هل تعاني من مرض نفسي؟

1901 2019-01-20

إن المرض النفسي مسألة خطيرة لا يجب التهاون معها، فالاكتئاب مثلا هو مرض مثله مثل السكر، إذا اكتشف الشخص أنه مصاب بالسكر، فإنه يطلب العلاج فورا.

أثبتت آلالاف الدراسات وجود العلاج النفسي على رأس قائمة العلاجات الطبية ولكن في بعض الأحيان لا يعرف الأشخاص متى يذهب لرؤية الطبيب النفسي. يمكن للأمور أن تزداد سوءاً  قبل أن تسعى للذهاب لأن الكثير من الناس يتركون مشاكلهم تطغي عليهم قبل أن يحصلوا على المساعدة.

علامات الحاجة إلى زيارة الطبيب النفسي:

1_الشعور بالحزن والغضب بإستمرار:

إذا كنت لا تستطيع السيطرة على مشاعر الحزن والغضب أو اليأس، قد يكون ذلك علامات  لوجود مشكلة متعلقة بالصحة النفسية والتي يمكن أن تتحسن مع العلاج النفسي. وإذا كنت لا تتناول الطعام أو لا تحصل على قسط  كافٍ من النوم، بطريقة أقل من المعتاد. كما أيضاً قد تشعر بالرغبة في الإنسحاب من العائلة والأصدقاء، لمجرد أنه لا توجد رغبة لديك في الحديث معهم. كما تتطور المشاكل وتؤثر على حياتك. قد تصل وتتصاعد إلى النقطة التي تتساءل فيها إذا كانت الحياة تستحق أن تعاش، عند الوصول لهذه النقطة يجب أن تطلب المساعدة على الفور.

2_العادات الغذائية السيئة:

إذا شعرت بأنك لا تستطيع التحكم في بعض السلوكيات ولاتتحكم فيها من خلال التوقف عنها بالرغم من النتائج السلبية التي تظهر على حياتك. هذه العلامات تؤكد لك بأنك بحاجة إلى زيارة الطبيب النفسي.

3_عند فقدان شخص مهم بالنسبة لك:

الحزن الشديد غالباً ما يكون عملية طويلة ومستمرة لا تتحملها بدون الحاجة إلى دعم أحد الأطباء النفسيين.

بالرغم من أن بعض الأشخاص لا يحتاج إلى المشورة خلال هذه الفترة إلا أنه ليس من العيب طلب المساعدة من الطبيب النفسي في حالة فقدان أحد أفراد الأسرة أو حدوث حالات الطلاق أو فقدان وظيفة، وخاصة إذا كنت تعاني من خسائر متعددة في فترة قصيرة من الزمن.

4_التعرض للصدمة:

إذا تعرضت لسوء المعاملة أو الإهمال أو الصدمة ولم يتم علاج ذلك كلياً. أو إذا شعرت بأنك أحد ضحايا لجريمة معينة أو حادث أو مرض مزمن أو بعض الأحداث المؤلمة الأخرى. يجب أن تتحدث إلى طبيب نفسي لمعرفة الطرق الصحيحة للتعامل مع هذه المشاكل.

5_لا تستطيع القيام بالأشياء التي ترغب في القيام بها:

هل توقفت عن الأنشطة التي تستمتع بها عادة؟ إذا كان الأمر هكذا، هل تعرف لماذا السبب؟ يجد الكثير من الأفراد أن العواطف والتجارب المؤلمة منعتهم من الخروج، وأيضاً عند الشعور بعدم الرغبة في التعرف على أصدقاء جدد، يجب أن تدرك بأن هناك شيء خاطئ.

في هذه الحالة الأمر يستحق المحاولة للذهاب إلى الطبيب النفسي.

6_تشعر بضائقة كبيرة في حياتك:

قد توجد لديك مشكلة في حياتك والعديد من المشاكل الأخرى في حياتك اليومية، أو العمل أو المنزل أو المدرسة أو في أي مكان اخر. حيث تؤثر على تركيزك، وحماسك لإنجاز الأمور المختلفة حتى أنك تتجنب أي تفاعل مع زملائك لمجرد الشعور بالإرهاق.

فإذا كان لديك أي من هذه العلامات؛ القلق، الإكتئاب كل ذلك، علامة مؤكدة بأنه حان الوقت للبحث عن الطبيب النفسي.

7_لايساعدك أي شيء في تخفيف القلق:

هناك عدد قليل من الناس يشعرون بالقلق لأسابيع، وقاموا بالعديد من المحاولات لكي تساعدهم على تهدئة قلقهم.. بمعنى أنه عند الشعور بأعراض الإكتئاب تحاول القيام ببعض المهارات الخاصة التي تساعدك على التكيف ولكن تفشل في النهاية وتقلل من فاعليتك عند أداء العمل.

فإذا كنت حاولت التحدث مع الأصدقاء، ممارسة هوايتك المفضلة، الحصول على الدعم من على الإنترنت، وتفشل كل هذه الطرق، فهي علامات ضرورة التحدث إلى الطبيب النفسي.

8_تعب الأصدقاء أو الأسرة من الإستماع لك:

إذا إعتدت الذهاب إلى أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك المقربين والحديث إليهم بإستمرار عن مشاكلك الخاصة أو المشاعر والأفكار التي تواجهها بمعنى أنه صديق في متناول يدك.

ولكن عندما تلاحظ بأنه بدأ يتجنب رؤيتك ولا يستجيب إلى رسائلك النصية أو لايستجيبوا إلى المكالمات وتوقفوا عن الرد على رسائل البريد الخاصة بك أو قضاء أيام أو أسابيع مع عدم وجود تفسير مقنع. قد تكون هذه علامات بأنك بحاجة إلى الدعم الإجتماعي والحاجة إلى من يستمعك ويقترح عليك تقنيات لتحسين حياتك.

9_تقوم بالإساءة إلى شخص ما كمحاولة لتخفيف الأعراض:

عندما تتعرض إلى الضغط والقلق في حياتك تتحول إلى أي شخص موجود امامك  لكي تعمل على تغير مزاجك ومحاولة لتخفيف الإرهاق أو مثلاً تقوم بقضاء كل وقت فراغك على الإنترنت لكي تقوم بعمل تحديثات مستمرة للفيس بوك كل ذلك في محاولة لتجاهل المشاكل الأخرى.

والأسوأ من ذلك بأنه قد تنقل غضبك إلى أحد من أفراد عائلتك وتوجيه الإنتقاد له على أبسط الأمور لمحاولة الشعور بأنك في وضع أفضل.

10_لديك صداع غير مبرر ومتكرر:

إذا كنت تعاني من مشاكل عاطفية بالطبع ذلك يؤثر على جسدك،  تؤكد الأبحاث بأن الإجهاد يمكن أن يعبر عن نفسه من خلال مجموعة واسعة من الأمراض الجسدية مثل إضطراب المعدة المزمن، الصداع المتكرر، نزلات البرد المتكررة والأكثرر غرابة بأنك قد تشعر بوخز في العضلات أو آلام الرقبة يمكن أن يكون ذلك أحد علامات الإجهاد أو الإضطرابات العاطفية.

علينا الاعتراف بأنّ الصحة النفسية لا تقلُّ أهميةً عن الصحة الجسدية، بل إنّ زيارة الطبيب النفسي قد تساعدك على استتباب الصحتين معاً. كما حان نشر هذه الاعترافات بين مجتمعنا.

المصدر: أراجيك، ثقف نفسك
للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز