دور الأم في صناعة الشخصيات العظيمة داخل المجتمع

1009 2019-01-01

في غمرة هذه المراحل الصعبة التي تمر على المجتمع ابتداءً من صعوبة المعيشة وتردي الأوضاع الاقتصادية وصولا إلى الانحرافات الأخلاقية والثقافات الدخيلة التي أثرت بصورة كبيرة على أساليب التربية وطرق التعامل مع الأطفال نستطيع أن نجزم بأن العائلة وبالأخص الأم تلعب دورا كبيرا في بناء شخصية الطفل لجعله فردا صالحا وناجحا في المجتمع.

ووجود أشخاص غير مفيدين في المجتمع هو دليل واضح بأن الرباط يفلت أحيانا من يد الوالدين في قيادة المراهقين والأطفال أو بالأحرى هنالك من لا يهمهم كثيرا أن يخلقوا من أطفالهم أفراد صالحين ومفيدين للمجتمع.

وقد سمعنا من جداتنا كثيرا بأن الانجاب ليس أمرا صعبا وإنما التربية هي الشيء الصعب، فإذا تمكنت الأم من إنجاب طفل واحد وربته على المبادئ الانسانية السليمة، وخلقت منه إنسانا نافعا، فقد حققت بذلك إنجازا كبيرا، فالجنة التي خلقت لتكون تحت أقدام الأمهات هي الجزاء التي من أجلها سهرت الأم وتعبت، ثم أكملت مهمتها الأمومية في احتواء الطفل أخلاقيا وثقافيا وتربويا..

وشجعته في تطوير مواهبه ووقفت بجانبه في الصعوبات، وساعدته في تخطي مشاكله بعقلانية وتوازن، فمهمة الأهل لا تقتصر على توفير الطعام والاحتياجات المادية فقط، بل تتخطى ذلك في احتضانه عاطفيا وعقليا.

وهنالك قصص كثيرة لشخصيات عظيمة في المجتمع كانت السبب الأول لنجاحها هي الأم التي كافحت من أجل طفلها وفعلت المستحيل لتغرس في داخله بذرة العطاء ويصبح إنسانا ناجحا في المجتمع، وأكثرها شهرة هي قصة مخترع المصباح، "توماس أديسون الذي ولد سنة 1847م في مدينة ميلانو بولاية أوهايو الأمريكية، ولم يتعلم في مدارسها الابتدائية إلا ثلاثة أشهر، فقد طرده مدير المدرسة لأنه كان يعتقد أن أديسون طفل بليد به تخلف عقلي، ولم يتاح لأديسون مواصلة الدراسة بتلك المدرسة.

لقد حكمت طرق التفكير وطريقة التعليم آنذاك على توماس أديسون بالبلادة والتخلف، حيث كان ينظر لتفكيره ونشاطه العقلي على أنه اضطراب وجنون لأن تصرفاته كانت غريبة، لكنها بالنسبة له كانت مغامرات جريئة وحماسية.

كان توماس كثير الأسئلة في غير مناهج الدراسة، فقد كان يسأل عما حوله من أمور الطبيعة، وكان مُدرسوه يعتقدون أنه قاصر على الفهم، ولم يدركوا أن الأسئلة دليل على يقظة العقل ونشاط الفكر، فالطفل المتخلف الذي وصمه التفكير المدرسي بالبلادة والتخلف سجل 1093 براءة اختراع.

أدركت أم هذا العبقري الصغير أن تقييم المدرسة لابنها جانبه الصواب ويفتقر للمنطق وخاطئًا، فأصرت على أن تثبت للمدرسة أن توماس أديسون ليس غبياً ولا متخلفاً أو بليداً لكنه مغامر ولديه نشاط عقلي لا تستوعبه مناهج الدراسة.

دور أمه العظيم:

علمته بالمنزل، وأظهر حباً شديدا بالمعرفة، وأبدى نضجًا مبكرًا وتقدماً عقلياً يفوق عمره, وكان أديسون أنفذ بصيرة من مدير مدرسته ومُعلميها الذين ضاقوا ذرعاً بكثرة أسئلته. 

ساعدته أمه على قراءة تاريخ اليونان والرومان، وقاموس بورتون للعلوم، وقصة حياة جاليليو، عندما بلغ سن 11 سنة درس تاريخ العالم الانجليزي نيوتن، والتاريخ الأمريكي، وقرأ روايات شكسبير، أدركت ماري أديسون بذكاء أن أبنها لن تفيد معه طريقة التعليم التقليدية، وأن ذهنه المتقد وعقله المتفتح ينبغي له أن يكون حرا في طريقة تعليمه على طريقته الخاصة وكما يحب."[1]

من هنا نستنتج كم أن للأم دور عظيم في بناء شخصية الطفل وكم لها تأثير سحري في تحويل الطفل المنبوذ والغبي والمتخلف بالنسبة للمجتمع إلى شخصية عالمة عبقرية ومهمة..

إذن الأم هي المصنع الأول للابداع والتطور، وعليه تكون هي القطب الذي يثبت القيم في المنزل ولابدّ أن تدرك قيمة الثبات على الأخلاق، وخلق حالة من النظام في البيت وأن تعبّر لأبنائها بالطرق التي تناسب أعمارهم عن أهمية الاحترام، والتعاون، والصدق وكلّ القيم الاجتماعية والدينيّة، ويمكنها أن تتخذ من مواقفها ومواقفهم مادّة للتوجيه المحبّب، وكذلك يمكنها سرد القصص الأخلاقية أو المشهورة التي تزرع القيمة، فيخرج الابن من أسرته بقدرة ولو بسيطة على التمييز بين الصواب والخطأ، والحكم على المواقف من منظور أسرته، وليس على الأم أن تقلق كثيراً من قدرته على الاكتساب في هذه المرحلة بقدر ما عليها أن تكون حذرة، فهو يكتسب بسرعة الجيّد والسيئ على السواء.[2]

ويؤكد السيد آية الله محمد تقي المدرسي في هذا الأمر "على إعطاء الكرامة لأطفالنا، وتنمية روح الاستقامة فيهم وتعويدهم على أن يحيوا حياة الأبطال دون الافراط في تدليلهم والمبالغة في رعايتهم والعناية بهم إلى درجة بحيث نجعلهم مرتبطين بنا ومعتمدين علينا، وفي هذا المجال يقول رسول الله (صل الله عليه واله وسلم): "شر الإباء من دعاه البر إلى الافراط".

فعلينا أن لا نفرط في حق أبنائنا وأن نستخدم الحب كطريق ووسيلة لتربيتهم، أما أن نبالغ في رعايتهم فإن هذه الرعاية سوف تضر بهم خصوصا وان هذا الجيل من المفترض فيه أن يكون جيل الجهاد ما دامت بلداننا محتلة، ومادامت حقوقنا مغصوبة ومادمنا بؤساء في هذا العالم.

ولكن هذا لا يعني أن تسلب منهم الحرية إذ إن الركيزة الأهم هو تربية الاولاد على الحرية التي هي بنت الفطرة والإرادة، علما أن المسؤولية لا تكون إلا بعد أن تتحقق للإنسان الحرية، والمسؤولية هي أعظم وأفضل صفة للإنسان، فعلينا أن لا نقهر الطفل منذ نعومة اظفاره ونهزم نفسيته.

لأن الأب لو هزم نفسية الطفل في بيته فإنه سيصبح طاغوتا في حدود هذا البيت، وكذلك الحال بالنسبة إلى الأم والطفل والطفلة عندما يشبّان فإنهما سيتحولان أيضا إلى طاغوتين ثم تستشري حالة الطغيان في المجتمع كله.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الطفل الذي تعود على الخضوع والسكوت واعتاد الكبت والهزيمة النفسية في البيت، فإنه سوف لا يستطيع غدا أن يتحدى المظاهر الفاسدة".

وهنالك بعض القواعد العامّة التي يذكرها موقع موضوع في تربية الأم لأبنائها ومن أهمها:

 التواصل:

على الأم أن لا تتهرب أو تنشغل عن التواصل اليوميّ والدائم مع أبنائها في جميع مراحلهم العمرية، فإنّ أول تحديات هذا العصر هو غياب الأم الذي أضيف إلى غياب الأب مسبقاً، فكيف تتصور الأسرة نشأة الابن في غياب التواصل مع مصدر التعلم والحبّ والتعليم الأول وهو الأسرة والأم، وفي هذا الشأن يمكّن للأم سؤال أبنائها عن يومهم المدرسيّ أو عما شاهدوه في طريقهم إلى شراء حاجياتهم حتى يعتادوا على إخبارها فيمنحها ذلك الفرصة لتوجيههم، ومساعدتهم في حال تعرّضوا لمشكلات لا يستطيعون حلّها بأنفسهم، ولأنّ التواصل حاجة إنسانية بالمرتبة الأولى.

 التعزيز:

التعزيز هو مدح السلوك الجيّد أو مقابلته بعطاء ماديّ أو سلوك إيجابيّ والإنسان عموماً كبيراً كان أو صغيراً يحبّ التعزيز، ولكن بالنسبة للأطفال على الأم أن تبثّ البهجة، والألوان، والتفاعل الصوتيّ والحركيّ في أساليب تعزيزها، ويمكنها اللجوء للمكافأة المادية باعتدال. وعند ذكر التعزيز تذكر العقوبة فيجدر التنبيه إلى أنّه على الأم إذا لجأت للعقاب أن تتجنّب إهانة طفلها سواء أمام الآخرين أو وحده، حيث إنّ الإهانة تسبّب اضطراباً في شخصية الطفل، والإحساس بقلّة الثقة بالنفس، وقد تجعله خجولاً ولا يحبّ الاختلاط بالآخرين، الأمر الذي يعمل على تدمير شخصية الطفل.

التوافق بين الوالدين:

الاستقرار الأسريّ من أكثر المؤثرات على الأبناء حيث إنّ أوّل علاقة يتفتح عليها الطفل هي علاقة أمه بأبيه، وهو كذلك كطفل أو كمراهق يستمدّ استقراره وإحساسه بالأمان من إحساس أمّه بالأمان، وكذلك فإنّ الاستقرار الأسري يدعم الثبات في التربية حيث لا تتضارب أقوال الأم والأب ومواقفهم فتضطرب القيمة عند الابن.

المصادر:
1 موقع مرسال
2 موقع موضوع

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز