فلقت قامة التقوى

ولوعة المصاب أترعت المآقي .. إنها ضربة ذاك الشقي

الروح يعتصرها الحزن

 والقلب لا يقوى على التصبر.. 

 فالأجواء اجتاحها الجوى…  

ولوعة المصاب أترعت المآقي .. 

إنها ضربة ذاك الشقي ..

أشفق عليه من قاتل مذعور ..

اغتال شرعة الله بفعله الغدور ..

فلق قامة التقي ..

 أجلل به من رزء شجي.

 

شارك الموضوع:

اضافة تعليق