ما هي الرجولة؟!

الرجولة ليست تلك النبرة الخشنة والعالية أو بأن تكون الطرف الأقوى على الدوام، الرجولة لا تعني قول ماشئت من كلمات وقول الزور ..

الرجولة ليست تلك النبرة الخشنة والعالية أو بأن تكون الطرف الأقوى على الدوام، الرجولة لا تعني قول ماشئت من كلمات وقول الزور ..

إنها تعني شيئا أكبر بكثير من هذه التفاهات المرسومة بالمجتمع،

أحياناً أفكر كم أصبح المجتمع تافهاً ليؤمن بهذه الأمور ويترك الخلق الرفيع، كم ابتعدنا عن منهج الحب والانسانية.

يا ترى أين نحن وإلى أين مصيرنا؟

الرجولة تسري في عروق البعض منذ الصغر وآخرون في آخر المحطة لا يعرفون معنى الرجولة!.

حياتهم كانت مجرد أضغاث أحلام،

الرجولة ليست بالطول الرفيع أو اللحية المزينة أو القوة البدنية أو تلك العضلات البارزة المغرية أو العروق المنتفخة من شدة العصبية أو إحمرار الوجه إنما هي بالمواقف البطولية!.

 عندما كنت حكيماً في اتخاذ القرار الصائب واستطعت أن تكون رجلاً بمعنى الكلمة!.

هي وقوفك مع الحق حتى وإن كان ثقيلاً عليك، هي إصرارك على التغير نحو الأحسن و الإرتقاء من حياتك البائسة.

هي إحترامك لأنثى حملتك في بطنها وهناً على وهن وأنجبتك لتكن الآن هنا تقرأ نصوصي!.

هي إكرامك لأخرى تركت مأواها الآمن وعائلتها الحنينة والحب الدافيء لأجلك كي تكون أنت سكنها.

هي حسن معاملتك مع أنثى تستند عليك وتناديك بأجمل كلمة في العالم: "بابا".

هي أن تقدم الحب لمن حولك كي لا يشعروا بالجفاف ويطلبوا الحب من هذا وذاك، هي إشباع غرائزهم المادية والمعنوية.

الرجولة تعني مواقف صائبة تعني الاحترام، تعني النضج، تعني الوقوف مع الحق، تعني الحب، تعني المعاملة الحسنة.

الرجولة هي اليد التي تحمي الأحبة

وتحافظ عليهم كي لا يصيبهم الأذى،

الرجولة هي العين التي ترى بطريقة مختلفة وتأسر من حولها بجمال نظراتها عن حلال!.

الرجولة هي الأذن الذي يسمع بها ليبين الصواب، هي القلب النابض

 وواهب الحياة، هي العقل الناضج

والواع لاختيار أفضل الدروب.

هي راحة البال بأن تتكئ زوجتك عليك دون قلق، أن تنام على ذراعك دون أن تفكر بتهديداتك قبل نومها بأن غداً ستتزوج عليها، الرجولة هي أن تكون رجلا يعرف قوانين الله ويحترم الانسانية بعيداً عن العادات الجاهلية والرسومات التي لا تقدم بل تؤخر المجتمع!.

هل تشعر بأن الرجولة تجري في عروقك؟

الرجولة في الدين

الرجولة: الوفاء بالعهد

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً" (الأحزاب 23).

الرجولة: الطهارة بجميع صورها

"لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ" (التوبة 108).

الرجولة: الدفاع عن الحق

"وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ" (غافر 28).

الرجولة: التمسك بذكر الله

"رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ" (النور 37 – 38).

الرجولة: المسؤولية

"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ...." {34} (النساء 34).

ياترى كم ميزان هرمون الرجولة في رجالنا؟

كم نسعى لزرق هذا الهرمون في عروق أولادنا ليصبحوا رجال المستقبل خَلْقاً وخُلُقاً؟.

لنغير قناعاتنا كي يتغير كل شيء نحو الأفضل.

جميل ما قيل عن الرجولة: جميع النساء قد يلدن الذكور ولكن المواقف وحدها تلد الرجال.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق