حكاية من بئر يوسف

شارك الموضوع:

وتعتبر قصص الأنبياء موضوعاً خصباً للأجيال في كل قول وفعل وتقرير

لابد من التأكيد على أنَّ القرآن الكريم لم يورد قصص الأنبياء حتى يحفظ  تاريخهم وإن كان هذا غرضه أيضاً وإنما هناك موارد أخرى ذكرها القرآن الكريم، منها القاء الحجة على الانسان كونها أحداث وموضوعات للاعتبار والاتعاظ منها، وأسباب لنجاح الإنسان والأمم.

ولأهمية الإعتبار بقصص الأنبياء أمر الله نبيه محمد أن يوجه أنظار أمته إلى الاتعاظ من سير الأمم الماضية، فوراء كل نبي أمة ووراء كل أمة ألف تجربة وتجربة وبالتالي ألف موعظة وموعظة.

وتعتبر قصص الأنبياء موضوعاً خصباً للأجيال في كل قول وفعل وتقرير لذلك تجد قصص الأنبياء وأقوامهم ذكرها القرآن الكريم ونقل أخبارهم وأفعالهم للآخرين حتى يتعظون في مسيرتهم.

فهناك قول "السعيد من اتعظ بتجارب غيره"، فعندما نقرأ سورة يوسف نجد السرد القصصي واضح جمع بين الفصاحة والموعظة، فيعطي درساً تربويا في بداية القصة وكيف كانت علاقة الأب بإبنه، في حضوره وغيابه، فتجد السرد القرآني يجعلك تقف عند هذه المحطات وتتعلم منه، وموقف آخر كيف تكون العلاقة النفسية بين الأخوة  من الحسد والغيرة فيضرب الله مثالا في أخوة يوسف.

عشرة إخوة اتفقوا جميعاً على قول واحد، لم يشذ منهم واحد ليقول: إن قولكم هذا ادعاء باطل وكذب، ولكنه نجوى تناجى بها اثنان من كيدهم حتى صار قولاً واحداً لهما، ثم تناجى الاثنان إلى آخرين ثم إلى آخرين حتى اجتمع أمرهم على هذا القول، فصار لهم قولًا واحدًا {لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إلى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}.

وهكذا تبدأ الفتن بقول واحد يسعى ليشيعه بين عصبة أو جمع ليصير لهم قولًا واحدًا، فتتحول إلى مؤامرة واتفاق على عمل واحد يكون من ورائه فتنة أو فتن ينتشر شررها ويعم شرها بين الأخوة، هنا القرآن الكريم أشار إلى هذه النقطة وهم أخوة فكيف إذا لم يكونوا أخوة من أم وأب واسأل مواقف التاريخ تجيبك بقول فصيح: "أن أول الفتن الكلام، وأوسطها فرقة وخصام، وآخرها دماء وأرواح".

إنه أمر سوّلته لهم أنفسهم، اكتفى يعقوب عليه السلام بتقريره دون استقصائه أو التحقق منه، وهم قد اكتفوا بما ذكروه، أليست هذه قضية تستحق التحقيق؟ والأمر ليس هينًا! لكنه فقد ابن حبيب بكيد من إخوته، لو كان المفقود نعجة أو مال  يستحق التحقيق والتبين، حتى يوقف على الحقيقة وينال كل جزاءه، وهكذا أعفى يعقوب (عليه السلام) نفسه من كل هذا واكتفى أن يكلف نفسه بالصبر الجميل.

ويُلقى يوسف في البئر ويترك وحيدًا يعاني الوحدة والظلام والبعد عن أبيه وموطنه، يؤنسه أمله في الله الذي نبأه به عن طريق الرؤيا التي عبرها له أبوه، فماذا زرعت هذه الفترة في قلبه تجاه إخوته؟ لو عكسنا هذه الحادثة في حياتنا كم يوسف وقع في بئر التخطيط العدواني والاتفاق على اسقاطه في عيون الآخرين، واظهار السوء في كلامه وتصرفاته فينسى تلك الأيام التي كانت تجمعهم تحت عنوان الأخوة وعند أول موقف تتساقط الوجوه وتبدأ رحلة البئر.

فكم من أخ أسقط أخيه في بئر المجتمع، وفي المقابل هناك من رفعه من بئر الظلمات وجعله عزيزا في أهله وقف معه وأسنده حتى تجاوز أزمة الخيانة والمكر، فكان ثقة لأخيه، وقلة من يكون نصيبه هذا الأخ الثقة الذي يخرجه من الظلمات إلى نور الأخوة والذخيرة فيكون كما وصفه الامام الإمام الجواد (عليه السلام): "إن إخوان الثقة ذخائر بعضهم لبعض".

المصدر: مقتبس من كتاب (يوسف من البئر إلى الملك) للدكتور. محمد عبدالمعطي الجزار
شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق