لغد أجمل.. دورة في حوزة كربلاء النسوية

221 2019-03-24

تمارس الملاكات الفاعلة في المجتمع العراقي مختلف الأنشطة الداعية للنهوض بالواقع الحيوي حتى يواكب حركة التطور السريعة لاسيما في القطاع النسوي حيث نشهد له تحولاً نشطاً وسيراً حثيثاً نحو الأمام؛ محاولاً تجاوز الأزمات ونفض غبار كل الأزمنة السحيقة عن هذا الوطن الذي عاثت فيه قوى الظلم والطغيان ما عاثت، ولكن هيهات!.

ها هو يرتقي المنصة من جديد، رافعاً شعار الحضارة كما هو عهده منذ سالف الزمان .

تعد حوزة كربلاء النسوية (مدرسة حافظات القرآن الكريم) ضمن منظمات المجتمع المدني الرائدة التي تمارس حراكاً حيوياً في دعم الملاكات النسائية، محاولة الإرتقاء بكل مصاديقها نحو الأفضل .

 استضافت الحوزة الأستاذة منى أحمد من المملكة العربية السعودية / مستشارة اسرية ومدربة معتمدة في دورة تنموية تحت عنوان ( لغد أجمل) بتاريخ 9 رجب 1440 هـ الموافق 17 / 3 / 2019 م ولمدة ثلاثة أيام ففي مقرها الكائن في كربلاء المقدسة باب طاق الزعفراني.

ناقشت الأحمد من خلالها الطرق المثلى للتغيير والوصول للغايات السامية التي ينشدها الإنسان .

كما تطرقت إلى البحث في محاور متعددة منها  :

ما الذي يستحق أن يكون رقم واحد في حياتك؟

إسألي الآخرين أنك تنفعين لماذا؟

ما هي رسالتك في الحياة؟

كيف نحسن من طاقاتنا الإبداعية والدوافع المحفزة لآلية النجاح؟

في إجابة عن السؤال (ما الذي لا بد من تغييره من أجل صناعة غد أفضل؟)

 قالت سناء سامي: عند تشخيص الغلط أحاسب نفسي دوماً وأقرر عند هذه النقطة تجاوزه وعدم تكراره مرة أخرى أبداً .

كما رأت الطالبة ياسمين محمد: أن العزيمة والإصرار وتحديد الهدف هي المحاور الرئيسية التي تدور حولها عجلة التغيير .

أضافت الأستاذة هدى حسين: أن استمداد الطاقة من الله سبحانه وتعالى وأهل بيت النبي ( ص) هو الحبل المتين الذي يوصل لقمة التحول؛ مؤيدة بذلك إشارة المحاضرة الأستاذة (منى احمد) للمضامين العالية التي تتضمنها الأحاديث والروايات بعد آيات الذكر الحكيم وضرورة التدبر في مفاهيمها من وجهات متعددة .

في الختام استُنتج من هذا البحث الشيق محوراً هاماً جداً يشكل الدعامة الرئيسية في هذا المضمار وهو أن

{التغييرات الكبيرة تحتاج إلى تضحيات غالية..}.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز