طفلك يُسنن؟ إليك كل ما تحتاجين إلى معرفته لتخفيف آلامه وتقصير تلك الليالي الطوال

189 2019-01-05

بكاء بلا سبب، ولعاب لا يتوقف عن السيلان، وليالٍ طوال تبدو لا نهاية لها.. إنها فترة التسنين، التي قد تكون مزعجة للأطفال الرضع وأهلهم، لذلك تساعد معرفة ما يمكن توقعه أثناء التسنين، وكيفية جعله أقل إيلاماً. إليك سبل التعامل مع هذه الفترة العصيبة نقلاً عن عن صحيفة Indian Express:

أولاً: متى تبدأ مرحلة التسنين؟

على الرغم من أن مرحلة التسنين يمكن أن تبدأ في وقت مبكر، في عمر 3 أشهر مثلاً، فإن أول سِن ستشق لثة رضيعك وعمره ما بين 4 و7 أشهر على الأرجح. وعادة ما تظهر الأسنان الأمامية السفلية أولاً. تكتمل الأسنان اللبنية العشرين عند معظم الأطفال في عيد ميلادهم الثالث، فإذا تأخر ظهور أسنان طفلك عن ذلك، تحدثي إلى طبيبك. في بعض الحالات النادرة يولد الأطفال بسن أو سنين، أو تظهر إحدى أسنانهم خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة. لكن ما لم تشكل الأسنان عائقاً أمام الرضاعة أو تتسبب في خطر الاختناق لكونها متحركة، فليس هناك ما يقلق.

ثانياً: ما علامات التسنين؟

عندما يبدأ الأطفال مرحلة التسنين، يسيل لعابهم بشكل أكثر من المعتاد، ويرغبون في مضغ الأشياء. قد لا يكون التسنين مؤلماً لبعض الأطفال، أما البعض الآخر فيعانون من فترات قصيرة من التهيج، في حين يبدو بعض الأطفال منزعجين لأسابيع، مع نوبات من البكاء وخلل في أنماط النوم وتناول الطعام. قد يكون التسنين مزعجاً، ولكن إذا بدا طفلك منزعجاً وسريع الاهتياج، فعليك استشارة طبيبك. وبالرغم من أن ألم اللثة وتورّمها يمكن أن يتسبب في ارتفاع درجة حرارة طفلك بشكل طفيف، إلا أن التسنين لا يُسبب عادةً حمىً مرتفعة أو إسهالاً. إذا عانى طفلك من الحمى خلال مرحلة التسنين، فمن المحتمل أن هناك سبباً آخر للحمى، لذا يجب عليكِ الاتصال بالطبيب.

ثالثاً: كيف يمكن أن أسهل من مرحلة التسنين؟

إليك بعض النصائح التي يجب عليك الانتباه لها عند تسنين طفلك:

امسحي وجه طفلك برفق بشكل متكرر، باستخدام قطعة قماش لإزالة اللعاب ومنع ظهور الطفح الجلدي.

افركي لثة طفلك بإصبع نظيف.

أعطي طفلك شيئاً لمضغه، تأكدي من أن يكون كبيراً بما يكفي لئلا يتمكن من ابتلاعه، أو أن يتسبب في اختناقه ولا يتفتت إلى أجزاء صغيرة.

إن قطعة قماش مبللة موضوعة في المجمد لمدة 30 دقيقة تُعد بمثابة أداة مساعدة مفيدة في مرحلة التسنين. تأكدي من إخراجها قبل أن تصبح صلبة كالصخر -فأنتِ لا تريدين أن تتسببي بكدمةٍ لتلك اللثة المتورمة بالفعل- وتأكدي من غسلها بعد كل استخدام. تعتبر حلقات التسنين المطاطية جيدة أيضاً، ولكن تجنبي الحلقات التي تحتوي على سائل، لأنها قد تنكسر أو يتسرب السائل. إذا كنت تستخدمين حلقة التسنين ضعيها في الثلاجة، وليس المُجمد لتبريدها. ولا تغليها أبداً من أجل تعقيمها، إذ إن التغيرات الشديدة في درجة الحرارة يمكن أن تتسبب في تلف المادة المطاطية، وتسرب المواد الكيميائية منها.

لا يصلح بسكويت التسنين والأطعمة المجمدة أو الباردة إلا للأطفال الذين يتناولون الأطعمة الصلبة بالفعل. لا تستخدميها إن لم يكن طفلك قد تناول الأطعمة الصلبة من قبل. وتأكدي من مشاهدة طفلك للتأكد من عدم كسر أي قطعة أو تعرضه لخطر الاختناق. إذا بدا طفلك عصبياً، فاستشيري طبيبك إذا كان من الأفضل إعطاء جرعة من عقار الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين (دواء مسكن ومضاد للالتهاب)، (للأطفال الأكبر سناً من ستة أشهر) لتخفيف الشعور بالانزعاج. لا تستخدمي المواد الهلامية والأقراص الطبية؛ لأنها قد لا تكون آمنة للأطفال الرضع.

رابعاً: كيف يجب أن أهتم بأسنان طفلي؟

إن العناية بأسنان طفلك وتنظيفها أمرٌ مهمٌّ لصحة أسنانه على المدى الطويل. على الرغم من أن المجموعة الأولى من الأسنان سوف تسقط، فإن تسوس الأسنان يجعلها تتساقط بسرعة أكبر، تاركة فجوات قبل أن تصبح الأسنان الدائمة جاهزة لأن تحل محلها. وقد تتجمع الأسنان اللبنية المتبقية معاً في محاولة لملء الثغرات، مما يتسبب في أن تصبح الأسنان الدائمة ملتوية وخارجة عن مكانها. يجب أن تبدأ الرعاية اليومية بالأسنان حتى قبل ظهور أول سنّ لطفلك.

امسحي لثّة طفلك يومياً باستخدام قطعة قماش أو شاش نظيف أو رطب، أو قومي بتنظيفها بلطف باستخدام فرشاة أسنان ناعمة، خاصة بالرضّع وماء (من دون استخدام معجون للأسنان!). بمجرد ظهور السنِّ الأولى، قومي بتنظيفه بالماء وفرشاة الأصابع (فرشاة صغيرة توضع بالإصبع). وبمجرد أن يظهر لطفلك المزيد من الأسنان، استخدمي معجون أسنان خالياً من الفلوريد وفرشاة أسنان صغيرة.

لا بأس من استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، بمجرد أن يبلغ الطفل من العمر ما يكفي لأن يبصقه، أي في حوالي الثالثة من عمره. عندما تكتمل جميع أسنان طفلك، حاولي تنظيفها مرتين على الأقل يومياً، خاصةً بعد الوجبات.

من المهم أيضاً أن ينظف الأطفال أسنانهم بالخيط في وقت مبكر. إن الوقت المناسب لبدء تنظيف الأسنان بالخيط هو عندما تبدأ الأسنان في التلامس. استشيري طبيب الأسنان بشأن تنظيف هذه الأسنان الصغيرة. يمكنك كذلك أن تجعلي طفلك الصغير يهتم بهذه العادة عن طريق السماح له بمشاهدتك، وتقليدك وأنت تنظفين أسنانك بالخيط والفرشاة.

نصيحة أخرى مهمة لمنع تسوس الأسنان: لا تدعي طفلك ينام وفي فمه زجاجة للرضاعة. قد يتجمع الحليب أو العصير في فم الطفل، ويتسبب في تسوس الأسنان أو تكوين اللويحة السنية (رواسب لزجة ليس لها لون في البداية، ولكن تراكمها يؤدي إلى ظهور جير الأسنان). يُنصح أن يتابع الطفل عند طبيب الأسنان عند بلوغه عاماً واحداً، أو في خلال 6 أشهر بعد ظهور السنّ الأولى، لتحديد أي مشاكل محتملة وتقديم النصيحة للآباء حول الرعاية الوقائية. حسب عربي بوست

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز