اصابني مس من الجن!

ركضتُ على السلالم مسرعة، تسبقني دمعتي على خدي، اغلقت باب غرفتي وأسمعهم يقولون (ما من فائدة هذه المرأة الرابعة نذهب اليها بلا فائدة) (ما الذي قالته هذه الاخيرة) (قالت يسكنها جن!)..

اغلقتُ اذناي بكلتا يديّ واطلقتُ العنان لِشُطْآنِي، انعكاسُها رسمَ تلك اللوحة من جديد (كان يستنجد بي، دمائه تغطيه، يفتح عينيه بأوسعها وفمه ممتلئ بكلام لايستطيع نطقه).

بدأتُ أصرخ: ابتعد عني ارجوك دعني... دعني..

لم اتوقف إلا عندما فُتح الضوء، كانت امي تحتضني فتوسلتُ بها: أمي ارجوك ليبتعد عني، قولي له يذهب، انه يلاحقني. 

هدئتني أمي ووسدت رأسي على الفراش وأسمعها تقول لأبي وهي تنزل (كلامها صحيح تلك المرأة فيها جن) 

ازداد خوفي هل هذا جن! هل انا مسكونة ياالهي؟ بدأت فكرة اني مسكونة تسيطر عليّ، ظلام غرفتي ازداد، لا أرغب بالخروج لان الجميع ينظر إلي بخوف، اقرب الناس إلي اخي الصغير عندما أقتربتُ منه ابتعد، تركتُ الطعام، لم يبقَ من جسمي إلا العظام، الكوابيس تطاردني... نفس الشخص... أراه مرة يركض خلفي، ومرة يتمسك بقدمي هو ودمائه يريد أن يسحبني، وأخرى تتكرر نفس الصورة.. 

تُرى هل هو الجن الذي يسكنني؟ 

أخذوني الى (الكشافات والعلويات والسحارات) وغيرها من التسميات ورأيتُ العجب هناك من تغسيل وعظام موتى وحيوانات وتسخير للارواح، ثم سقوني ماء لا أعلم ما طعمه سوى إن معدتي رفضته، تقيأت فلم أسمع إلا (ألم نقل لكِ، ها قد تقيأت، هو جن، يسكنها جن) تعجبتُ من ذلك أي جن! طعمه مقرف! ثم قلتُ لا الم أكن أراه كل حين.. 

جاء السؤال من أمي، وماذا نفعل له؟ (قالت خذوها لفلان هو يعرف كيف يُخرج الجن)، خرجنا منها وردت أمي بضجر: (بعد أن أخذت منا ذلك الكم من المال تُحولنا الى آخر)..

عدنا الى المنزل بعد أن أخذنا عنوان ذلك الشخص، وجدتُ هناك احدى اقاربي وصديقتي كانت ايام الطفولة، تعجبت عندما شاهدتني بهذه الحالة المزرية وعندما قصصتُ عليها ماحصل تفاجئت ثم أقترحتْ عليّ أن اذهب الى طبيبة نفسية كانت تعرفها.. 

سمعتْ امي ذلك فثارتْ في وجه صديقتي (ابنتي ليست مجنونة لآخذها إلى هناك(..

ضحكتْ من كلام أمي وقالتْ (خالتي تقولين ليست مجنونة تارة، وتارة تقولين يسكنها جن)..

غضبت امي وخرجت، الا إني اتفقت معها على  أن نذهب الى هناك خِفْية، أخبرتُ احدى خالاتي، وذهبنا إلى الطبيبة وعندما أخبرناها قالت:(هل حصل أمامك حادث سير او توفي أحدهم امامك؟) قلت: (لا، ثم استدركت وقلت؛ حادث حدث امام الجامعة وكنت واقفة هناك لكن هذا كان قبل سنة تقريبا)، سألتني إن كان حصل لي في طفولتي أو شاهدت حادثا، لم أتذكر، لكن خالتي أخبرتها أني عندما كنت في الثالثة حصل إنفجار ورأينا القتلى واخبرتنا إني تمرضت بعده ثم شفيت.. 

ذاكرتي خلطت بين الحادثين واسترجعتُ ذلك الشخص الذي رأيته عندما كنت طفلة وفكرة الجن عندما زُرِعَت في عقلي ترجمها العقل الباطن فراودتني في أحلامي)..

لم تعلم أمي بكل هذا وأصرت على اخذي لذلك الدجال وبعد رفضي واصرارها ذهبتُ مع والدي الى هناك 

دخلنا واذا جمع غفير هناك من النساء والرجال،  وهناك نساء تظهر على اجسادها خدوش وفي وجهها علامات. 

دبَّ الخوف في جسمي سألتُ أبي: هل يضربهن؟ كان الجواب؛ الصمت.. 

كل إمراة تدخل تتأخر نصف ساعة أو أكثر، وصل دوري عندما نادى اسمي لم تبقَ قطرة دم في جسدي، دخلتْ واذا برجل أربعيني يجلس وبجانبه سرير كأسِرّةِ الاطباء متمسكة أنا بيد أبي بخوف، أمرَ أبي أن يجلسني على السرير ثم أمرهم بالمغادرة، عندها بدأ رجائي بأن يبقوا وبدأت دموعي تحفر مجاريها، اشار الي بالهدوء ثم أغلق الابواب وتقدم إلي، اخذ عصابة سوداء واغلق لي عيني وقال: لاتخافي ياابنتي سنخرج الجن بسهولة، بدأتُ أسمع اصوات مخيفة ثم اقترب مني شخص  فصرخت ثم رفعتُ العصابة بقوة لأراه هو الذي يمسك بقدميّ والاصوات ماهي الا مسجل، عرفتُ سبب تلك الخدوش على اجسام النساء. 

وقفتُ وقلت: عَتبي ليس عليك، على اولئك المجانين الذي يرمون أعراضهم بيدك، حاولتُ فتح الباب، لم تفتح، هددني بالقتل إن تكلمت، وانا احاول مع الباب وأصرخ انقذوني انه دجال... دجال، بعد صراع معه ومع الباب رأيت الباب تُفتح ويخرج منها والدي، صرخت انه دجال وخرجتُ للجميع مخاطبة ببكاء: يامجانين.. هذا يتعرض الى بناتكم... الى اعراضكم كيف تتركون بناتكم بأيدي هؤلاء الدجالين، ترمون أموالكم هباءً على أناس كذابين.. 

أليس الله قال في قرآنه: (وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ) سورة البقرة اية 102. 

انتفض أحدهم ليقول انّ الجن موجودون، ألم يكونوا في زمن النبي سليمان عليه السلام.. 

قلت: من اخرج الجن من البشر في زمن النبي، أليس النبي نفسه، ألم يخرج الجن من بعض البشر بسبب ايمانهم، هل أخرجهم دجالون! لماذا تكونوا ضعيفي الايمان، ثم خرجنا ولم نعد نَصلْ الى تلك الاماكن، وعادت بعدها صحتي وغادرتني تلك الكوابيس لتُنهي بذلك الحياة درساً لي ولعائلتي وجميع من أعرفهم.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز