ليلةٌ تُحييها الشموع..

إن إحياء ليلة ولادة مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) هي من الطقوس المتعارف عليها

في هذا اليوم كما كل الأيام أنت حاضر بكل تفكيري منسجم جمالك مع بهاء استحضاري لوجهك المشرق بتعاليم السماء، أجمع باقات أسئلتي التي أخزنها بجعبة الروح وأراقب بريد الأمل الذي سيقودها إليك، وبين صراط لهفتي المعقودة بحبل العشق ومقام أحلامي المعتمر بسيول الآه أقرأ كتب الحقيقة التي تلوذ بطهرك، وأفتش بين الفواصل عن معالم تفردك.

لا أمل أبدا من نقطة حاسمة، لأني لا أومن بالنهايات كيف لا، وأنت كونٌ لا تحويه الأزمنة..

يا صاحب الزمان..

هذا ما خطته أنامل الكاتبة الشابة سلوى أحمد برسالة عشقها (بريد الأمل) لإمام زمانها في ذكرى ليلة مولده..

ليلة خالدة

 بعدما ودعت الشمس النهار وأسدل الليل ستاره الاسود ننتظر صبح جميل في ذكرى ولادة منقذ البشرية جمعاء، الامام محمد المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وعلى الرغم ما نمر به من ظروف قسرية في الوقت الراهن إلا إن الكثير من العوائل الكربلائية تنظم احتفاء خاص بذكرى هذه الولادة الميمونة..

(بشرى حياة) استطاعت ان تنقل  لكم جانبا من مشاعر ومراسيم إحياء هذه الليلة المميزة الخالدة..

ظهورك المرتقب

في كل زواية من بيتي الصغير وضعت شمعة لأحيي ليلة مولدك العظيمة سيدي.. لم ترغمني الظروف على نسيانها أو التقاعس عنها، إذ أنا أرتقبها من عام لعام بشوق العاشق لمعشوقه، لأنال شرف الالتحاق بركبك وأكون من أنصارك وأشهد يوم ظهورك المرتقب.

هكذا جهزت صفاء عبد الحسين (ممرضة) طقوس إحتفاءها في ليلة ذكرى ولادة الامام المهدي(عج). 

وشاركنا الشاب علي ابراهيم خريج كلية الفنون قائلا: "إن إحياء ليلة ولادة مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) هي من الطقوس المتعارف عليها ونظرا لما نمر به من نكبة الوباء المستجد الجائح كورونا ارتأت العوائل المحبة لاحياء مناسبات أهل البيت (عليهم السلام) الاحتفاء بليلة الميلاد من داخل بيوتهم مع ذويهم بإيقاد الشموع على السطوح أو عند عتبات أبواب بيوتهم أو تزيين طاولة بسيطة، وذلك لتجنب التجمعات وتبادل الزيارات مع الأقارب والأصدقاء لما ذكرته آنفاً، أسأل الله أن تمر هذه الأيام الثقال وتغمرنا رحمة الخالق ليزيل عنا هذا البلاء بفضل هذه الليالي المباركة".

ذكريات محملة بالحنين

من جانب أخر استذكر أبا جعفر ذكريات العام الماضي وماسبقه في تجهيز هذه الليلة المبجلة كما وصفها قائلا لنا: "سنوات مضت وما زلت أعد العدة لهذه الليلة المبجلة حيث كنت أقيم فعاليات خاصة بهذه المناسبة بقرب مقامه في مدينتي كربلاء الحبيبة وأساهم في نشر البالونات ونشرات الانارة الملونة والزهور مع المتبرعين في تزيين الشوارع والطرقات من أصحاب المحال وأهل المدينة".

وأضاف: "كما كنت أشارك في مهرجان الشموع بإيقاد بعضهن والتي يتم تزيينها بإسمه الطاهر وعدد سنين عمره بالقرب من مقامه الشريف إذ تشرف العتبات المقدسة على تولي هذا الجانب الجميل المشرق في تجهيزها لإحياء ذكرى ليلة الميلاد، ولأجل أن تكتمل مراسم فرحتي قررت أن أُحييي هذه الليلة المباركة بإيقاد الشموع وأنا في بيتي بعيدا عن مقامه الطاهر الذي كنت أقصده كل عام لأحتفي برفقة الأصدقاء وجموع الزائرين".

ختم حديثه: "سنعيد أمجاد ليلتك سيدي في العام القابل وسيكون أجمل من ذي قبل".

وقبل الختام شاركتنا التدريسية سوزان الشمري قائلة: "من قال أنك غائب عنا فمن ندعوه صباحاً ومساءً كلما ضاقت بنا الأمور نرتجي من الله أن نراك لتكتحل برؤياك العيون ويشفى القلب ونرد على من عاداك هذا إمام زماننا هذا من كان حاضر بيننا، هذا الذي سيأخذ بالثأر لدم القتيل ظلما، هذا الذي سيملأها قسطا وعدلا، مولاي يدفعنا يقيننا وحبنا أن نحتفي بذكرى ولادتك وإن منعتنا الظروف هذا العام من اظهار المحبة والولاء والقيام بأحب الأعمال إلى قلبك بزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) حبيب المصطفى وبضعه الزهراء، إلا أن المحب لا تقيده حدود سنتضرع إلى الله من كل بقاع الأرض ومن محراب صلاتنا أن يجعلنا من أنصارك والمستشهدين بين يديك، فظهورك المبارك هو فرجٌ للجميع، وتنفيس لِكُرَب جميع مستضعفي العالم، فهل سَيَمُنُّ الله علينا ونُكَحِّل أعيننا بطلعتك الغرّاء؟.

سإجيب نعم ليقيني بقوله تعالى: «ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون».

عُد لنا

هكذا كانت مراسيم الأحتفاء بين كاتب سطر رسالة عشق وفنان رسم لوحة ولائه وحبه بشموع  على سطح بيته وهناك من توعد أن يعيد أمجاده في العام القادم..

قد تأتي لحظات على الإنسان يترك كل شيء ويتعلق بجملة (يا صاحب الزمان أدركني قبل أن أضيع) فلا يطول غيابك عنا سيدي، عُد لنا فالعطاشى تنتظر ساقيها، عُد واطرق أبواب قلوبنا وأنرها فالغروب على وشك البدء.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق