هل تعتبر الفواكه المقطعة خياراً صحياً؟

شارك الموضوع:

لا تدعوا شكلها الخارجي كونها مغلفة ومنمقة بشكل جيد تغريكم

يُعتبر شراء الفواكه والخضراوات المُقطعة مسبقاً أحد طرق توفير المزيد من الراحة في المطبخ لاسيما للنساء العاملات، حتى لو كانت هذه المنتجات تُكلف ما يصل إلى 3 أضعاف تكلفة المنتج الأساسية.

لا تدعوا شكلها الخارجي كونها مغلفة ومنمقة بشكل جيد تغريكم، فهناك بعض الأشياء السيئة التي يجب أن تعرفوها قبل شرائها.

فقد أشار ماكس لوغافير، صحفي متخصص بأمور العلوم والصحة ومؤلف كتاب Genius Foods، إلى أن الفواكه والخضار بعد التقطيع سيكون لها العديد من الجوانب السلبية لذلك فإن شراء المنتجات كاملة سيجلب فوائد أكبر لكم.

وأضاف لصحيفة HuffPost: "من وجهة نظر اقتصادية فإن شراء المنتجات كاملة ستوفر لكم المال، ومن وجهة نظر طبية فإن الفاكهة المحمية بالقشور ستكون عرضة لنقل الأمراض إليكم مثل عدوى السالمونيلا وبكتيريا الإي كولاي".

عرضة للتلوث وناقلات الأمراض

نحو نصف الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية في العالم تنبع من المنتجات الطازجة الملوثة بالسالمونيلا أو الإشريكية القولونية أو الليستيريا، وذلك وفقاً لما ذكره المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقال بوب براكيت، مدير معهد سلامة الأغذية والصحة في معهد إلينوي للتكنولوجيا، إنه عندما يقوم العاملون بتقشير وتقطيع الفواكه والخضراوات تزداد المخاطر.

وأضاف أنه أثناء تقطيع وتقشير هذه المنتجات قد يكون لديك بالفعل قطعة واحدة فقط تحتوي على سبيل المثال السالمونيلا أو الليستيريا، ولكن عندما يتم خلط الوعاء بالكامل من أجل بدء التعبئة فإن كامل المحتوى بات مهدداً.

صحيح أنّ الطهي يقتل بعض البكتيريا ولكن الكثير من المنتجات يتم استهلاكها نيئة مما يزيد من المخاطر.

فقدان العناصر الغذائية بسبب الأكسدة

يؤدي تقطيع أو تقشير الفاكهة والخضراوات إلى تعريض داخلها للضوء والهواء وهذا يسبب الأكسدة التي قد تؤثر على الملمس أو اللون أو الطعم.

وقد تبدأ المنتجات في فقدان العناصر الغذائية مع الوقت كونها تحتوي على فيتامينات قابلة للذوبان مثل فيتامين C و B، وأكبر مثال هو الأفوكادو والتفاح عندما تقطعهم يتحول داخلهم إلى لون بني بسبب فقدات الفيتامينات.

لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الفواكه والخضراوات المقطوعة مسبقاً ليست مغذية لأنها ستبقى تحتوي على الماء والألياف وبعض الفيتامينات.

المنتجات المقطعة مدة صلاحيتها أقصر

نظراً لأن الفاكهة والخضراوات المقطعة مسبقاً معرضة للأكسدة فإنها لن تدوم طويلاً مثل المنتجات الأساسية المحمية بقشرتها.

لذا فإن الانتباه إلى تواريخ بدء الإنتاج وانتهاء الصلاحية هو أمر بالغ الأهمية.

وعندما تصل إلى المنزل، قم بوضع هذه المنتجات في الثلاجة مباشرة عند درجة حرارة لا تتجاوز 4 مئوية أو أقل وفقاً، لما تنصح به إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

المنتجات الجاهزة أكثر تكلفةً واستهلاكاً للبلاستيك

غالباً ما يتم وضع المنتجات في علب بلاستيكية لذلك فإن كل عبوة تشتريها فأنت تساهم في زيادة التلوث البيئي، إضافة إلى أن بعض المواد الكيميائية الموجودة في البلاستيك يمكن أن تتسرب إلى الطعام وتكون سامة وهو أمر خطير فعلاً.

عدا عن ذلك فإن الفواكه والخضراوات المقطعة تميل إلى أن تكون أغلى من بكثير من المنتجات العادية، وقد اكتشف موقع Vice أن بيع المواد الجاهزة يكون أعلى بثلاث مرات من تكلفة الإنتاج.

لنفترض أن سعر كيلو الرمان يبلغ 10 جنيهات مصرية، لكنه العبوة المقشرة والمفروطة بوزن 650 غراماً يبلغ سعرها 20 جنيهاً، أي أن الكيلو يبلغ نحو 30 جنيهاً.

تُعالج كيميائياً لتحافظ على مظهرها الطازج

قال أخصائي الطعام الياباني كيوتاكا مينامي إن ما يمنح الخضار والفواكه المقطعة مظهرها الطازج دائماً هو المواد الكيماوية التي يتم نقعها فيها أثناء عملية التصنيع والتي تتسبب بفقدان غالبية هذه المنتجات قيمتها الغذائية قبل وضعها على أرفف السوبر ماركت.

يشرح مينامي لموقع Japan Today كيفية وضع الخضار والفواكه المقطعة في حوض من هيبوكلوريت الصوديوم لتطهيرها، كما يتم نقعها في نفس المادة الكيميائية عدة مرات لإزالة أي بكتيريا محتملة.

لا يمكن ضمان سلامتها من فيروس كورونا

مع استمرار تفشي فيروس كورونا حول العالم، لم يعد من المُستبعد أن تكون جميع الأشياء التي نشتريها من الأسواق حاملة للفيروس بسبب مرور مئات أو آلاف الأشخاص من فوقها يومياً في السوبر ماركت والأسواق المفتوحة.

لذلك يقوم غالبيتنا بغسل جميع المنتجات التي نشتريها من الأسواق بالصابون أو المنظفات المنزلية بشكل جيد قبل تناولها، لكن هل هذا الأمر متاح مع الأشياء المقشرة والمفرومة مسبقاً؟ ليس حقاً لأن الكثير من تلك المنتجات غير قابلة للغسل كي لا تفقد نكهتها.

أخيراً: أفضل طريقة لاستهلاك وتخزين الفاكهة والخضروات هي تركها غير مغسولة مع الجلد أو القشور حتى اليوم الذي تخطط لتناولها فيه، أو إذا كنت تريد تقطيعها مسبقاً لأسباب تتعلق بالوقت عليك التأكد من تخزينها في أكياس محكمة الغلق في الثلاجة بمجرد تقطيعها.

ومن الأفضل أيضًا تركها على شكل قطع كبيرة لتكون أقل تعرضاً للأكسجين وتقوم باحتباس الفيتامينات داخلها. حسب عربي بوست

كيف نتعرف على الفاكهة الطازجة والحلوة؟

تناول الفاكهة الطازجة صحي له فوائد كثيرة وممتع في نفس الوقت، وتزداد المتعة عندما تكون الفاكهه ذات مذاق حلو. لكن ما هي الطريقة التي يمكننا من خلالها التعرف على الفاكهه الطازجة والحلوة؟

هناك طرق عديدة يعتمدها المشترون لمعرفة الفاكهة الطازجة ذات المذاق الحلو. وبما أن الفواكه ذات قيمة غذائية وعلاجية وفوائدها كثيرة، فإن المرء يحرص على اختيار الجيد منها. في الموقع الإلكتروني لـ"هيسيشر روندفونك" الألماني يذكر بائع فاكهة كيفية التأكد من الفاكهة الطازجة من خلال الشكل الخارجي.

الكرز: أو حب الملوك كما يسمى في المغرب، يجب أن يكون ساقه شديد الخضرة، فكلما كان الساق أخضرا كلما كان الكرز ناضجا.

العنبية: هذه النبتة ذات الثمار الزرقاء تؤكل نيئة، وإذا كانت ناضجة ومتماسكة ولم يكن يحوم حولها ذباب الفاكهة فهذا يعني أنها جيدة.

أفضل الطرق لحفظ الخضار والفواكه دون أن تتلف

أبعد الطماطم عن بقية الخضروات

يجب تخزين الطماطم (البندورة) بشكل منفصل بعيدا عن الفواكه أو بعض الخضروات القابلة للتلف سريعا. وذلك لأن الطماطم تطلق غاز الإتلين، وهو غاز يسرع نضوج بعض الخضروات ما يؤدي إلى فسادها سريعا.

العنبية الآسية: ثمارها زرقاء قريبة إلى السواد وتؤكل نيئة أيضا. جفافها يدل على نضوجها، وفي حال تركت حباتها أثر لونها على الأيدي فهذا يعني أنها قديمة.

البطيخ الأحمر: يجب عند اختيار البطيخ الناضج الانتباه إلى الشكل الذي يُفترض فيه أن يكون منتظما وخاليا من الخدوش، كما يجب نقر الثمرة والاستماع إلى صوتها وإذا كان الصوت عميقا مكتوما فهذا يعني أن هذه البطيخة غير ناضجة وغير حلوة.

البطيخ الأصفر والسكري: كلما كانت البطيخة أثقل كلما كانت جيدة وناضجة، ومن الأفضل حمل بطيخة في كل يد والمقارنة بينهما.

العنب: له قيمة علاجية عالية لاحتوائه على الماء والأملاح بكميات مناسبة ومهم خصوصا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات أو ضعف في الكلي. وفي جميع الأحوال يجب اختيار حبات العنب القاسية وليس الطرية والتأكد من أن لونها جيد وخالية من التغيرات اللونية.

عنب الثعلب أو الكشمش الشائك: له فوائد صحية ولكن يجب اختياره بعناية كبيرة، إذ يجب أن تكون حباته جافة ولا يحيط بها ذباب الفاكهة. فكلما كان لونه أخضرا كان طعمه حمضيا وكلما كان لونه قاتما كان طعمه حلو. حسب dw

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق