ماذا يحصل لأجسامنا عندما نأكل وجبة سريعة؟

شارك الموضوع:

يقبل الناس على هذه الوجبة لأنهم يجدون أن مذاقها لذيذ، ونظرا إلى ما تحتوي عليه من نسب دهون عالية

 يستهين الناس كثيرا في عصرنا الحالي بمسألة الطعام، فيتناولون بعض الوجبات، على عجل، وربما يكررون هذا الأمر بشكل يومي، دون أن ينتبهوا لما يلحق بصحتهم من ضرر.

وبحسب موقع "إيت ذيس"، فإن من يأكل وجبة سريعة، يوميا، مثل "ماكدونالدز" وغيرها من سلسلة المطاعم الشهيرة، يعرض صحته لمخاطر جمة، وربما يصاب بأمراض مزمنة تنذرُ بالوفاة المبكرة.

ويقبل الناس على هذه الوجبة لأنهم يجدون أن مذاقها لذيذ، ونظرا إلى ما تحتوي عليه من نسب دهون عالية، كما أنها تقدم في العادة إلى جانب مشروبات غازية باردة ومنعشة.

وتباع هذه الوجبات بسعر رخيص مقارنة بالطعام الصحي، كما أن تناولها لا يستغرق وقتا طويلا، ولذلك، فهي تناسب إيقاع الحياة المتسارع في عالمنا.

ومن أبرز المخاطر المحدقة بمن يأكل وجبة سريعة من البرغر وغيره في كل يوم، هو أنه يصبح معرضا بشدة للإصابة بداء السكري.

والسبب في هذا هو أن الجسم الذي يتناول وجبة سريعة غنية بالكربوهيدرات البسيطة، سرعان ما يفرز هرمون الأنسولين من أجل خفض مستوى السكر، وهو ما يؤدي إلى رفع الأنسولين نفسه.

ويستطيع جسم الإنسان أن يتعامل مع هذا الارتفاع المفاجئ للأنسولين بين الفترة والأخرى، لكن تكراره بشكل يومي يسبب مقاومة الأنسولين والنوع الثاني من السكري.

وربما يبدو النوع الثاني من السكري اضطرابا صحيا غير خطير لكنه يشكل سابع أسباب الوفاة في الولايات المتحدة، وبالتالي، لا مجال للاستهانة به.

ولا تقتصر تبعات الوجبة السريعة على السكري فحسب، بل تمتد إلى صحة القلب، لأن الوجبة السريعة تكون مشبعة بالدهون، وفي حال بدأت يومك، مثلا، بفطور في "ماكدونالدز"، فإنك ستكون قد أخذت الحد المطلوب من الدهون أو تجاوزته منذ الصباح، في حين أنك ما زلت في بداية النهار.

وبما أن الوجبات السريعة تقدم عادة إلى جانب البطاطس المقلية، فإن الجسم يتلقى نسبة كبيرة من الدهون المتحولة التي تسبب أمراضا مثل الكولسترول.

ومما لا شك فيه، أن الشخص الذي يتناول وجبة سريعة في كل يوم سيزداد وزنه لا محالة، لأنه من السهل جدا أن يتجاوز عدد السعرات الحرارية في وجبة واحدة حاجز الألف، في حين أن جسم الإنسان البالغ يحتاج عادة بين ألفين و2500 سعرة حرارية خلال اليوم بأكمله.

وعندما يتناول الكربوهيدرات البسيطة بكثرة فإن السمنة ستتركز على الأغلب في منطقة البطن، بينما يتطلب التخلص من هذا العبء جهدا شاقا.

وإذا كانت الوجبات السريعة تغرينا بمذاقنا فلأنها تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، وهذا الأمر يزيد العرضة لمرض ارتفاع ضغط الدم.

والمثير في الأمر أن المضار لا تقتصر على الاضطرابات العضوية المعروفة، لأن تناول وجبة سريعة، بشكل يومي، يشكل خطرا محدقا على الخصوبة، من جراء وجود نسبة عالية من مادة الفثالات الكيميائية الموجودة في أطعمة مثل البرغر. حسب سكاي نيوز

كيف تتجنّب أضرار الوجبات السريعة؟

تحظى الوجبات السريعة بشعبية كبيرة في مجتمعاتنا بسبب مذاقها اللذيذ وسرعة تحضيرها والحصول عليها وسهولة تناولها على الطريق أو في أي مكان آخر. ورغم هذه الإيجابيات إلا أنّ هذه الوجبات تعتبر غنية جداً بالسعرات الحرارية لأنها تحتوي على السكريات والدهون، إضافةً إلى كميات عالية من الصوديوم الذي يستخدم كمادة حافظة لهذه المأكولات.

واللافت أنّها تتضمن قيمة غذائية منخفضة وتدني نسبة الألياف فيها ما يجعلها من الأطعمة السيئة جداً. ومن الضروري على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وزيادة الدهون في الدم والسكري وأمراض القلب، عليهم تجنّب تناول هذه الوجبات.

انطلاقاً من سرعة نمط حياتنا اليومي والتركيز على الوجبات السريعة لتلبية احتياجاتنا، قدمّت اختصاصية التغذية ماريال منصور مجموعة من الآثار الجانبية لها على صحتنا في المدى الطويل. إذاً، ما هي أضرار الطعام الجاهز؟

أولاً- داء السكري

تحتوي الوجبات السريعة على كميات عالية من الكربوهيدرات أو السكريات، وتكون قليلة أو خالية من الألياف. عند تناول هذه الأطعمة، تزداد نسبة السكر في الدم ويتمّ إنتاج هرمون الإنسولين من طريق البنكرياس، وتكمن المشكلة عند تناولها بصورة متكررة، ما يؤدي حتماً إلى حدوث ارتفاعات متكررة في نسبة السكر في الدم. وبالتالي، تعطّل استجابة الجسم لإفراز الإنسولين ممّا يزيد من خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين التي ينتج منها الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ثانياً- أمراض القلب

 تؤدي الدهون  المشبّعة الموجودة في الوجبات السريعة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، ما يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ثالثاً- احتباس الماء

يعتبر الملح، المعروف علمياً بكلوريد الصوديوم، من المكونات الأساسية لأطعمة الوجبات السريعة، وتكون نسبته عالية فيها، فهو يتسبب باحتباس الماء، وقد يشعر بعض الأشخاص بالانتفاخ أو التورم بعد تناول هذه الوجبات. ويؤدي تناول الملح أو الصوديوم إلى ارتفاع ضغط الدم ويضر بالقلب والأوعية الدموية.

رابعاً- الإصابة بالسمنة

تعدّ الوجبات السريعة من أبرز أسباب السمنة لأنها تحتوي كميات عالية من السكريات والدهون، إضافة إلى كميات عالية من الصوديوم.

خامساً- مرض السرطان

 تؤكد الدراسات العلاقة بين تناول الوجبات السريعة وخطر الإصابة بالكثير من أنواع  السرطانات. إذ إنّ الأطعمة المقلية في الزيت والغنية بالدهون المشبعة قد تحتوي على مواد مسرطنة بسبب ارتفاع حرارة الزيت المطهي  أو تفحم اللحوم عند طهيها.

سادساً- ضعف في الجهاز المناعي

تضعف المأكولات الغنية بالدهون والسكريات والصوديوم ومنها الوجبات السريعة، قدرات الجسم في الدفاع ومقاومة الأمراض. لذلك، يدفع الجهاز المناعي لإنتاج المزيد من الخلايا الالتهابية والمتأكسدة، ما يُسبب الالتهابات وبعض الأمراض المزمنة.

سابعاً- مشاكل في البشرة

ارتفاع السكر في الدم جراء تناول الوجبات السريعة الغنية بالسكر يؤدي إلى مشاكل جلدية كحب الشباب والإكزيما.

ثامناً- هشاشة العظام

 تؤثر الكربوهيدرات والسكريات الموجودة في الوجبات السريعة والمواد الغذائية المصنعة على نوعية العظام. وتصبح أكثر هشاشة وعرضة للكسور فيها.

تاسعاً- مشاكل في الجهاز التناسلي

تؤثر الوجبات السريعة على الخصوبة، فالأغذية المصنعة تحتوي على مواد كيميائية تخلّ في وظيفة الهرمونات في الجسم. وبالتالي، تؤدي إلى مشاكل في الإنجاب.

أخيراً- الاكتئاب

يؤدي تناول الوجبات السريعة إلى مشاكل في الجهاز العصبي منها زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بسبب فقدان هذه الأطعمة للمكونات الغذائية المفيدة للجسم.

بناءً على أضرار الوجبات السريعة أو الأطعمة الجاهزة، يجب خفض معدل تناولها بشكل تدريجي. وعند الضرورة، يجب اختيار وجبات أقل ضراراً من غيرها كالوجبات المشوية. هذه النصيحة ليست لحرمان الجسم أو للعقاب، بل للحفاظ على صحتنا الجسدية والنفسية. حسب النهار

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق