إلى ماذا يقود النوم السيء؟

يعتقد الباحثون أن قلة النوم إما تؤدي إلى الجوع، أو تثبيط الإشارات التي تخبر الدماغ بأن المعدة ممتلئة

أظهرت دراسة حديثة أن النساء اللائي ينمن بشكل سيء يكن أكثر ميلا إلى تناول المزيد من الطعام والوجبات منخفضة الجودة.

وتتبع الباحثون نوم 500 امرأة، ووجدوا أن المشاركات اللاتي يستغرقن وقتا طويلا للاستغراق في النوم، يأكلن المزيد من السعرات الحرارية كل يوم. وأن اللائي يستيقظن كثيرا طوال الليل، هن الأكثر ميلا إلى تناول الأطعمة التي تسبب البدانة.

ويعتقد الباحثون أن قلة النوم إما تؤدي إلى الجوع، أو تثبيط الإشارات التي تخبر الدماغ بأن المعدة ممتلئة.

وتقدم هذه النتائج نظرة ثاقبة لمعرفة السبب في أن الأشخاص الذين ينامون بشكل سيء يظهرون مرارا أنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب.

وإذا كانت المرأة تعاني من نوعية نوم سيئة وتتناول المزيد من الطعام نتيجة لذلك، فمن المرجح أن تكون بدينة، وهو عامل خطر لعدد لا يحصى من مشكلات القلب وغيرها من الأمراض.

وسعى الباحثون من جامعة كولومبيا في نيويورك، خلال هذه الدراسة، إلى الحصول على صورة أكثر شمولا لدى النساء، عبر فحص العلاقة بين النظام الغذائي ونوعية النوم.

وأشار الباحثون إلى النساء على وجه التحديد لأنهن يواجهن الكثير من صعوبات النوم، وفقا لكاتبة الدراسة البارزة، الدكتورة بروك آغاروال، الأستاذ المساعد للعلوم الطبية بجامعة كولومبيا.

وقالت: "النساء معرضات بشكل خاص لاضطرابات النوم في جميع مراحل العمر، لأنهن يتحملن في كثير من الأحيان مسؤوليات رعاية الأطفال والأسرة، ثم يتعرضن بعد ذلك إلى هرمونات انقطاع الطمث".

وجمع الفريق عادات النوم والأكل لمجموعات متنوعة عرقيا من 495 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و76 عاما.

واستخدم الباحثون قاعدة البيانات التي جمعوها من استبيانات ملأتها المشاركات، لحساب إجمالي السعرات الحرارية والألياف والأسماك ومنتجات الألبان والحبوب الكاملة واستهلاك السكر.

ووجدت النتائج أن النساء اللائي لديهن نوعية نوم سيئة، تناولن، بشكل عام، 143 سعرة حرارية، و100 غرام من الطعام الإضافي يوميا، مقارنة بالنساء اللائي ينمن جيدا.

كما تناولت النساء ذات النوم السيئ، المزيد من الكربوهيدرات، و4 غرامات إضافية من السكر المضاف لكل 1000 سعرة حرارية.

وتناولت النساء اللائي استغرقن أكثر من ساعة واحدة للنوم، 426 سعرة حرارية في المتوسط، أكثر من النساء اللائي استغرقن أقل من 15 دقيقة للنوم.

أما النساء اللائي يعانين من أعراض الأرق، فيستهلكن 216 سعرة حرارية إضافية، و 124 غراما إضافية من وزن الطعام، أكثر من أولئك اللائي ينمن جيدا.

وعلى غرار الدراسات السابقة للنوم والنظام الغذائي، وجدت الدراسة أن النساء اللائي يعانين من سوء نوعية النوم بشكل عام، يستهلكن المزيد من الأطعمة السكرية. وهذا ما قد يفسر العلاقة بين قلة النوم والسمنة ومرض السكري من النوع الثاني.

وقالت الدكتورة آغاروال: "تفسيرنا هو أن النساء اللائي يعانين من نوم رديء النوعية يمكن أن يعانين من الإفراط في تناول الطعام ويتخذن المزيد من خيارات الطعام غير الصحية".

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور فارس زريقات، زميل ما بعد الدكتوراه في جامعة كولومبيا: "قد تؤدي نوعية النوم الرديئة إلى الإفراط في تناول الطعام والسعرات الحرارية عن طريق تحفيز إشارات الجوع أو قمع إشارات الشبع". حسب روسيا اليوم

النوم غير الصحي قد يقود إلى الزهايمر

هل تحصل على نوم صحي؟ إذا كانت الإجابة لا فإن مخاطر ذلك على الجسم تتعدى المتاعب العادية مثل الشعور بالإرهاق والخمول والتوتر، إلى أن يصبح أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر.

وخلصت دراسة حديثة نشرتها صحيفة "جورنال برين" المختصة بأبحاث الجهاز العصبي، إلى أن النوم "غير الصحي" يزيد معدلات البروتينات التي تسبب ألزهايمر، وركزت على "جودة النوم" وليس عدد ساعاته.

وحسب تقرير لصحيفة "غارديان" البريطانية، أكدت الدراسة أن النوم "السيئ" غير العميق أو المريح يلعب دورا مهما في تكوين هذه البروتينات.

ويرتبط الزهايمر بنوعين من البروتينات هما "بيتا أمايلويد" و"تاو"، يؤدي الخلل في معدلاتهما إلى أضرار بالدماغ ينتج عنها مرض ألزهايمر.

وقال عالم الأمراض العصبية في جامعة واشنطن، المؤلف المشارك للدراسة، يو إل جو، إن الدراسة تكشف على وجه التحديد أن النوم العميق مهم لتقليل معدلات الأمايلويد خلال الليل.

وتابع: "نعتقد أن عدم الحصول على نوم جيد بشكل مزمن على مدار سنوات، يمكن أن يزيد خطر الإخلال بمعدلات البروتينين المسببين للزهايمر". حسب سكاي نيوز

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق