كيف تحمين نفسك من سرطان عنق الرحم؟

شارك الموضوع:

عند التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري، فإن جهاز المناعة البشري يمنع الفيروس من إلحاق الضرر بالجسم

يهدد سرطان عنق الرحم مئات النساء حول العالم، ويكمن السر في الوقاية منه باتباع نصائح تساعد على التقليل من مخاطر الإصابة به. فما هي؟

تلعب سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، دوراً في التسبب في معظم حالات سرطان عنق الرحم، حسب موقع  الجمعية الصحية غير الربحية الأمريكية "مايو كلينك".

وعنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الذي يتصل بالمهبل.

ويضيف الموقع أنه عند التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري، فإن جهاز المناعة البشري يمنع الفيروس من إلحاق الضرر بالجسم. ومع ذلك، فإن هناك نسبة صغيرة من الأشخاص، يعيش فيهم الفيروس لسنوات، مما يساهم في تحول خلايا عنق الرحم إلى خلايا سرطانية.

كيف يمكن الوقاية من المرض؟

هناك خمس نصائح قد تساهم في حماية المرأة من الإصابة أو تقلل من مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم:

الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

يؤكد موقع مستشفى وعيادات جامعة أيوا الامريكية أن فيروس الورم الحليمي البشري هو السبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم، ويوجد لقاحان يمكنهما المساعدة في حماية الفتيات الصغيرات من الإصابة بالفيروس.

ويذكر الموقع أن هذه اللقاحات مرخصة وآمنة وفعالة، مضيفاً أن الفتيات لسن الوحيدات اللواتي يحتجن إلى الحماية من الفيروس، فرغم أنه قد لا يؤثر على الذكور ولكن من الممكن أن يكونوا حاملين له. ويشير الموقع إلى أن هذه اللقاحات أكثر فعالية في مرحلة ما قبل المراهقة، ولكن يمكن إعطاؤها بأمان حتى سن 26 عاماً.

عمل اختبارات لعنق الرحم بانتظام

تساعد اختبارات عنق الرحم المنتظمة طبيبك في العثور على أي خلايا متغيرة وعلاجها قبل التحول إلى سرطان، ويشرح موقع جامعة أيوا أنه حتى بعد الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، فلا يزال يتعين على النساء مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات منتظمة.

الإقلاع عن التدخين

تذكر الكاتبة سالومي فيلامي، والمختصة في المجال الصحي، في مقالها بصحيفة "تايمز أون نيوز" أنه على المرء تجنب التدخين لتقليل فرص الإصابة بسرطان عنق الرحم، وتشرح قائلة إن "العديد من الدراسات كشفت أن منتجات التبغ الثانوية تميل إلى إتلاف الحمض النووي لخلايا عنق الرحم، وبالتالي تؤدي إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم".

انتبه لما تأكله

تنصح فيلامي بالالتزام بنظام غذائي من الفواكه والخضروات الطازجة حتى يظل الشخص بصحة جيدة وحيوية، بالإضافة إلى تناول البقوليات والحبوب الكاملة، وضرورة تجنب تناول الأطعمة السريعة والمعالجة والدهنية والحارة، والتقليل من تناول المشروبات الغازية. حسب dw

أعراض رئيسية لسرطان عنق الرحم يجب على الإناث معرفتها

قد يكون من الصعب تحديد أعراض سرطان عنق الرحم، حيث يمكن بسهولة الخلط بينها وبين مرض أقل خطورة.

ويعرف سرطان عنق الرحم بأنه نوع من السرطان يتطور في عنق الرحم لدى المرأة، وفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية. وتحدث جميع حالات سرطان عنق الرحم تقريبا بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

وتتراوح أعمار معظم الأشخاص المصابين بهذا النوع من السرطان بين 30 و45 عاما.

ويمكن أن يؤدي فحص عنق الرحم بانتظام إلى تحديد مخاطر الإصابة بالمرض، حتى لو لم تظهر أي علامات للسرطان.

ومن العلامات التحذيرية الرئيسية لسرطان عنق الرحم، هو النزيف المهبلي، حيث حذرت مؤسسة Jo's Cervical Cancer Trust من أن أي نزيف غير معتاد قد يكون علامة على الحالة.

وقد يحدث النزيف قبل أو بعد انقطاع الطمث، وقد لا يرتبط بالضرورة بالدورة الشهرية.

وأي إفرازات مهبلية جديدة، قد يكون سببه أيضا سرطان عنق الرحم. كما أبلغ بعض المرضى عن ألم في أسفل الظهر أو في الحوض.

وقالت المؤسسة الخيرية: "قد لا يسبب سرطان عنق الرحم أي أعراض أو قد لا تكون الأعراض واضحة، وتشمل أعراض سرطان عنق الرحم نزيفا مهبليا غير معتاد، وتغيرات في الإفرازات المهبلية، وألما في أسفل الظهر أو الحوض".

وأشارت المؤسسة: "على الرغم من أن هذا قد يكون مقلقا، تذكر أن هناك العديد من الأسباب المختلفة للنزيف غير المعتاد الذي قد لا يكون مرتبطا بسرطان عنق الرحم، بما في ذلك وسائل منع الحمل الهرمونية، وشتر عنق الرحم". وأشارت أنه يجب التحدث إلى الطبيب على الفور إذا لاحظت المرأة أي تغييرات غير مبررة.

وعندما يصبح السرطان أكثر تقدما، أو ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، فقد تصاب النساء أيضا بفقدان الوزن غير المبرر.

وقد تشمل الأعراض الأخرى فقدان الشهية، والألم الشديد في الظهر، والإمساك، وظهور دم في البول، وحتى سلس البول.

ولكن كل هذه الأعراض قد تكون ناجمة عن حالات أخرى، ولا تعني بالضرورة الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ولا توجد طريقة للوقاية من سرطان عنق الرحم، ولكن يمكن تقليل مخاطر الإصابة ببعض التغييرات في نمط الحياة.

ويزيد التدخين من خطر الإصابة بالسرطان. وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا إن أجهزة المناعة لدى المدخنين تكافح للتخلص من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري من الجسم. حسب روسيا اليوم

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق