جمعية المودة والازدهار تقيم دورة كتابة القصة للفتيات

شارك الموضوع:

تضمنت الدورة عدة محاور منها كيفية كتابة القصة القصيرة، عناصر القصة القصيرة

اقامتْ جمعية المودة والازدهار للتنمية النسوية دورة الكترونية في فن كتابة القصة القصيرة للفتيات، في يوم 12\7\2020، قدمتها الكاتبة مروة الجبوري، وتضمنت الدورة عدة محاور منها كيفية كتابة القصة القصيرة، عناصر القصة القصيرة، وفنون القصة القصيرة، وبعدها خطوات كتابة القصة.

ابتدأت الكاتبة بطلب هوية تعريفية تتضمن معلومات شخصية لتتعرف على اسمائهم، وبدات بالتطرق عن أهمية وجود القصة القصيرة في التاريخ وفي حياتنا اليومية وإنها ذكرت في كتاب الله تعالى من قصص الأنبياء والصحابة الكرام.

ثم تطرقت الجبوري إلى عناصر القصة، وبإسلوب مبسط قدمتْ الزمان والمكان والحدث، ثم تحدثت عن أهمية الخيال في قصص الأطفال والقصص الأخرى، وبعد ذلك أعطت مجموعة من الأمثلة للقراءة من قبل المشاركات ثم طلبتْ منهم تطبيقها على مواضيع أخرى مشابهة، كتأسيس لأقلامهن.

ثم انتقلت إلى أجزاء القصة ابتداءً من العنوان وأهميته في الكشف عن فحوى القصة أو التشويق لما فيها، وضرورة استخدام عنوان من صلب فكرة القصة، ثم اختارت لهن عنوان ليكتبن حوله.

فضلا عن ذلك أرسلت لهن مجاميع قصصية للاطلاع عليها، كما استخدمت الكاتبة أسلوب العصف الذهني لاستخراج خطوات الكتابة والتعريف بهن، وقد وضحتْ كيفية التعامل مع الشخصيات وطرق اختيارها وتحديدها وفق ما يلائم الحدث، ثم توسعت لتذكر الغاية من كتابة القصص، وتأثيرها في المجتمع، وعرّجت على أهمية وجود رسالة هادفة في القصة، ثم بينتْ الجبوري تفاصيلا عن الوصف، وصف الشخصية وانفعالاتها، ووصف المكان بما يحتاجه الحدث.

بعد ذلك أعطت مجموعة من الملاحظات التي تخدمهم في تطوير الكاتب منها:

1_ تقبل النقد البنّاء.

2_ الثقة.

3_التواضع.

4_ القراءة وقود الكتابة.

بعد ذلك تطرقتْ الجبوري إلى أنواع القصة من ناحية عدد الكلمات: الأقصوصة، القصة القصيرة، القصة، الراوية.

وأنواع القصة من حيث الموضوع: القصة الشعبية، الإسلامية، الفكاهية، الخيال العلمي، البوليسية، الطبيعة.

فضلا عن أنواع القصص من حديث المدارس فقد تطرقتْ إلى: الواقعية، الرمزية

وقد تخللتْ الدورة برنامج الألعاب الفكرية والتي كانت تتضمن التلوين ولعبة المتاهة ولعبة الفراشة حيث ساعدت في التفكير الإبداعي في القصة، والتي قدمتها الكاتبة بأسلوب مميز، فضلا عن مجموعة من المسابقات والجوائز.

ومن الجدير بالذكر أنّ جمعية المودة والازدهار للتنمية النسوية تسعى لدعم المرأة فكريا ورفع مستواها الثقافي لتكوّن لها بصمة في المجتمع، والعمل على تطوير مهاراتها وتشجيعها للوصول إلى مراحل متقدمة من المعرفة وادراك أهميتها في المجتمع.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق