ماهو سر الوقاية من سرطان الثدي؟

شارك الموضوع:

يشكل سرطان الثدي عدواً للمرأة، لهذا تحرص النساء على إجراء فحوصات الكشف المبكر عن هذا المرض الخبيث بانتظام

يهدد سرطان الثدي حياة العديد من النساء حول العالم، لهذا ينصح دائما بإجراء فحوصات الكشف المبكر عنه. وتظهر نتائج دراسة حديثة أن باحثين من إيطاليا توصلوا إلى طريقة طبيعية للوقاية من هذا المرض الخبيث. فما هي؟

يشكل سرطان الثدي عدواً للمرأة، لهذا تحرص النساء على إجراء فحوصات الكشف المبكر عن هذا المرض الخبيث بانتظام، فضلاً عن التزامهن بطرق الوقاية منه. لكن مؤخراً توصل باحثون إيطاليون إلى طريقة طبيعية للوقاية من سرطان الثدي، كما نقلت المجلة النسائية الألمانية فرويندين Freundin.

من خلال الدراسة التي أجراها الباحثون على أحد أنواع الفاكهة، والتي نشرت نتائجها في المجلة العلمية Scientific Reports اكتشفوا أن هذه الفاكهة تعمل على مهاجمة الأورام والخلايا المسببة لسرطان الثدي. ضمن هذه الدراسة، ركز الباحثون على كيفية تأثير الفراولة على الوقاية من سرطان الثدي وعلاجه بشكل خاص، والذي ظل مجالًا غير مستكشف حتى هذه اللحظة.

تحتوي فاكهة الفراولة على  فيتامين سي وحمض الفوليك والعديد من مضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية التي تم التعرف عليها بالفعل في الدراسات السابقة للوقاية من السرطان. ومن خلال الأبحاث التي أجريت عن الفراولة، وجد الباحثون أن المواد المستخرجة من صنف معين من الفراولة والتي تسمى "ألبا"،  تمنع بقاء الخلايا المختلفة.

وفي مقارنة بين الخلايا الطبيعية والخلايا السرطانية التي حصلوا عليها من الفئران والبشر، وجد الباحثون أن مادة "ألبا" كانت أكثر فعالية ضد خلايا سرطان الثدي، من خلال مهاجمتها والقضاء عليها. من هذا المنطلق، يفترض الباحثون الإيطاليون أن الفراولة فعالة في الوقاية والعلاج من سرطان الثدي.

لهذا وبشكل عام يساهم استهلاك الكثير من الفاكهة والخضروات في تقليل حالات الإصابة، على سبيل المثال، مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والالتهابات أو الأمراض الجلدية وكذا السرطان. حسب dw

لقاح كورونا ومرضى سرطان الثدي.. "علامة" تقلق النساء

كشفت طبيبة أميركية متخصصة في سرطان الثدي أن الناجيات من هذا المرض يعانين من أثر جانبي لتلقي لقاح فيروس كورونا المستجد.

وكشفت تيريزا كوسيك التي تعمل في مدينة ويتشيتا بولاية كنساس عن الأمر، بعدما لاحظت أن عددا من مراجعاتها يعانين من تورم في الغدد الليمفاوية في منطقة الثدي، وفق ما أوردت وسائل إعلام أميركية.

وقالت كوسيك: "لا يحدث بالنسبة لغالبية الناس، لكنه يحدث (تورم الغدد) بالنسبة للبعض، وهذا يؤكد أهمية أخذ اللقاح".

وتابعت: "نريد فقط تجنب القلق الذي لا داعي له، خاصة أن الأمور ستتحسن مع مرور الوقت".

وتطلب الطبيبة من النساء أخذ جرعات اللقاح في الذراع المقابل للثدي المستأصل وإجراء تصوير الثدي الشعاعي قبل التطعيم ضد كورونا.

وفي حال تلقت المرأة اللقاح بالفعل، توصي الطبيبة بتأخير التصوير لمدة 4-6 أسابيع.

وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أصدرت في ديسمبر الماضي قائمة بـ12 عارض عند تلقي لقاح فايزر، أحد اللقاحات المعتمدة في الولايات المتحدة.

ومن بين هذه العوارض تضخم الغدد الليمفاوية.

ويقول أطباء إن اللقاح يتسبب في تورم مؤقت للغدد الليمفاوية، لكنه يثير مخاوف لدى النساء الناجيات من سرطان الثدي من تكرار المرض.  حسب سكاي نيوز

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق