كيف تعالج مشكلة الإسهال منزلياً؟

شارك الموضوع:

يوجد بعض الأطعمة التي قد تسهم في تخفيف الأعراض لديك، كما توجد أطعمة أخرى تزيد الأمر سوءاً

لا يقتصر علاج الإسهال على الأدوية فحسب، إذ يوجد بعض الأطعمة التي قد تسهم في تخفيف الأعراض لديك، كما توجد أطعمة أخرى تزيد الأمر سوءاً، لذا عليك تجنبها.

في حال تعرضت للإسهال فهذا ما يجب عليك معرفته للتخلص من أعراض الإسهال المزعجة:

علاج الإسهال

إليك أكثر الطرق فاعلية لعلاج الإسهال، وفقاً لما ورد في موقع Healthline:

البروبيوتيك

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة تساهم في خلق بيئة أمعاء صحية كونها أحد أنواع البكتريا الجيدة في الأمعاء وتتواجد في بعض الأطعمة، بما في ذلك:

الأجبان

البنجر

الشوكولاته الداكنة

الزيتون الأخضر

الكيمتشي

ملفوف مخلل

المخللات

خبز العجين المخمر

الزبادي

تأتي البروبيوتيك أيضاً في شكل مسحوق أو حبوب.

يحدث الإسهال عندما تطغى البكتريا والفيروسات غير الجيدة على بيئة أمعائك، لذلك من المهم أن تتناول البروبيوتيك الذي يعيد لأمعائك توازنها عبر زيادة أعداد البكتريا الجيدة فيها. 

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية

تحت إشراف الطبيب، يمكن أن تساعد العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية في علاج الإسهال الحاد إذا لم تكن الأعراض شديدة. تشمل الأدوية الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية ما يلي:

البزموت سبساليسيلات bismuth subsalicylate

لوبيراميد loperamide

في حين أن هذه الأدوية يمكن أن تخفف من الأعراض المزعجة، إلا أنها لا تعالج السبب الأساسي الذي جعلك تصاب بالإسهال.

إذا كنت تعاني من الإسهال المزمن، فلا يجب أن تستخدم هذه الأدوية دون موافقة طبيبك، والإسهال المزمن هو الإسهال الذي يستمر لأكثر من 14 يوماً.

يجب أن تكون حذراً بشكل خاص إذا كان طفلك يعاني من الإسهال، إذ يمكن أن يكون الجفاف الناتج عن الإسهال خطيراً ومهدداً للحياة ويمكن أن يحدث بسرعة عند الأطفال الصغار.

لا يُنصح باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج الأطفال، لذلك من المهم التحدث إلى الطبيب قبل اتخاذ الإجراء اللازم.

متى يجب أن تلجأ للطبيب؟

إذا كنت تعاني مما يلي الجأ إلى الطبيب على الفور:

إسهال دموي

حمى

تجاوزت أعراض الإسهال لديك أكثر من سبعة أيام

ألم شديد في البطن

الإسهال يزداد سوءاً

أغذية قد تساعدك في علاج الإسهال

في حين أنه قد يبدو من غير المنطقي تناول الطعام إذا كنت تعاني من الإسهال، فإن تناول أطعمة معينة يمكن أن يساعد في التخفيف من الأعراض ويضمن عدم تدهور صحتك.

التزم بالأطعمة قليلة الألياف مثل:

الموز

الأرز (أبيض)

عصير التفاح

الخبز المحمص

دقيق الشوفان

البطاطس المسلوقة أو المخبوزة

الدجاج المشوي منزوع الجلد

حساء الدجاج (الذي يساعد أيضاً في معالجة الجفاف)

الأطعمة التي يجب أن تتجنبها عند الإصابة بالإسهال

عادة ما تكون الأطعمة المقلية والدهنية غير جيدة للأشخاص المصابين بالإسهال.

يجب أن تفكر أيضاً في الحد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضراوات التي يمكن أن تزيد من الانتفاخ. تشمل الأطعمة التي يجب تجنبها ما يلي:

المُحليات الصناعية (الموجودة في العلكة والمشروبات الغازية للحمية وبدائل السكر)

الفاصولياء

التوت

البروكلي

الكرنب

القرنبيط

الحمص

القهوة

حبوب الذرة

البوظة

الخضار الورقية

الحليب

البازيلاء

الفلفل

الخوخ

الشاي

شرب الكثير من الماء

لا يعتبر شرب الماء علاجاً بقدر ما هو وسيلة وقائية لتبعات الإسهال التي قد يكون بعضها خطيراً، إذ يمكن أن يسبب الجفاف الناتج عن الإسهال تبعات صحية خطيرة لدى الأطفال وكبار السن.

بالنسبة للرضع الذين يعانون من الإسهال يجب أن تحرص الأم على تزويدهم بكمية كافية من الحليب أو إمدادهم بالسوائل بعد استشارة الطبيب.

أما بالنسبة للبالغين الذين يعانون من الإسهال فلا يجب استخدام الحليب أو الصودا أو المشروبات الغازية  أو المشروبات الحاوية على الكافيين كحلول لترطيب الجسم، إنما يجب الاعتماد على الماء والعصائر الطبيعية.

أسباب الإسهال

يعتبر السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالإسهال هو فيروس يصيب الأمعاء وعادة ما تستمر العدوى لمدة يومين وتسمى أحياناً باسم  "الإنفلونزا المعوية".

ووفقاً لما ورد في موقع Cleveland clinic، يمكن أن تشمل الأسباب المحتملة الأخرى للإسهال ما يلي:

العدوى بالبكتيريا (تعد البكتيريا من الأطعمة المخزنة أو المطبوخة بشكل غير صحيح من الأسباب النموذجية للتسمم الغذائي الذي يرافقه الإسهال).

العدوى عن طريق الكائنات الحية الأخرى والسموم.

تناول الأطعمة التي تزعج الجهاز الهضمي.

الحساسية وعدم تحمل بعض الأطعمة (مرض الاضطرابات الهضمية أو عدم تحمل اللاكتوز).

بعض أنواع الأدوية.

سوء امتصاص الطعام (سوء الامتصاص). حسب عربي بوست

هل الإسهال من أعراض كورونا؟

الجواب نعم، الإسهال من الأعراض المحتملة للإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19، ووفقا  لدراسة نشرت في مجلة "بلوس وان" (PLOS ONE) العلمية وشملت 24 ألفا و410 أشخاص أصيبا بالفيروس كان معدل ظهور (prevalence) عرض الإسهال هو 10%.

ووفقا لتصريحات سابقة للرابطة الألمانية لأطباء الجهاز ‫الهضمي فإن الإسهال، الذي ليس له سبب واضح كتناول طعام فاسد، ينذر‫ بالإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19، خاصة إذا كان مصحوبا ‫بأعراض أخرى مثل العطس والسعال الجاف والحمى وضيق التنفس وآلام العضلات ‫والشعور بالتعب.

وأوضحت الرابطة أن فيروس كورونا -واسمه العلمي سارس كوف 2- يهاجم الجسم عبر الجهاز الهضمي أيضا، ‫وليس عبر الجهاز التنفسي فقط، مشددة على ضرورة استشارة الطبيب على وجه ‫السرعة للتحقق من الإصابة بالفيروس من عدمها.

الإسهال قد يأتي مع علامات أخرى، مثل:

1-  تقلصات أو ألم في البطن.

2-  حاجة ملحة لاستخدام الحمام.

إذا كان الإسهال ناجما عن فيروس أو بكتيريا، فقد يصاب الشخص أيضا بالأعراض التالية:

1-  الحمى

2-  القشعريرة

3-  البراز الدموي bloody stools

يمكن أن يسبب الإسهال الجفاف Dehydration، مما يعني أن جسمك ليس لديه ما يكفي من السوائل ليعمل بشكل صحيح. يمكن أن يكون الجفاف خطيرا، خاصة للأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

رغم أن الإسهال غير ضار عادة، فإنه يمكن أن يصبح خطيرا أو يشير إلى مشكلة أكثر خطورة.

اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص أو الطبيب إذا كان لديك:

1-  علامات الجفاف، مثل العطش وجفاف الفم وقلة التبول أو تبول بول أصفر غامق، والبشرة الجافة والباردة، والصداع، وتشنجات العضلات، وعدم التبول، والتهيج أو الارتباك، والدوخة أو الدوار، وتسارع ضربات القلب، وغيرها، وذلك وفقا للمكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة.

2-  الإسهال لأكثر من يومين لدى البالغين.

3-  الإسهال لأكثر من 24 ساعة لدى الأطفال.

4-  ألم شديد في البطن أو المستقيم.

5-  حمى تصل إلى 38.9 درجة مئوية.

6-  براز يحتوي على دم أو صديد.

7-  براز أسود.

يمكن أن يكون الإسهال خطيرا بشكل خاص عند الأطفال حديثي الولادة والرضع.

ما علاجات الإسهال؟

يكون علاج الإسهال عن طريق تعويض السوائل والشوارد المفقودة لمنع الجفاف. اعتمادا على سبب المشكلة، قد تحتاج إلى أدوية لوقف الإسهال أو علاج عدوى.

يجب على البالغين المصابين بالإسهال شرب الماء وعصائر الفاكهة والسوائل والمشروبات الغازية الخالية من الكافيين والمرق المالح (الشوربة)، ومع تحسن الأعراض يمكن تناول طعام طري.

يجب إعطاء الأطفال الذين يعانون من الإسهال محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم لتعويض السوائل والشوارد المفقودة. حسب الجزيرة

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق