أنتِ والكاميرا.. ورشة تقيمها جمعية المودة والازدهار

كثيرا ما نسمع عن الكاريزمة الإعلامية ودورها في جذب المشاهد ولفت انتباهه، وحتى تكون الصورة كاملة من الثقافة والشخصية الاعلامية أمام عدسة الكاميرا، وما هي الانعكاسات التي تعكس على المشاهد والمتلقي، وضمن هذا المضمار نظمت جمعية  المودة والازدهار للتنمية النسوية بالتعاون مع منظمة همم للاعلام، ورشة في كيفية معالجة الخوف من الكاميرا  بحضور الاعلامية  فرح الجراخ/ عراقية مقيمة في بيروت ولها باع طويل في مجال التقديم والاعداد في الإذاعة والتلفزيون، وشارك فيها عدد من الكاتبات والاعلاميات وذلكَ بهدف رفع مستوى الإعلاميات ومواجهة الخوف من الكاميرا، وتطوير مهارات الحديث عندهم.

وأوضحت  الجراخ اهمية التعامل مع الكاميرا من ناحية المظهر اللائق، والملبس الحسن، والهدوء والاستقرار في الجلوس، والاتزان في اعطاء المعلومات للمشاهد ولفظ الحروف بصورة صحيحة والابتعاد عن السرعة واختيار المواضيع التي تهم  المتلقي كجانب الأسرة والتربية والشباب،  وتابعت الاعلامية فرح حول استخدام لقطات الكاميرا وزواياها، وتحليل أثر بعض اللقطات والزوايا الخاصة وأنواع اللقطات وتحليل أثر بعض اللقطات والزوايا الخاصة مع تعريف انواع الكاميرات.

وفي تصريح  لموقع بشرى حياة  قالت الجراخ: تشرفت بلقاء عدد من الكاتبات والاعلاميات في الدورة التي قمت بإعطائها في جمعية المودة والازدهار في كربلاء المقدسة وتحت عنوان انت والكاميرا، والتي تضمنت الكثير من الأمور المهمة للتواصل وكيفية التواصل مع الكاميرا وأكثر ما لفت انتباهي التطور والوعي في تفكير الحضور والأهداف التي وضعوها للوصول إلى أعلى المستويات في مجال الاعلام وكان هذا سببا وحافزا لي في اعطائهم المزيد لأنني أعلم أنهم سيقدمون المزيد في هذا المجال، وقدمت شكرها للمشاركات في الورشة والقائمات عليها وتمت هذه الورشة  بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة همم للخطاب الاعلامي والتنمية البشرية، وعرفت الجراخ أنها عضو في مؤسسة همم.

وشملت الورشة الجانب النظري والعملي حيث كان هناك تدريبات على الجلوس أمام الكاميرا والقاء الخبر مع الملاحظات والتوصيات حتى لا تقع في المستقبل.

وتأتي هذه الدورة في مجال إطار تطوير ودعم  الاعلاميات  في كل الجوانب، والجدير بالذكر أن جمعية المودة والازدهار النسوية تهدف إلى توعية وتحصين المرأة ثقافيا لمواجهة تحديات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها واعداد العلاقات التربوية الواعية التي تُعنى بشؤون الأسرة وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واع وتسعى الجمعية لتحقيق اهدافها عبر اقامة المؤتمرات والندوات والدورات واصدار الكراسات واعداد البحوث والدراسات المختصة بقضايا المرأة والطفل.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز