أسرار عالم الغذاء وتأثيرها على المزاج

374 2018-01-10

نشر موقع "MedicalXpress" نتائج أبحاث علماء من جامعة بينغامتون الأمريكية، تؤكد تأثير الغذاء على الحالة النفسية للأشخاص في مختلف الأعمار.

فقد أجاب أشخاص من بلدان مختلفة على استبيان نشر على الإنترنت، وصفوا فيه عاداتهم الغذائية، والأطعمة التي يتناولونها وحالتهم النفسية.

وتبين للخبراء بعد تحليل النتائج، أن أمزجة الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة، تتأثر إلى حد كبير باستهلاك اللحوم.

فأكل اللحوم بشكل منتظم ومستمر يؤدي إلى تراكم المواد الكيميائية في الدماغ (في الدرجة الأولى السيروتونين والدوبامين)، التي تسبب الشعور بالرضا وتحسين المزاج. أما الشباب الذين يأكلون اللحوم أقل من ثلاث مرات ولا يمارسون الرياضة هم أكثر عرضة للاضطرابات النفسية.

كما تبين أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 30 عاما، أكثر ميلا للامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل (الشاي الأخضر، الفاصولياء، الأرضي شوكي)، حيث تؤدي هذه الأغذية إلى تحييد تأثير (المؤكسدات) من جهة، وتؤدي أيضا إلى ضغوطات نفسية كبيرة مع التقدم في العمر.

يذكر أن العلماء البريطانيين كانو قد اكتشفوا التأثير الإيجابي للرمان والعنب الأحمر بأنواعه إضافة إلى الفطر والعدس، على امتصاص الخلايا للعناصر الضارة أو التالفة الموجودة داخلها، ما يساعد في وقاية وعلاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي بما في ذلك مرض السرطان. حسب rt

الحمية الغذائية وأهميتها لمرضى الكبد

وفي سياق متصل، تحتاج أمراض الكبد إلى عناية دائمة ونظام تغذية خاص للسيطرة عليها ومنع تدهور الحالة الصحية للمصابين بها.

وتعادل الحمية الغذائية في حال إصابة الشخص بأحد أمراض الكبد تناول الأدوية المستخدمة في علاج المرض، ولكنها تتميز بضرورة مراعاتها بصورة مستمرة.

ويوصي الأطباء بحمية غذائية تتميز بوجبات مقسمة على 5-6 مرات في اليوم، ما يمنع ركود الصفراء، كما يجب الانتباه إلى كمية السوائل التي يجب تناولها يوميا.

ويسمح للمصابين بأمراض الكبد تناول المواد الغذائية الغنية بالبروتينات والكربوهيدرات، ونسبة دهون منخفضة ويفضل أن تكون الدهون المتناولة نباتية المصدر. ويسمح بملعقة صغيرة من الزبدة في اليوم.

كما تتغير طريقة تحضير الطعام للمريض، ويفضل أن يكون طعامه مسلوقا أو مشويا أو محضرا على البخار. ويجب على المرضى استبعاد المواد الغذائية المالحة والحادة والمدخنة من غذائه. كما يفضل أن يعتمد في غذائه على لحوم الدجاج والديك الرومي أو لحم البقر غير الدهني. حسب rt

دراسة تكشف فائدة "مذهلة" للسلطة

هذا وترتبط السلطة الخضراء في أذهان الجميع، بالحمية الغذائية الهادفة إلى تقليل الوزن والحصول على جسد رشيق، إلا أن دراسة حديثة كشفت فائدة مذهلة جديدة لتناولها.

ففي جامعة رش بولاية شيكاغو الأميركية، توصلت أخصائية الأمراض المرتبطة بالتغذية كارثا كلير موريس وفريقها، إلى رابط بين تناول السلطة الخضراء وقوة الذاكرة والوعي، ونشرت نتائجها في صحيفة "نيورولوجي" العلمية.

وحسب صحيفة "نيوزويك" الأميركية، قدرت موريس أن من يتناول وجبة إلى وجبتين يوميا من السلطة الخضراء المحتوية على خضراوات ورقية، يملك مخا أصغر سنا (أكثر شبابا) بمقدار 11 عاما ممن لا يأكلون سلطة خضراء.

وشملت الدراسة 960 شخصا سليما تتراوح أعمارهم بين 58 و99 عاما، حيث وجهت لهم أسئلة عن عاداتهم الغذائية خلال 5 سنوات، وتحديدا ما إذا كانوا يتناولون سلطة تحتوي على خضراوات مثل السبانخ والكرنب.

وعلى مدار سنوات، خضع المبحوثون لاختبارات تكشف عن قوة ذاكرتهم وإدراكهم، من خلالها تم التوصل للرابط بين تناول السلطة والوعي.

وقالت موريس: "تناول خضراوات ورقية يوميا يمكن أن يكون طريقة بسيطة وفعالة للحماية من فقدان الذاكرة والقدرات الإدراكية الأخرى". حسبsky news

علماء يكتشفون "المخاطر الأخرى" للسكّر!

وقد اكتشف باحثون في كلية الطب بجامعة ستانفورد في دراسة جديدة، مخاطر جديدة للسكر.

ونشرت مجلة "The Journal of Pediatrics"، أن العلماء الأمريكيين رأوا أن زيادة نسبة السكر في دم النساء في المراحل المبكرة للحمل تضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب الخلقية لدى المواليد الجدد.

وقد اعتقد الخبراء سابقا أن احتمال ولادة أطفال مصابين بأمراض قلب خلقية كانت بسبب مرض الأمهات الحوامل بمرض السكري، أما الآن فقد تبين لهم أن ارتفاع نسبة السكر في دم الحوامل (غير المريضات بالسكري) يعد أيضا سببا لولادة أطفال مصابين بأمراض القلب.

وقال جيمس بريست، أحد واضعي هذه الدراسة: "وجدنا أن خطر الإصابة بأمراض قلبية خلقية لدى المواليد الجديد يعود لارتفاع نسبة السكر في دم الإناث في الأشهر الأولى من الحمل".

إذ حلل الأخصائيّون السجلات الطبية لأكثر من 19 ألف زوج من الأمهات وأطفالهن، مستبعدين من القائمة الأطفال الذين يعانون من أمراض وراثية، وأمهات يتمتعن بمؤشر كتلة غير طبيعي، فتبين أن 811 طفلا عانوا من أمراض قلب خلقية.

وتم تشكيل النتيجة النهائية للتحليل بعد أن استثنى الأطباء النساء المصابات بالسكري حتى اللواتي أصبن به أثناء الحمل، فتبين أن احتمال الإصابة بـأمراض قلبية خلقية للجنين يرتفع بنسبة 8% مع زيادة الغلوكوز (في الأشهر الأولى للحمل) بمقدار 10 ميلليغرام لكل ديسيليتر من الدم.

وأضاف العلماء أنه إذا تأكدت نتائج هذه الدراسة فإن الأطباء سوف يصبحون قادرين على إعطاء الأمهات الحوامل في الثلاثة أشهر الأولى علاجا لمنع ولادة أطفال مصابين بأمراض القلب الخلقية. حسب rt

تفاحة تغنيك عن قهوة الصباح!

وقد أكد عدد من خبراء الصحة في روسيا أن تناول تفاحة طازجة كل صباح يعتبر وسيلة فعالة وصحية تساعد على الاستيقاظ وتنشيط البدن.

ولإيجاد بديل طبيعي وصحي يغني الناس عن عادة شرب القهوة ويقلل من أضرارها على الصحة، أكد عدد من خبراء الصحة الروس أنهم "ينصحون باستبدال فنجان القهوة الصباحي بتفاحة طازجة، وخصوصا أن ثمار التفاح تحوي على العديد من المواد المضادة للأكسدة المفيدة لصحة الجسم والشرايين كالكيرسيتين والـ Chlorogenic acid، بالإضافة لاحتوائها على السكريات المفيدة سهلة الهضم والتي تتحول بسرعة إلى طاقة في الجسم، ما يعطي الإنسان بعد تنولها شعورا بالحيوية والنشاط".

10 أغذية طبيعية "تخلصك" من التهاب الحلق

وفي جانب اخر، يعد التهاب الحلق واحدا من الأمراض الشائعة، وينجم في الغالب عن الإصابة ببكتيريا معدية، وترافقه أعراض شبيهة بالزكام، إضافة إلى آلام في مختلف أنحاء الجسم.

وتكثر الإصابة بالتهاب الحلق خلال فصل الشتاء، كما قد تحدث أيضا بسبب التدخين أو استنشاق هواء ملوث، الأمر الذي يجعل بلع الطعام أمرا غير سهل.

وإلى جانب الدواء، ينصح خبراء الصحة باللجوء إلى 10 أغذية يرون أنها تساعد على التخلص من الالتهاب، من بينها الموز وهو فاكهة تحتوي على نسبة ضئيلة من الأحماض لكنها غنية بالفيتامينات المفيدة للحلق.

ويساعد حساء الدجاج بدوره على الشفاء من التهاب الحلق، فهو يحد من وصول الفيروس إلى الأغشية المخاطية، وفق ما نقل موقع "بلود سكاي".

فضلا عن ذلك، ينصح الخبراء بكل من العسل والليمون والبيض المخفوق والزنجبيل الذي يساعد على فتح الجيوب الأنفية.

ويجدر بمن يعاني الالتهاب أن يلجأ أيضا إلى دقيق الشوفان والمريمية والقرنفل --وحساء الجزر. حسب Sky news

متى تصبح المشروبات الغازية قاتلة؟

قام العلماء الأوربيون بدراسة شاملة تحدد الخطر المميت لتناول المشروبات الغازية.

وأصدرت الرابطة الأوربية لمشاكل السمنة تقريرا رهيبا يكشف حجم الضرر الذي يلحق بجسم الإنسان جراء تناول أكثر المشروبات انتشارا وشعبية في العقود الماضية.

ويوصي التقرير المبني على 30 دراسة تحليلية، أجريت بين عامي 2013 و2015، منتجي المشروبات الغازية بالحد من نسبة ما يسمى بـ "السعرات الحرارية الفارغة" فيها.

حيث وجد العلماء أن الاستخدام المنتظم والدوري للمياه الغازية الملونة (المشروبات المختلفة) يسبب أشكالا عديدة للسمنة، غير قابلة للشفاء. كما ستوصي منظمة الصحة العالمية حكومات العديد من الدول بإدخال ضريبة على السكر ابتداء من عام 2018.

إذ يؤكد خبراء الصحة أن أشكال السمنة الحادة تؤثر على عمل الأجهزة الحيوية للجسم، وتخلق الظروف الملائمة لتفاقم أمراض خطيرة في الجهاز الهضمي، ويمكن أن تساهم أيضا في تطور أمراض القلب.

كما أن ارتفاع السكر في الجسم يسبب نقصا حادا في فيتامين ب1، ويزيد من خطر تراكم السوائل خارج الأوعية الدموية، أحد أسباب المتكررة للجلطة القلبية.حسب rt

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز

فيسبوك