الآليون.. صناع أنفسهم!

77 2019-06-11

عالم صناعة الروبوت يوما بعد آخر يتسع، فمرة نراه يشاركنا في تنظيف المنزل، وأخرى نجده مذيعا يقدم لنا أخبار ما حولنا، والجميل عندما تراه يقدم لكَ حلواك المفضلة، ورأيناه يعمل في المصانع، بعد أن كان مجرد وهم صنعته أفلام السينما ها هو اليوم واقعا ويتطور سريعا، ووصل إلى صنع نفسه بنفسه!.

أعلنت مجموعة "إي بي بي" السويسرية للمعدات الهندسية في خبر نقله موقع الجزيرة عن مشروعها لبناء مصنع جديد في مدينة شنغهاي الصينية بتكلفة 150 مليون دولار، تتولى فيه أجهزة الروبوت تصنيع أجهزة روبوت أخرى.

وسيكون المصنع الجديد بالقرب من مجمع تكنولوجيا أجهزة الإنسان الآلي التابع لمجموعة "إي بي بي" في الصين، والمقرر أن يبدأ تشغيله بحلول نهاية عام 2020 وأن ينتج أجهزة للصين وبلدان أخرى في آسيا.

وقد نقل موقع تكنولوجيا نيوز بيان إعلان المشروع الذي ذكر فيه الرئيس التنفيذي للمجموعة أن  شنغهاي أصبحت مركزا حيويا لريادة التكنولوجيا المتقدمة لمجموعة إيه.بي.بي وللعالم“.

وأضافت أن مصنعها الجديد الذي سيشيد على مساحة 75 ألف قدم مربع سيستخدم برمجيات تسمح للبشر وأجهزة الإنسان الآلي بالعمل معا في أمان قائلة إن أجهزة (يومي) الآلية التي تصنعها والمصممة للعمل جنبا إلى جنب مع الإنسان ستؤدي أيضا العديد من مهام تجميع القطع الصغيرة المطلوبة لتصنيع أجهزة روبوت (إيه.بي.بي).

ومن الجدير بالذكر أن صناعة الروبوت شهدتْ رواجا في الآونة الأخيرة، وتم اتخاذها عنصر مساعدا للأيدي العاملة أو بديلا عنها في مصانع شتى في الصين واليابان. ويتوقع أن تكبر حصة استخدام الروبوتات في مجالات الحياة اليومية وفي الصناعة مع حدوث تطور في التقنية وفي المواد الداخلة في صناعتها.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز

فيسبوك