ماعلاقة فصيلة الدم بفيروس كورونا؟

شارك الموضوع:

يقدم البحث دليلًا إضافيًا على أن فصيلة الدم قد تلعب دورًا في قابلية الشخص للإصابة بالعدوى

قد يكون الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا، ولديهم احتمال أقل للإصابة بأمراض شديدة، وفقًا لدراستين نُشرتا يوم الأربعاء. ويقول الخبراء إن هناك حاجة لمزيد من البحث.

ويقدم البحث دليلًا إضافيًا على أن فصيلة الدم (المعروفة أيضًا باسم مجموعة الدم) قد تلعب دورًا في قابلية الشخص للإصابة بالعدوى وفرصه في الإصابة بنوبة شديدة من المرض. أسباب هذا الرابط غير واضحة وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد الآثار، إن وجدت، على المرضى.

ووجدت دراسة دنماركية أنه من بين 7422 شخصًا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، كان 38.4٪ منهم فقط من فصيلة الدم O - على الرغم من أنه من بين مجموعة من 2.2 مليون شخص لم يتم اختبارهم، شكلت فصيلة الدم 41.7٪ من السكان.

في دراسة أخرى، وجد باحثون في كندا أنه من بين 95 مريضًا يعانون من حالة حرجة من كورونا، فإن نسبة أعلى من فصيلة الدم A أو AB - 84 - تتطلب أجهزة تنفس صناعي مقارنة بالمرضى الذين لديهم فصيلة الدم O أو B، والتي كانت 61٪.

ووجدت الدراسة الكندية أيضًا أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم A أو AB يقضون فترة أطول في وحدة العناية المركزة، بمتوسط ​​13.5 يومًا، مقارنة بأولئك الذين لديهم فصيلة الدم O أو B، والذين كان متوسطهم تسعة أيام.

وقالت الدكتورة مايبيندر سيخون، طبيب العناية المركزة في مستشفى فانكوفر العام ومؤلفة الدراسة الكندية: "لا أعتقد أن هذا يحل محل عوامل الخطر الأخرى الشديدة مثل العمر والوفاة المشتركة وما إلى ذلك".

وأضافت سيخون أستاذ مساعد إكلينيكي في قسم طب الرعاية الحرجة وقسم الطب في الجامعة البريطانية: "إذا كان أحدهم من فصيلة الدم A، فلا داعي لبدء الذعر. وإذا كنت من فصيلة الدم O، فليس لك مطلق الحرية في الذهاب إلى الحانات والبارات".

توفر نتائج الدراستين الجديدتين "أدلة أكثر تقاربًا على أن فصيلة الدم قد تلعب دورًا في قابلية الشخص للإصابة بفيروس Covid وفرصه في الإصابة بنوبة شديدة من Covid-19"، بحسب الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي في بالتيمور، الذي لم يشارك في أي من الدراسات.

ووجدت دراسة منفصلة، نُشرت في مجلة نيو إنغلاند للطب New England Journal of Medicine في يونيو حزيران، أن البيانات الجينية لدى بعض مرضى كورونا والأشخاص الأصحاء تشير إلى أن أولئك الذين لديهم دم من النوع A كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وأن أولئك الذين لديهم دم من النوع O كانوا في مخاطر أقل. حسب nnعربي

ما هي فصيلة الدم الأكثر تأثراً بتداعيات "كوفيد-19"؟

ما يزال مرض "كوفيد-19" محاطاً بالعديد من الألغاز، فالإصابات تختلف من شديدة إلى خفيفة أو وفاة أو عدم وجود أي أعراض على الإطلاق. العديد من الدراسات تبين دور فصيلة الدم في فهم أفضل لسبب عدم ظهور أعراض متشابهة عند الجميع.

توصلت الدراسة إلى أن شدة أعراض مرض كورونا ترتبط أيضاً بفصيلة دم المريض.

ألغاز فيروس كورونا لا تنتهي، فما أن يحل العلماء والباحثون لغزاً من أعراضه ومسببات انتقاله حتى يجدون نفسهم أمام لغز آخر : وأحد أبرز ألغاز فيروس كورونا المستجد لماذا تنتهي بعض الحالات بالوفاة رغم العناية الطبية المكثفة،  بينما لا تظهر على حالات أخرى من المصابين حتى أعراض المرض؟

يحاول العلماء التوصل لإجابة شافية لهذا السؤال المحير الذي تحمل الإجابة عنه ربما العدد الحقيقي للأشخاص الذين أُصيبوا  بفيروس سارس- كوفيد-2  حول العالم وطوروا مناعة ضده.

وكانت الإجابة المعروفة حتى الآن تقول إن أعراض كورونا تكون قاتلة لدى المسنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أخرى أو من خلل في جهازهم المناعي.

لكن يبدو أن باحثين من ألمانيا والنرويج وجدوا طرف الخيط في هذا اللغز من خلال دراسة حديثة لهم، فقد قام الفريق البحثي بفحص 1610 مريضاً بكورونا وراقبوا مسار تطور المرض لديهم بشكل دقيق، خصوصاً أولئك الذين احتاجوا إلى مدِّهم بالأوكسجين.

وينحدر المرضى من سبع مناطق تضررت بالمرض بشدة في إيطاليا وإسبانيا، كميلانو ومونزا ومدريد وسان سيباستيان وبرشلونة، كما تنقل صحيفة "ميركور" الألمانية.

وتوسع فريق الباحثين الألماني- النرويجي بقيادة توم كارلسن من المستشفى الجامعي في أوسلو وأندريه فرانك من جامعة كيل الألمانية في الدراسة من خلال الحصول على 2205 عيّنة من دم أشخاص أصحاء من كلا الدولتين لمقارنتها مع أولئك الذين عانوا من مرض كورونا، كما ينقل موقع "أن تي في" الألماني. وخلصت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة دم A أكثر تأثراً بالمرض من الأشخاص من ذوي فصائل الدم الأخرى. كما وجدوا أن الخطر الأقل هو لدى الأشخاص الذين فصيلة دمهم o، فيكاد أصحابها ألا يصابون بالمرض.

وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة دم A يحتاجون خلال علاجهم من مرض كورونا إلى ضعف كمية الأوكسجين وأنهم أكثر حاجة لأجهزة التنفس الاصطناعي مقارنة بأولئك الذين يحملون فصيلة دم O. أما بالنسبة لبقية فصائل الدم AB وB فتتراوح شدة أعراض المرض لدى أصحابها بين هاتين الفصيلتين بشكل متفاوت، كما ينقل موقع "أن تي في" الألماني عن الدراسة.

يُذكر أن الباحثين الصينيين سبق وأن توصلوا إلى استنتاج مماثل في وقت سابق، لكن لم يتم تأكيد نتائج دراستهم. لكن الفريق البحثي من ألمانيا والنرويج أشاروا إلى أن نتائج دراستهم لم تخضع بعد لما يُسمى بـ "مراجعة النظراء"، وهي تعني في عالم الأبحاث عملية تقييم عمل يقوم بها شخص ذو اختصاص وكفاءة من قبل المختصين في المجال ذاته.

ويحسب موقع "أن تي في" الألماني فإن الإحصائيات الطبية تشير إلى أن 37 بالمئة من  سكان ألمانيا  لديهم فصيلة دم +A و35 بالمئة لديهم +O، أما فصيلة الدم +B فتوجد بين سكان ألمانيا بنسبة 9 بالمئة فقط، بينما تكون فصيلتي الدم -A و-O نحو 6 بالمئة. وأما +AB بنسبة 4 بالمئة، و-B بنسبة 2 بالمئة، أما أندر فصيلة دم في ألمانيا فهي -AB بنسبة 1 بالمئة فقط.

مسارات مشابهة

في حالة الملاريا، على سبيل المثال، توصل العلماء أن هناك علاقة بين المرض وفصائل الدم المختلفة. من المعروف الآن أن الأشخاص ذوي فصيلة الدم "O" نادراً ما يصابون بالملاريا الحادة ويتمتعون بحماية جيدة من المسار العنيف. في حالة الأمراض المختلفة، فإن فصائل الدم الأخرى تحمي جسم الإنسان بشكل أفضل وهذا ينطبق على دور فصيلة الدم "A" في الطاعون. حسب dw

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق