط فقط على جسمك.. أنت تملك حق ظاهري، الحق الفعلي هو لله، وفي كلها امتحان وابتلاء لك. 

وسط هذا الاعتقاد بقوة القضاء والقدر، من لطف الله العزيز القدير أنْ أنعم علينا ببعض الأعمال التي تغير الأقدار ومنها، الدعاء، فالتوسل إلى الله طريق مهم لانجاح أو اتمام أحلامنا وأهدافنا.. وأيضا هناك الصدقة، وصلة الرحم..

وقد يشتبه علينا الفرق بين متى وكيف نكون في كفة الجبر أو التفويض وأين من الممكن أن تتغيّر هذه الأقدار، ولا إشكال فهذا يحصل مع الكثير من العلماء الكبار، هنا فلنرجع إلى روايات أهل البيت فهي المفصل غالباً، ومنها نهج البلاغة، إنه كنز بحق يحوي الكثير من المفاتيح لأسئلة وقضايا تختلط إجاباتها علينا.

وهناك ملاحظة أخيرة، وهي أن الايمان بهذا المبدأ لا يفقدك الشعور بالحرية كما يُخيّل لك أو يوحي لك تفكيرك وهو بأنك مُقيّد بأصفاد القدر، بل على العكس، فالتوكل على الله قوة، وإن إحساس إرخاء اليد أو حتى إفلاتها من بعض الأفعال أو ردات الأفعال، هو إحساس مريح، فمع محاولتك وجهدك، في النهاية سيعطيك الله أمور وسيمنع عنك أخرى، هذا الأمر يبعث على الراحة بل وحتى على الأمن والحرية والانجاز..

كيف ذلك؟

يقول أحد العلماء عبارة طريفة في هذا المجال:

الاخلاص ل الله ثمرة المعرفة بأنَّ المؤثر الوحيد في حياتك هو الله.. وثمرة هذا الاخلاص؛ خلوص الانسان من تبعية كل ماسوى الله.. وشعوره بالعزلة الباطنية.. وثمرة هذه العزلة: الحرية. ومن الحرية يبدأ الابداع والانجاز.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق