الأطعمة الحارة.. بين الفائدة والضرر

شارك الموضوع:

إذا رغبت في العيش بصحة جيدة طويلا، فعليك بوضع التوابل على طعامك

يفضل معظم الناس تناول الطعام_الحار لأنهم يحبون النكهة والحرارة. ولا يستوعب البعض الآخر السر في تعذيبهم لأنفسهم بالأطعمة الحارة والتوابل. ولكن وفقا لموقع "Care2"، فإن هناك العديد من الفوائد الصحية للأطعمة الغنية بالتوابل كما يلي:

1. تلطيف الالتهابات

وصفت مجلة تايم الالتهاب بأنه "القاتل السري"، لأنه يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري ومرض الزهايمر وأمراض القلب والأوعية الدموية والتهاب المفاصل والسرطان.

ولحسن الحظ، فإن التوابل مثل الكركم والقرنفل والقرفة والزنجبيل لها خصائص قوية مضادة للأكسدة، ولذا فإنها يمكن أن تساعد في مكافحة الالتهاب.

ووفقا للبحوث، فإن الكركمين، وهو مركب موجود في الكركم، يساعد على تقليل الالتهاب.

2. تحسين الصحة

إذا رغبت في العيش بصحة جيدة طويلا، فعليك بوضع التوابل على طعامك. فوفقًا لدراسة أجرتها جامعة هارفارد، ومركز الصين الوطني للأمراض والوقاية منها، فإن تناول الطعام الحار لمدة 6 أو 7 أيام في الأسبوع يمكن أن يقلل من خطر الأمراض المسببة للوفاة بنسبة 14 %.

ويعتقد الباحثون أن الاستهلاك المنتظم للأطعمة الغنية بالتوابل يمكن أن يقلل عوامل الخطر المسببة للموت مثل السرطان، وأمراض الجهاز التنفسي، وأمراض القلب.

3. يقلل خطر السرطان

إن Capsaicin، وهو المركب الموجود في الفلفل الحار، ويطلق عليه الكبخاخات أو الكبساسين، يمكن أن يساعد في مكافحة السرطان. وفي الدراسة على الحيوانات، توصل الباحثون إلى أن Capsaicin تمنع نمو سرطان البروستاتا.

إن إضافة الكركم إلى وجبات طعامك ربما يساعد في الوقاية من العديد من أنواع السرطان. ووفقا للأبحاث العلمية يمكن للكركمين أن يقلل من مخاطر أمراض الجهاز الهضمي، والمخ، والعظام وسرطان الثدي.

4. كبح جماح شهوة الطعام

يمكن للتوابل مثل القرفة تنظيم مستويات السكر في الدم، وبالتالي يسهل على الأشخاص التحكم في رغبتهم الشديدة في تناول الطعام.

وتشمل التوابل الأخرى، التي يمكن أن تساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم، الريحان والفصوص الحمراء والخزامي والأوريغانو والليمون والنعناع والكزبرة، وفقا لما توصلت إليه دراسة علمية في جامعة جورجيا.

5. تحسين التمثيل الغذائي

يحتاج الإنسان بعد سن الأربعين إلى إيجاد طرق مختلفة للحفاظ على مستوى التمثيل الغذائي، لأنه يتباطأ بسبب فقدان العضلات.

ويمكن للفلفل الحار أن يحافظ على مستوى تدفق التمثيل الغذائي. ويمكن للتوابل بصفة عامة أيضا أن تعمل على تنظيم الشهية.

وعلى حين أن فلفل الكايين، أو التاباسكو، يعزز عملية الأيض بشكل طفيف، إلا أن التوابل وحدها ليست بديلاً عن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، من أجل بناء كتلة العضلات باستخدام تدريبات القوة، وذلك إذا كنت ترغب في الحفاظ على تمثيل غذائي مثالي طوال اليوم.

6. امتصاص مزيد من العناصر المغذية

إذا كنت تهتم بالحصول على المزيد من العناصر الغذائية من الفواكه والخضار، يمكنك الآن إضافة التوابل إلى قائمة الأطعمة، التي تضيف المغذيات إلى نظامك الغذائي وتمنع وجود أي نقص.

وفي هذا المجال، فإن الفلفل الأسود هو مثال رائع، حيث ثبت أنه يعمل على زيادة امتصاص الكركمين، ويقول الباحثون إنه يساعد أيضا في زيادة الفاعلية البيولوجية للأدوية.

7. تخفيف الألم

هل تعلم أن Capsaicin، وهي المركب الذي يجعلك تشعر بحرارة الفلفل الحار في فمك، هو أحد المكونات الرئيسية في تركيب الكريمات التي تساعد على تخفيف الألم؟

فإذا ما أضفت الفلفل الحار إلى طعامك فإنه يقلل من ألم المفاصل والعضلات. وأثبتت الدراسات العلمية أن Capsaicin يمكن أن تقلل الألم في الأشخاص المصابين بهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي وفيبروميالغيا.

8. الوقاية من العدوى البكتيرية

يساعد الكركم والكمون في مكافحة البكتيريا الضارة في الجسم. وتظهر الأبحاث أن هذه التوابل لها خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة.

9. تحسين حالة القلب الصحية

لاحظ الباحثون أن هناك مخاطر أقل من الإصابة بالأزمات القلبية، والسكتات الدماغية بين الشعوب التي تتناول الأطعمة الغنية بالتوابل. وتعد ملاحظة منطقية تمامًا، بخاصة مع اكتشاف دراسة علمية أن الكبخاخات capsaicinoids، وهي المكونات النشطة في الفلفل الحار، تساعد على خفض نسبة الكوليسترول في البلازما.

10. تخفيف حدة التوتر

تسهم التوابل الحارة في قيام المخ بإفراز الإندورفين endorphin والدوبامين dopamine، وهي الهرمونات التي تبعث على شعور الجسم بحال أفضل، وبالتالي يمكن أن تعزز المزاج وتقلل من الشعور بالإجهاد. حسب العربية

أضرار الطعام الحار

كيف يؤثر الطعام الحار على صحتك؟ وما العلامات التي يجب عليك الانتباه إليها في حال كنت تُسرف في تناوله؟ إليك ما قاله الأطباء لصحيفة Insider الأمريكية.

الطعام الحار يسبب حُرقة المعدة "الحموضة"

في غالبية الأحيان تحدث حُرقة المعدة بسبب تدفق حمض المعدة مرة أخرى إلى المري الذي يُسمى أنبوب الطعام، الأمر الذي يُسبب شعوراً بالحرقة في الصدر.

الدكتورة جانيت نيشيوات أكدت أن الفلفل الحار، والكاري الحار، والأطعمة الحارة الأخرى تؤدي إلى إعادة العُصارة المعديّة إلى المريء، وهو ما يُسبب حُرقة المعدة.

إضافة إلى ذلك، تحتوي بعض الأطعمة الحارة على مُركب يطلق عليه "الكابسيسين"، الذي يُبطئ مُعدل الهضم، لذلك، يبقى الطعام في المعدة لفترة أطول، ما يُزيد من خطر الإصابة بحُرقة المعدة.

الطعام الحار يسبب الطفح الجلدي

إذا لمست من قبل عينيك عن طريق الخطأ بعد تناول الطعام الحار، فأنت تعرف كم هو حارق، إذ يُمكن للمكوّنات والصلصات والأطباق الحارة أن تكون مُهيّجات خطيرة للجلد، وقد تُزيد من فرص الإصابة بطفح جلدي بالفعل.

إذ إن بعد تناول وجبة حارة، ترتفع حرارة الجسم وتجعله يُفرز عرقاً، ما يُحفز الزيوت لتنتشر في الجلد، فتتراكم الأوساخ والبكتيريا بسبب تلك الزيوت، ما يُزيد من الأمراض الجلدية مثل حبّ الشباب.

طبيبة الأمراض الجلدية ريبيكا تونغ قالت لمجلة Allure الأمريكية: "قد تتسبب الأطعمة الحارة في طفح جلدي، فعندما يُحدِث الطعام الحار التهاباً في الأمعاء -من اضطراب في المعدة، أو ارتجاع الأحماض، أو أعراض أخرى- يمكن أحياناً أن يبرز الالتهاب على الجلد باحمرار، أو ظهور حبّ الشباب، أو حتى الإكزيما".

الطعام الحار يسبب الإسهال

يمكن أن يحدث الإسهال بسبب الأطعمة التي تحتوي على الزيوت، والمكونات الاصطناعية، والتوابل. وفي الواقع، تُعد التوابل الحارة واحدة من أكثر المصادر شيوعاً المسببة للإسهال.

قد تؤدي مادة "الكابساسين" الموجودة في بعض الأطعمة الحارة إلى تهيّج بطانة المعدة أو الأمعاء، وهو ما يُمكن أن يكون له تأثير مُليّن لدى بعض الأشخاص، بينما تشق الوجبة طريقها عبر الجهاز الهضمي.

الطعام الحار يسبب رائحة فم كريهة

نعلم جميعاً أن تناول البصل والثوم من أكثر الأسباب وضوحاً لرائحة الفم الكريهة، ولكن الأطعمة الحارة قد تكون مصدراً آخر أيضاً، غالباً بسبب مشكلات الجهاز الهضمي التي يمكن أن تسببها.

عندما تُعاني من حُرقة المعدة، تنتقل محتويات معدتك إلى أعلى المريء، الأمر الذي قد يتسبب في خروج غازات ذات رائحة كريهة من فمك.

الطعام الحار يسبب صعوبة في النوم

نظراً لأن الفلفل الحار والأطعمة الحارة معروفة بأنها تُحدِث حُرقة المعدة، فهذا الأمر قد يزداد سوءاً إذا كانت تحاول النوم، إذ يُساعد الاستلقاء على تسهيل تدفق الأحماض الموجودة في معدتك إلى المريء وحرق بطانة المريء. لذلك، يمكن أن يؤدي الانزعاج من حُرقة المعدة إلى صعوبة في النوم.

لتجنب ذلك، حاول ألا تتناول الأطعمة الحارة في وقت متأخر أثناء الليل، ولا تجلس لفترة طويلة بعد ذلك أيضاً. ويُنصح بأن تنهض وتذهب لتتمشى كلما أمكن ذلك.

الطعام الحار يسبب التهاباً في الحلق أو بحة الصوت

تناول الأطعمة الحارة يُمكن أن يحرق أحبالك الصوتية، تاركة صوتك أجشّ.

وبالإضافة إلى أنها تُهيّج حلقك، يُمكن للأطعمة الحارة أن تُحدث دماراً أكبر بسبب الارتجاع الحمضي الذي يُمكن أن تفضي إليه.

الطعام الحار يسبب فقدان الشهية

وجدت بعض الدراسات أن الأطعمة الحارة يُمكن أن تحِدّ من شهيّة الإنسان.

وأظهرت أبحاث أن الأشخاص كانوا أكثر شعوراً بالرضا والارتياح بعد تناول الأطعمة الحارة والمُتبلة واستهلكوا كميات أقل من الدهون.

وبالرغم من أن الشهية المُقيّدة تبدو طريقة سهلة لإنقاص الوزن، لا يُنصح بتناول الطعام الحار يومياً. إذا كنت تُسرف في تناوله، فقد يُصبح فقدان الشهيّة مشكلة أخطر.

الطعام الحار يسبب التهاب المعدة الحاد

يحدث التهاب المعدة الحاد عندما تكون بطانة المعدة مُلتهبة، الأمر الذي يُمكن أن يُسببه تناول الأطعمة الحارة، إذ يعاني كثير من الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الحارة من التهاب المعدة الحاد، كما أنه يحدث فجأة ولمدة مؤقتة.

تشمل أعراض التهاب المعدة الحاد: الغثيان، والقيء، والشعور بالامتلاء في الجزء العلوي من البطن بعد تناول الطعام.

ولتجنب إلحاق الضرر بمعدتك، حاول تقليل كمية الطعام الحار التي تتناولها.

الطعام الحار يسبب التعرّق

التعرّق بعد تناول الطعام الحار رد فعل طبيعي، فلا تقلق. إنها، ومع ذلك، طريقة يحاول من خلالها جسمك أن يُهدئك بعد أن أرسل "الكابساسين" في الطعام الحار إشارات للمخ، تُخبره أنك تعاني من سخونة شديدة.

إذا كنت تريد أن تُكافح أو تقلل آثار "الكابساسين"، يُمكنك أن تُجرّب شُرب الحليب، أو تناول أي منتجات الألبان مع الأطعمة الحارة فقد تكون مُهدّئة ومُبرّدة. حسب عربي بوست

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق