في 2019: نساء عربيات ينلن المراتب الأولى في مسابقات عالمية

شهد عام 2019 تميزا في فوز أقلام نسائية، عربية وأجنبية، بجوائز أدبية مرموقة. نستعرض أبرزها لهذا العام.

شهد عام 2019 تميزا في فوز أقلام نسائية، عربية وأجنبية، بجوائز أدبية مرموقة. نستعرض أبرزها لهذا العام.

جوخة الحارثي (عمانيّة):

رواية سيدات القمر، نشرت رواية "سيدات القمر" بالعربية عام 2010 ولم تحظ باهتمام النقاد أو القراء العرب.

وبعد ترجمتها للإنجليزية، أعلن يوم 21 مايو/أيار لعام 2019 عن فوز كاتبة الرواية العمانية جوخة الحارثي بجائزة "مان بووكر إنترناشونال".

وقد تقاسمت الحارثي الجائزة - التي تبلغ قيمتها 60 ألف جنيه إسترليني - مع المترجمة مارلين بووث.

الجائزة تحتفي كل سنتين بإنجاز كاتب واحد أو كاتبة على قيد الحياة في مجال الرواية الخيالية. ويمكن أن تكون الرواية مكتوبة أصلا بالإنجليزية أو ترجمت إليها. وليس هناك تقديم على الجائزة من قبل الناشرين إذ يتم الاختيار من قبل لجنة محكمين.

وتختلف هذه الجائزة عن جائزة "مان بووكر للروايات الخيالية" السنوية التي يمنح فيها الكاتب أو الكاتبة مكافأة عن مجمل الإنتاج الأدبي وليس فقط عن رواية واحدة.

مارغريت آتوود (كنديّة):

رواية الوصايا؛ برناردين إيفاريستو(بريطانية) رواية "فتاة، امرأة، أخرى"

خرقت لجنة التحكيم قواعد الجائزة وأعلنت عن تقاسم مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو جائزة بوكر لعام 2019 بعد حصول الكاتبتين على أصوات متساوية.

وحصلت آتوود على الجائزة عن روايتها "وصايا"، التي جاءت كتتمة لروايتها "قصة خادمة" التي نشرت عام 1985 ثم تحولت مؤخرا لمسلسل شهير، وذلك مناصفة مع رواية "فتاة، إمرأة، أخرى" للكاتبة اللندنية إيفاريستو.

تبلغ قيمة الجائزة 50 ألف جنيه استرليني.

وآتوود، 79 عاما، تعد أكبر شخص سنا على الإطلاق يحصل على الجائزة، بينما إيفاريستو أول امرأة سوداء البشرة تفوز بها.

أليف شفق (بريطانية-تركيّة):

عشر دقائق و 38 ثانية في هذا العالم الغريب، جاء اسم أليف شفق على قائمة البوكر القصيرة لهذا العام ضمن المرشحين لنيل الجائزة الأدبية البريطانية.

وتجري أحداث رواية "عشر دقائق و 38 ثانية في هذا العالم الغريب" في اسطنبول وتتألف من ذكريات غانية تركت ميتة في حاوية نفايات.

ووصفت عضوة لجنة التحكيم، الناشرة والمحررة ليز كالدر، الكتاب بأنه "عمل خيال شجاع".

وتتمتع أليف شفق بشعبية بين القراء العرب بعد نشر روايتها "قواعد العشق الأربعون".

هدى بركات (لبنانية):

بريد الليل، عام 2013 كانت تأمل الروائية هدى بركات بفوز روايتها "ملكوت هذه الأرض" بجائزة البوكر العربية، لكنها لم تفز.

وفي هذه المرة لم ترشح روايتها "بريد الليل"، لكن لجنة البوكر استدعت رواية اللبنانية هدى بركات (67 عاما) للترشيح لجائزة بوكر العربية، وفعلا حصلت هدى على الجائزة التي تبلغ قيمتها 60 ألف دولار.

وشهد سباق هذا العام صعود أربع كاتبات للمرة الأولى للقائمة القصيرة، وهن إلى جانب بركات، العراقية إنعام كجه جي، والأردنية كفى الزعبي، والسورية شهلا العجيلي.

نيروز قرموط (فلسطينية):

عباءة بحر، في أغسطس/آب من هذا العام صدرت الترجمة الإنجليزية لمجموعة "عباءة بحر" المؤلفة من 14 قصة للكاتبة والصحفية الفلسطينية نيروز قرموط، التي ولدت عام 1984 في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، سوريا.

وكانت قد كتبت القصة الأولى من مجموعتها عام 2014.

هذه المجموعة، وهي الأولى الخاصة بالكاتبة وصدرت باللغة الإنجليزية، تحكي عن حياة الإنسان في غزة التي تعيش فيها نيروز منذ عام 1994، وكانت المجموعة الأكثر مبيعا في مهرجان أدنبرة عام 2019.

والعام الماضي تأخر حصول نيروز على تأشيرة لزيارة بريطانيا للمشاركة في مهرجان أدنبرة 2018 مما أثار ضجة إعلامية وعلى إثرها وافقت وزارة الداخلية على منحها تأشيرة لدخول بريطانيا.

ونالت إحدى قصصها جائزة القلم الإنجليزية عام 2017 بحسب bbc  عربي

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق