الجزر وعصيره.. فوائد مذهلة قد لا يعرفها كثيرون

شارك الموضوع:

عصير الجزر من أكثر المشروبات الصحية والمفيدة لأنه غني بالكالسيوم والفولات والبوتاسيوم

ينصح خبراء التغذية بشرب عصير الجزر، لما له من فوائد كثيرة في تعزيز المناعة وتحسين صحة العين والجلد، فضلا عن احتوائه على العديد من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل يومي.

فعصير الجزر من أكثر المشروبات الصحية والمفيدة لأنه غني بالكالسيوم والفولات والبوتاسيوم والمغنيسيوم وفيتامين أ، وفيما يلي 8 فوائد لعصير الجزر.

مغذي للغاية

عصير الجزر منخفض السعرات الحرارية والكربوهيدرات، ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية. ويوفر عصير الجزر أيضا أصباغ كاروتينويد لوتين وزياكسانثين، والتي تعمل كمضادات للأكسدة في جسم الإنسان.

والكاروتين، المادة الرئيسية في عصير الجزر، هي المسؤول عن اللون البرتقالي للجزر. ويحولها الجسم إلى فيتامين أ المضاد للأكسدة.

يحسن صحة العين

يحتوي عصير الجزر على كميات عالية من العناصر الغذائية التي تفيد عينيك، إذ يحتوي كوب واحد (250 مل) من عصير الجزر على أكثر من 250 بالمئة من القيمة اليومية لفيتامين أ، الذي يعد حيويا لصحة العين.

وتربط العديد من الدراسات بين تناول الفواكه والخضراوات التي تحتوي على فيتامين أ وانخفاض خطر الإصابة بالعمى وأمراض العيون الأخرى.

يعزز المناعة

قد يعطي عصير الجزر دفعة قوية لجهاز المناعة، إذ تعمل كل من الفيتامينات A وC الموجودة في عصير الجزر كمضادات للأكسدة وتحمي الخلايا المناعية من أضرار الجذور الحرة.

بالإضافة إلى ذلك، يعد هذا العصير مصدرًا غنيًا بفيتامين B6، الذي يرتبط نقصه أيضًا بضعف المناعة لدى الإنسان.

يقاوم للسرطان

تشير دراسات إلى أن بعض المركبات الموجودة في عصير الجزر قد تحمي من السرطان. ومن بين هذه المكونات، البولي أسيتيلين، وبيتا كاروتين، واللوتين، وهي خلاصة فعالة ضد خلايا سرطان الدم.

وقد وجدت إحدى الدراسات أن علاج خلايا سرطان الدم بمستخلصات عصير الجزر لمدة 72 ساعة أدى إلى موت الخلايا السرطانية وأوقف دورة نمو الخلايا.

يسيطر على السكر

قد يساعد شرب كميات صغيرة من عصير الجزر في خفض مستويات السكر في الدم، حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران المصابة بداء السكري من النوع 2 أن عصير الجزر المخمر يقلل نسبة السكر في الدم.

ويعود السبب في ذلك إلى أن عصير الجزر يحتوي على البروبيوتيك، وهي بكتيريا مفيدة تؤثر على بكتيريا الأمعاء المرتبطة بمرض السكري.

يحسن صحة الجلد

قد تكون العناصر الغذائية الموجودة في عصير الجزر مفيدة بشكل خاص لصحة الجلد، إذ يوفر عصير الجزر أكثر من 20 بالمئة من العناصر القابلة قابل للذوبان في الماء وهي ضرورية لإنتاج الكولاجين.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل فيتامين سي كمضاد للأكسدة لحماية البشرة من أضرار الجذور الحرة.

يعزز صحة القلب

قد يساعد عصير الجزر في تقليل عوامل الخطر من الإصابة بأمراض القلب، خصوصا أنه مصدر جيد للبوتاسيوم، وهو معدن يلعب دورًا مهمًا في تنظيم ضغط الدم المناسب.

وينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية بشرب كوبين (480 مل) من عصير الجزر يوميًا، الأمر الذي يزيد بشكل كبير من مضادات الأكسدة في الدم ويقلل من أكسدة الدهون في الدم، التي قد تؤدي إلى أمراض القلب.

يحمي الكبد

يُعتقد أن الكاروتينات الموجودة في عصير الجزر تعزز صحة الكبد. وتشير العديد من الدراسات إلى أن التأثيرات المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة للكاروتينات تحمي من مرض الكبد الدهني.

ويحدث مرض الكبد الدهني غير الكحولي عندما تتراكم الدهون في الكبد، ويكون عادة نتيجة سوء التغذية أو الوزن الزائد أو السمنة. وقد يتطور في النهاية إلى تندب الكبد وتلف دائم. حسب سكاي نيوز

7 فوائد صحية مذهلة للجزر

يعد الجزر من بين أفضل الوجبات الخفيفة الصحية التي بإمكانها أن تهدئ رغبتك في تناول الوجبات السريعة، وذلك بفضل مذاقه الحلو.

وقال موقع "فود بريفانت" الأميركي إن الجزر يحتوي على نسب عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة والألياف التي من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني، وفي ما يلي 7 أسباب مقنعة تفسر لماذا يجدر بك أن تجعل تناول الجزر عادة يومية.

1- البيتا-كاروتين

يمثل الجزر مصدرا غنيا بالبيتا-كاروتين، وهو مضاد فعال للأكسدة، ويوفر العديد من الفوائد الصحية.

يتحول البيتا-كاروتين في الجسم إلى فيتامين "أ" الذي يحافظ على نضارة البشرة.

وتشير الدراسات إلى أن البيتا-كاروتين يحمي الرئتين من السموم التي تؤدي إلى سرطان الرئة، وتشمل الأطعمة الأخرى الغنية بالبيتا-كاروتين السبانخ والكرنب الأجعد والبطاطا الحلوة.

2- الهضم

الجسم يحتاج إلى بعض المعادن الأساسية والفيتامينات والألياف والإنزيمات لدعم عملية الهضم.

ويمثل الجزر مصدرا مهما لهذه المكونات، فهو يحتوي على كميات متساوية من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، مما يساعد على دفع الغذاء عبر الجهاز الهضمي، ويتحول البيتا-كاروتين إلى فيتامين "أ"، مما يعزز صحة الخلايا اللمفاوية، وهي خلايا تقاوم مسببات الأمراض المنقولة عبر الأغذية.

كما أن الجزر غني بالكالسيوم والبوتاسيوم، وهما أساسيان للانقباض الطبيعي لجميع أنواع العضلات، بما في ذلك تلك المسؤولة عن نقل الطعام عبر الجهاز الهضمي، ولهذه الأسباب، تشير الدراسات إلى أن تناول الجزر بانتظام قد يمنع الإصابة بقرحة المعدة.

3- البوتاسيوم

البوتاسيوم والصوديوم يعملان معا على موازنة مستويات السوائل في الجسم، مما يحافظ على صحة الكليتين ويقلل ارتفاع ضغط الدم، ولكننا لسوء الحظ نزود أجسامنا بنسبة صوديوم تتجاوز النسبة التي تحتاج إليها، وذلك لأن جميع أنواع الأطعمة المصنعة تحتوي على مستويات عالية منه.

في المقابل، يمكن أن يساعد الجزر في إعادة توازن مستويات الصوديوم إلى ما كانت عليه لتخفيف الضغط المسلط على الكليتين وعلى جهاز الدورة الدموية بأكمله.

4- صحة الأسنان

يساعد الجزر في الحفاظ على صحة أسنانك ولثتك، ويقلل مضغ الجزر تراكم اللويحات السنية ويحفز إفراز اللعاب، مما يساعد على السيطرة على البكتيريا الموجودة في فمك.

5- المغذيات النباتية

المغذيات النباتية هي مواد كيميائية نباتية طبيعية توفر مجموعة كاملة من الفوائد، ويسمى أحد أقوى المغذيات النباتية الموجودة في الجزر "الفركارينول" الذي يعتقد أنه يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون ويدعم كذلك الصحة العامة له.

ويمكن للمغذيات النباتية -بما في ذلك مضادات الأكسدة- في الجزر أن تقلل خطر الإصابة بجميع أنواع السرطان، وتكون الفوائد أكثر عندما يكون الجزر مطهوا، لكن لا تتردد في الاستمتاع به بالطريقة التي تريدها.

6- الكاروتينات "Carotenoids"

أفاد الموقع بأن الجزر يحتوي أيضا على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تسمى الكاروتينات، والتي تساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم، لذلك يساهم اتباع نظام غذائي غني بالكاروتينات في الحد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وعلى الرغم من أن نتائج الدراسة التي أجريت في هذا الشأن كانت متباينة فإن جميعها أكدت أن نسبة تقليل الكاروتينات خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني تتراوح بين 15 و22%.

7- الألياف

بالإضافة إلى تسهيل عملية الهضم فإن للألياف فوائد أخرى أيضا.

وفي الواقع، تلتحم الألياف القابلة للذوبان في الجزر بكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (وهذا هو النوع السيئ) وتسمح لأجسامنا بالتخلص منه، ونتيجة لذلك نكون أقل عرضة للجلطات الدموية ويقل خطر الإصابة بأمراض القلب، كما تساعد الألياف غير القابلة للذوبان في منع الإمساك والانسداد المعوي، مما يقلل احتمال حدوث مشاكل مثل البواسير وحتى سرطان القولون والمستقيم.

وعند تخزين الجزر فإن من الأفضل أن يحفظ وهو رطب بعد التقشير، لذا تأكد من إضافة القليل من الماء إلى الحاوية التي تخزن فيها الجزر، ومع ذلك فليس من الضروري أن تقشر الجزر قبل أكله، حيث يفعل معظم الناس ذلك ببساطة لأن مذاق القشرة يكون مرا بعض الشيء. حسب الجزيرة

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق