أطعمة مهمة لا غنى عنها لصحة الكبد

شارك الموضوع:

تعتمد جودة الصحة بشكل كبير على المواد الغذائية التي يستهلكها الشخص

تعمل المواد الغذائية الصديقة للكبد على تقويته، بينما تؤثر عادات معينة عليه بشكل سلبي، الأمر الذي يستدعي معرفة نوع الأطعمة التي يجب أن تضيفها إلى نظامك الغذائي لتقوية الكبد.

يقع الكبد في الجزء الأيمن العلوي من البطن. وهو من أهم الأعضاء الحيوية، حيث يؤدي وظائف تسهل عملية الهضم والنمو. لذا، فإن صحة الكبد تتناسب طرديا مع جودة صحة الإنسان.

وتعتمد جودة الصحة بشكل كبير على المواد الغذائية التي يستهلكها الشخص. لذلك، من الضروري أن يختار الشخص طعامه بدقة. نستعرض هنا أهم 5 أطعمة لصحة الكبد.

الشاي الأخضر

يساعد الاستهلاك المنتظم للشاي الأخضر في إزالة الفضلات الضارة من الجسم، وتشير دراسة إلى أن "الكاتشين"، وهو مكون أساسي في الشاي الأخضر، يعتقد أنه يعزز صحة الكبد.

علاوة على ذلك، فإن الشاي الأخضر يزيل السموم من الجسم ويزيل المواد الضارة بالصحة.

الكركم

الكركم هو أحد أكثر التوابل استخدامًا في المطبخ الهندي. وتشتهر هذه التوابل الذهبية القديمة بخصائصها العلاجية.

يُعتقد أن محتوى الكركمين في الكركم مكون مثالي لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكبد. وينصح بإضافة الكركم إلى نظامك الغذائي اليومي لتقوية الكبد.

زيت الزيتون

على الرغم من وجود الكثير من الزيوت المفيدة للصحة، فإن زيت الزيتون على وجه الخصوص معروف بمنع ترسب الدهون في الكبد. علاوة على ذلك، يساعد هذا الزيت في إزالة النفايات السامة من الجسم.

الخضروات الورقية

الخضروات الورقية مثل الكرنب والبروكلي والقرنبيط واللفت والخس وغيرها تحتوي على الجلوتاثيون. إذ يحفز هذا المركب بدوره أنزيمات تطهير السموم في الكبد، وبالتالي، فإن الاستهلاك المنتظم لهذه الخضار سيعزز صحة الكبد.

التوت

التوت، مثل العنب البري والتوت البري، يحمي الكبد من التلف. وتحتوي هذه الفاكهة على مضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين والتي تحمي العضو وتزيد من مستوى المناعة. حسب سكاي نيوز

كيف نحافظ على صحة الكبد؟

لكي نحافظ على صحة الكبد، من الضروري الاهتمام في نوعية المواد الغذائية التي نتناولها وممارسة النشاط البدني يوميا.

وتفيد صحيفة La Vanguardia، بأن الأطباء يؤكدون، على أن قيام الكبد بوظائفه بصورة طبيعية، أمر مهم جدا للجسم: لأنه يفرز الصفراء، ويطرد السموم، ويركب الإنزيمات والبروتينات والغلوكوز، ويحافظ على الفيتامينات والمعادن الضرورية ووظائف أخرى.

ويشير الأطباء، إلى أن المشروبات الكحولية لها تأثير سلبي وسيء على صحة هذا العضو المهم للجسم، ويعتبرون الكحول "العدو الرئيسي للكبد". لأنه أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بمرض الكبد الدهني، الذي يسبب زيادة حمض يوريك الدم ونقص  السكر في الدم.

وتضيف خبيرة التغذية، الدكتورة إيفا رودريغيز، ، كما يجب تجنب تناول المواد الغذائية التي خضعت لمعالجة صناعية فائقة، وخصوصا المعجنات والسكاكر. لأنها تسبب تراكم الدهون الحشوية في الكبد. كما لا تنصح الخبيرة بالإفراط في تناول المأكولات السريعة والمواد الغذائية نصف المصنعة والتقليل من الوجبات الخفيفة المختلفة والانتباه إلى كمية السكر والملح المستهلكة.

وتشير الخبيرة، إلى ضرورة تقليل كمية اللحوم الحمراء والزبدة والقشطة والمواد الغذائية الدهنية في النظام الغذائي، والامتناع عن تناول الهامبورغر والسجق والنقانق.

وتضيف رودريغيز، إذا حصل خلل في عمل الكبد فإن الإنسان يشعر بالتعب وفقدان الشهية والتورم وآلام في البطن والغثيان والتقيؤ ويتغير لون البول والبراز.

ومن أجل الحفاظ على صحة الكبد، يجب الإقلاع عن التدخين والمخدرات، وممارسة الرياضة والحفاظ على وزن طبيعي، وإضافة خضروات مثل الباذنجان والفجل والزنجبيل وغيرها إلى النظام الغذائي. حسب روسيا اليوم

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق