معلمة وصانعة حلوى.. الشغف لا حدود له

شارك الموضوع:

أي شخص يسعى وراء شغفه سيكون مبدعا وشجاعا لأن هكذا قرارات تحتاج إلى شجاعة

"الإنسان وِلد هكذا، كلما أشعل شغف ما روحه، إختفت المستحيلات"، كما قال جان دو لافونتين أشهر كاتب قصص خرافية في تأريخ الأدب الفرنسي.

فعندما يولد الشغف، تنهار أمامه المستحيلات.

فلا يعد العمل في أكثر من مجال صعباً، طالما هناك شغف وهذا هو الحال هنا فـ "هبة الياسري" معلمة في إحدى مدارس محافظة بابل العراقية، ولكنها صانعة حلوى محترفة بالفعل.

فهي مثلها كمثل فتيات كثيرات وجدت شغفها في مجال بعيد عن دراستها، فقررت السعي وراءهُ وإنشاء مشروع خاص بها.

وقد أجرى موقع "بشرى حياة" حوار معها، للتعرف عليها.

*حدثينا عن نفسك؟

-أنا أسمي هبة صلاح الياسري، من مواليد 1985م، خريجة علوم حياة، متزوجة وأم لأربعة أطفال.

منذ الصغر كنتُ مولعة بالفن والأعمال اليدوية من تطريز، وحياكة، وإكسسوارات، وكل ما يخص (الهاند ميد). كل مرحلة من مراحل عمري اكتشف موهبة جديدة.

*ما الذي جعل معلمة تفتح مشروع لصنع الكيك؟ وهل يمكن أن تحدثينا عن هذا المشروع؟

-رغم إني موظفة بالتعليم، لكن كان هناك شيء ينقصني، أنا لديَّ موهبة فقررت البدء بمشروع الكيك، وحينها كنت اتمتع بإجازة الأمومة مما ساعدني على ذلك وكان لديَّ متسع من الوقت. 

بدأت في عام 2010م وكان العمل يقتصر على الأصدقاء والأقارب، بعدها تطور العمل وفتحتُ بيج على الفيسبوك لنشر أعمالي بدأ الزبائن يطلبون الكيك لمختلف المناسبات.

*ما الذي يتطلبه الأمر حتى يستطيع الشخص عمل مشروع من واقع خبرتك؟

-اهم شيء يتطلبه العمل الثقة بالنفس وإيمان لا محدود بالطاقات الكامنة داخل النفس وحب للعمل.

*هل سيظل مشروعكِ مجرد هواية، أم ممكن أن يتحول لمهنة بدلاً من التعليم يوماً ما؟ 

-بالنسبة للعمل في مجال الكيك حالياً موهبة، بحكم وضعي كوني موظفة، وأم فيكون بأوقات الفراغ، أتمنى أن يتحول إلى مهنة لكن صعب لأنه متعب جداً إن أردت أن أعتمد عليه كمصدر رزق أساسي، أما التعليم فلا يمكن أن أتركه لأنه ضمان.

*كيف ترين الأشخاص الذين يغيرون مسار عملهم؟

-أي شخص يسعى وراء شغفه سيكون مبدعا وشجاعا لأن هكذا قرارات تحتاج إلى شجاعة، لكن الأفضل للأشخاص الذين يرغبون بتغيير مسار عملهم يجب أن يثبتوا وجودهم ويكتسبوا اسم في المجال الذي رغبوا فيه بعد ذلك يقرروا ترك العمل الأول.

*ما رأيكِ في أصحاب المشروعات الصغيرة؟

-كل المشاريع الكبيرة بدأت بخطوة، وكل المشاريع الصغيرة تتطور وتكون عمل حقيقي إذا توفرت الخبرة والإخلاص في العمل، خصوصاً في هذا الوقت الذي أتاحت فيه وسائل التواصل فرص لم تكن موجودة من قبل بإنشاء متاجر أو محلات إلكترونية تعرض فيها البضائع.

أنا شخصياً أعرف الكثير من الأشخاص بدأوا بمشاريع صغيرة من خلال بيجات ومع الوقت تطورت إلى محلات لها اسم محترم على أرض الواقع.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق