إليك بعض النصائح لمشكلة التعرق في فصل الصيف

شارك الموضوع:

إن التعرق يعدّ آلية طبيعية وضرورية لتنظيم درجات حرارة الجسم

نشرت مجلة "كويداتي بلوس" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن كيفية حل مشكلة التعرق خلال فصل الصيف التي من الممكن أن تؤرّق البعض.

وقالت المجلة في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن التعرق يعدّ آلية طبيعية وضرورية لتنظيم درجات حرارة الجسم، ومع ذلك، وفقا لدراسة أجريت سنة 2012 الموقعة من قبل أطباء الأمراض الجلدية في المستشفى المركزي أستورياس، يعتبر التعرق إحدى المشاكل التي يواجهها أكثر من 120 ألف شخص في إسبانيا الذين يعانون من فرط التعرق.

وفي هذا السياق، قال إغناسيو سانشيز كاربينتو، رئيس وحدة الليزر في العيادة الدولية للأمراض الجلدية في مدريد، إنه "على الرغم من أن هذه الحالة تؤثر على نوعية حياة الشخص، إلا أن حوالي 40 بالمئة فقط من المرضى يقومون باستشارات طبية".

وأضافت المجلة أن هناك العديد من الحلول لحل مشكلة فرط التعرق التي لا تطلب أحيانا وصفة طبية، لذلك، يُمكن استعمال مضادات التعرق التي تتوفر في الصيدليات.

وفي هذا الصدد، يوضح الخبير خافيير ديل بوث، من الأكاديمية الإسبانية للأمراض الجلدية والتناسلية، أن "هذه المنتجات تتمتع بفاعلية كبيرة مقارنة بالمنتجات التي تباع في المحلات التجارية نظرا لأنها تحتوي على تركيز أعلى من الأملاح المعدنية والألمنيوم والزركونيوم".

وأوردت المجلة أن هكساهيدرات كلوريد الألومنيوم يعد من بين المكونات الرئيسية لمضادات التعرق. ويوضح طبيب الأمراض الجلدية أنه "على الرغم من أن الألومنيوم يعد من المعادن، إلا أنه عند صياغته مع كلوريد هيكساهيد الألومنيوم وتطبيقه موضعيا، لا ينتقل إلى الدم ولا يشكل خطرا على الصحة، وهو ما أكدته الأدلة العلمية". في المقابل، يؤكد الخبير على ضرورة الحرص على أن يكون الجلد جافا قدر الإمكان لتجنب تهيجه.

وأضافت المجلة أنه عند اختيار مضاد العرق، من الضروري أن نأخذ منطقة الجسم المعنية بعين الاعتبار.

وفي هذا السياق، يقول ديل بوث: "هناك فرق بين قشرة النخيل وأغشية النباتات الأخرى لأنها صلبة وذات طبقة غليظة، مما يعيق تغلغل المركبات وتتطلب تركيزات أعلى من المواد. في المقابل، تعد بشرة الوجه أكثر نعومة وعرضة لأشعة الشمس ما يجعلها تتهيج بسهولة، كما هو الشأن بالنسبة لمنطقة الإبطين التي ستعاني من ظاهرة الانسداد كلما زاد تغلغل أي مركب يتم تطبيقه، لأسباب تشريحية بحتة". ونظرا لأن بشرة الأطفال ناعمة وحساسة، يمكن استخدام منتجات محددة تحتوي على كميات أقل من الأملاح المعدنية.

وعموما، يعتبر البروميدروسيس العنصر غير المرغوب فيه الناتج عن فرط التعرق، وهو المسؤول عادة عن ظهور الرائحة الكريهة. وفي هذه الحالات، ينصح الخبير باستخدام الإسفنج ومنتجات معينة مطهرة، مثل الصابون والمواد الهلامية. وبعد أو خلال الاستحمام، يُنصح بتجفيف المنطقة جيدا لمنع نمو البكتيريا واستخدام المستحضرات التي تساعد على امتصاص العرق، مثل الكربون المنشط.

وأوضحت المجلة أنه فيما يتعلق بالوصفات الطبية، يؤكد أطباء الأمراض الجلدية أن هناك خيارات فعالة يمكن تناولها عبر الفم، على غرار مضاد الكولين الأوكسي بوتينين، الذي يحد من الآثار الجانبية، إلى جانب بعض العلاجات الموضعية، مثل أوكسي بوتينين الموضعي. وللتخلص من الرائحة الكريهة، هناك منتجات موضعية تحتوي على مضادات حيوية على غرار الكليندامايسين أو الإريثروميسين.

وأشارت المجلة إلى بعض الخيارات الأخرى التي يمكن أن تكون فعالة لتخفيف حالات التعرق، على غرار تقنية الإرحال الأيوني، والبوتوكس والجراحة. وفي هذا الإطار، بيّن أخصائي الأمراض الجلدية في العيادة الدولية للأمراض الجلدية أن هذا النظام هو "الأكثر فعالية ضد فرط التعرق ورائحة الإبطين لأنها، تحقق تأثيرا دائما بعد مرور جلسة أو جلستين وتساعد على القضاء على الغدد الصماء، المسؤولة عن العرق فضلا عن مفرزات الرائحة الكريهة".

وتجدر الإشارة إلى أن التعرق الزائد يمكن أن يكون في بعض الأحيان علامة على وجود أمراض أخرى، على غرار الاضطرابات العصبية والغدد الصماء، أو قد تنبه عن وجود ورم. ويمكن أن تتزامن هذه الحالة مع حالات القلق وسن اليأس. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون ذلك ناجما عن تناول بعض الأدوية، مثل المسكّنات الأفيونية، وبعض مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ومضادات الاكتئاب ومحصرات قنوات الكالسيوم أو تلك الناتجة عن العلاجات الكيميائية. حسب عربي 21

كيف تتخلص من التعرّق الدائم في فصل الصيف؟

يعاني الكثيرون من مشكلة التعرق الدائم، خاصة خلال فصل الصيف. في التقرير التالي جمعنا نصائح بعض الخبراء التي قد تقلل من التعرق في الأيام الحارة.

تعدّ مشكلة التعرق من المشاكل المزعجة، خاصة لمن يعيشون في المناطق الحارة التي ترتفع فيها درجات الحرارة أغلب شهور السنة. لكن من الممكن التقليل من هذه المشكلة وتفادي الحرج الناجم عنها عن طريق اتباع عدة نصائح يقدمها الخبراء.

التقليل من الأطعمة الحارة والكافيين

يستمتع الكثيرون بشرب القهوة على مدار اليوم أو تناول الوجبات التي تحتوي على البهارات الحارة مثل الفلفل الحار والكاري. غير أن موقع (WebMd) الطبي ينصح بالإبتعاد عن هذه الأطعمة التي قد تؤدي لزيادة التعرق لدى البعض. في المقابل يشجع موقع (Men’s Health) على تناول أطعمة مُرطبة مثل الفاكهة والزبادي والأطعمة التي تحتوي على الزنك أو المكسرات، والتي تقلل من رائحة العرق الكريهة.

ارتداء ملابس مناسبة

يتسبب ارتداء الملابس الضيقة في إعاقة حركة الهواء تحت الملابس، وهو ما يترتب عليه التعرق الشديد. لذلك ينصح موقع (Men’s Health) بارتداء الملابس التي تترك منفذا للهواء والمصنعة من أقمشة طبيعية مثل الكتان، أو الملابس التي تدخل "أيونات الفضة" في تصنيعها والمسماة ب"الملابس ضد الرائحة السيئة" أو "Anti-Smell Clothes". ويقول موقع (Healthline) إن الملابس ذات الألوان الفاتحة تعكس نور الشمس وتقلل بذلك من التعرق، بعكس الملابس الداكنة التي تمتص الحرارة.

استعمال مزيل العرق الصحيح

ليست كل مزيلات العرق مثل بعضها. فالأفضل استخدام "مضادات التعرق" وليس "مزيلات العرق". ويشرح موقع (Men’s Health) الفرق بأن مزيل العرق يقوم فقط بالتغطية على رائحة العرق، بينما تقوم مضادات التعرق بتضييق الغدد العرقية تحت الإبط وبالتالي تقلل من إفراز العرق إلى حد كبير. وينبه الموقع على عدم استخدام مضادات التعرق بعد إزالة الشعر تحت الإبطين لما قد يسببه ذلك من التهابات جلدية لدى البعض. وينصح موقع (Healthline) باستعمال مضادات التعرق قبل النوم للحصول على أفضل النتائج.

الإستحمام بالمياه الفاترة

يستمتع البعض بالاستحمام بالمياه الدافئة أو الساخنة، لكن قد يزيد ذلك من مشكلة التعرق الدائم. فبحسب (Men’s Health)، تتسبب المياه الساخنة في فتح المسام وتحفيز تكون العرق. لذلك فمن الأفضل الاستحمام بالمياه الفاترة أو الباردة التي تغلق المسام. ويضيف موقع (WebMD) نصيحة باستخدام صابون مضاد للبكتيريا عند الاستحمام، فعند اختلاط البكتيريا مع العرق تتسب في رائحة العرق المزعجة.

محاربة العرق بالساونا

قد يبدو هذا غير منطقي، فكيف نحارب التعرق بالتعرق؟ يقول موقع (Men’s Health) إن الذهاب المتكرر للساونا  يعود الجسم على تخفيض درجة حرارته تلقائياً، وهو ما سيقلل من تكون العرق على المدى الطويل. وينبه الموقع على أهمية تعويض ما يفقده الجسم من عرق بشرب الكثير من الماء بعد زيارة الساونا.

منع التعرق بالطرق الطبيعية

تعد نبتة القصعين (المريمية) من النباتات ذات الفوائد الطبية المتعددة، ويمكن استعمالها ضد التعرق كزيت عطري أو على شكل كبسولات أو مشروب ساخن (شاي) كما ينصح موقع (Men’s Health). أما موقع (Refinery 29) فيشيد بأثر الخل على منع التعرق، وينصح بتناول ملعقتين صغيرتين في الصباح، واحدة من الخل الأبيض وواحدة من خل التفاح.

حافظ على درجة حرارة محيطك

لا يمتلك الجميع مكيف هواء بالمنزل، لذلك يعطي موقع (Healthline) بعض النصائح لترطيب الجو في الأماكن المغلقة، ومنها وضع صحن من الثلج أمام المروحة لتقوم بتبريد الهواء بعض الشئ. كما ينصح بغلق الستائر في فترة النهار لمنع دخول أشعة الشمس للغرفة. أما موقع (WebMD) فينصح بتأجيل الأعمال البدنية الشاقة للمساء أو تأديتها في الصباح الباكر.

زيارة الطبيب عند التعرق الزائد عن الحد

إذا لم تنجح جميع النصائح السابقة، يتعين على الشخص الذهاب للطبيب لحل مشكلة التعرق الدائم. ويشير موقع صحيفة (Hannoverische Allgemeine) الألمانية إلى أن البعض يعاني من فرط التعرق، وهو التعرق بشكل مستمر ومرضي. لكنه يمكن علاجه عن طريق حقن الأجزاء شديدة التعرق في الجسم بمادة "البوتوكس"، أو الخضوع لعملية جراحية لإزالة الغدد العرقية. غير أن موقع (Men’s Health) ينصح بأن تكون هذه الحلول آخر الحلول التي يتم اللجوء لها، حيث أن التدخلات الجراحية تمثل دائماً نوع من المخاطرة. حسب dw

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق