قراءة في كتاب: الاكتئاب كيف نتقيه.. كيف نعالجه؟

شارك الموضوع:

إذا اجتمعت الشروط المواتية لتوليد الاكتئاب فلا يعني أن الفرد سيصاب به حتماً، سيحتاج أولاً لعنصر أو حدث ما يسبب بدء مرحلة الاكتئاب لديه

اسم الكتاب: الاكتئاب كيف نتقيه.. كيف نعالجه؟

ترجمة وإعداد المهندس أيمن سيد درويش

عدد الصفحات: 115

الاكتئاب هو "الغياب الكامل للرغبة في المشاركة في سعادة الوجود".

وهو لحظات من الألم النفسي الشديد المليء بالشعور بأن المرء يعيش حياة فارغة وغير ذات معنى.

فالتعاسة هي شعور مؤلم، لكن لاعلاقة لها بالمرة بالاكتئاب فعندما يكون الشخص تعيساً سيظل يحافظ على احترامه لذاته وقد يبث حزنه ومشاكله لمن حوله علّه يجد لديهم العزاء والمواساة بينما الشخص المكتئب يفقد احترامه لنفسه وسيشعر أنه منبوذ ووحيد ولا يجد في نفسه القدرة الكافية أو الرغبة بشرح مايشعر به للآخرين.

الفرق الأساسي بين المرور العابر بمراحل من الاكتئاب وبين حالات الاكتئاب الفعلي أنه من الممكن دائماً أن تلهي شخصاً ما لتبعده عن شعوره بالتعاسة أو لتغير من أفكاره حتى ولو بشكل مؤقت لكن المريض بالاكتئاب لايتأثر بأي حدث سعيد يجري حوله إذ لايعتمد مزاجه على مايجري حوله أبداً فلا يظهر على هذا الشخص بشكل عام أي شعور أو رد فعل مميز.

يصنف الاكتئاب على فئتين رئيسيتين:

١. الحالات التفاعلية أو نفسية المنشأ (psychogenic): ويتم تحريضه عن طريق رد فعل للفرد على حدث ما هز وجوده. قد تكون هذه الهزة جرح عاطفي ، فقدان عمل، مرض خطير أو حزن على فقدان عزيز .

٢. الحالات البيولوجية أو داخلية المنشأ (endogenic):

تتولد نتيجة تغيرات كيميائية بيولوجية داخلية وحتى الآن لم يستطع أحد من تفسير آليات حدوث هذه التغييرات.

أعراض الاكتئاب:

تتميز فترات الاكتئاب ب:

١.  فقدان الاهتمام بكل ما كان يجلب السعادة سابقاً.

٢. انخفاض القدرة على التركيز وتشكل فجوات في الذاكرة بشكل يومي وستشكل أبسط المهام له (كالحاجة إلى كوي قميص مثلاً) تحدي كبير له وسيعزف عن أدائها متعللاً بعدم القدرة.

٣.  اضطرابات في النوم.

٤.  اضطرابات في الشهية وسيؤدي ذلك إما نقصان شديد في الوزن أو زيادة كبيرة فيه حسب توجهه إلى الطعام.

٥.  فقدان الثقة بالنفس.

 ٦. الشعور بالذنب وعدم الأهمية في الحياة.

٧. توجهات انتحارية لكنه نادراً ماينتقل إلى مرحلة التنفيذ العملي (لحسن الحظ).

٨.  الابتعاد عن الآخرين وشدة الحساسية.

وقد يظهر واحد أو أكثر من الأعراض وبدرجات متفاوتة حسب شدة إصابة المريض.

عوامل نشوء الاكتئاب:

- الشروط المعيشية السيئة: فاحتمالية اكتئاب الأطفال الذين فقدوا أمهاتهم قبل سن الحادية عشرة أكبر من أقرانهم .

-  العامل الوراثي: فإذا كان الوالدان من الأقرباء وكانت توجد حالات اكتئاب في عائلتهما فسيكون الأولاد معرضين للإصابة بالاكتئاب أكثر من المتوسط.

-  العلاقات الاجتماعية غير السليمة: تشجع على ظهور الاكتئاب فالأشخاص الذين تعودوا على العطاء وعلى الخضوع وعدم إثارة المشاكل هم هؤلاء الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب لأنه كلما سخر الإنسان نفسه أكثر للآخرين خاصة إذا كان يتوقع منهم شيئاً بالمقابل وليس لأنه اختار ذلك بملء إرادته، كلما قل اهتمام الآخرين به وكلما ازداد شعوره بأنه يضحي بنفسه للآخرين دون مقابل .

-  صفات الشخصية وتأثير المحيط: من أهم العوامل التي تؤدي للاكتئاب فإذا كانت طبيعة أحدهم أنه لا يرى إلا الجانب السيء من الأشياء فيساهم ذلك مباشرة في إنتاج المواد الكيميائية المقوية لهذه الاضطرابات النفسية.

إذا اجتمعت الشروط المواتية لتوليد الاكتئاب فلا يعني أن الفرد سيصاب به حتماً ، سيحتاج أولاً لعنصر أو حدث ما يسبب بدء مرحلة الاكتئاب لديه فعلياً وغالباً مايكون ذلك حادثاً فردياً غير متوقع ودون أن يشكل بحد ذاته أية خطورة على شخص طبيعي آخر ، لكنه سيولد توتراً نفسياً لدى شخص حساس قابل للإصابة بالاكتئاب حيث أن طريقة التعامل مع مصاعب الحياة وليس مصاعب الحياة بحد ذاتها هي العامل الأهم في توليد الاكتئاب.

علاج الاكتئاب:

أصعب مافي الاكتئاب هو أن نقبل بوجوده.

لن يحاول أغلب المصابين بالاكتئاب أن يبحثوا عن المساعدة إلا عندما يلاحظون أنه لم يتبق لديهم أي خيار آخر وقبل أن يتهمهم الآخرون بالضعف أو الجنون.

يمكن التوصل إلى تحسين حالات الاكتئاب الخفيفة إذا استطاع المريض أن يبوح بمشاعره إلى شخص آخر يكون مقرباً ويجيد فن الإصغاء ولكن الحل يجب أن يأتي من الشخص الذي يعاني نفسه ونكتفي نحن بمساعدته على العيش من خلال اكتئابه بأفضل شكل ممكن.

أما عندما تكون شدة الاكتئاب متوسطة فإن مراجعة اختصاصي سيعجل كثيراً في الشفاء والحالات الشديدة يجب فيها الالتجاء إلى المساعدة الطبية بلا أدنى تأخير.

من المهم تشخيص الاكتئاب وتمييزه عن حالات القلق والذعر فقد يصف الطبيب أدوية مهدئة لعلاج المريض في حين أنه يكون بحاجة أكثر لأدوية مضادات الاكتئاب التي تعمل على إعادة التوازن الفيزيولوجي للجسم بحيث تولد حالة مواتية تؤدي في النتيجة إلى العيش بشكل أفضل خاصة من الناحية النفسية.

بعض التمارين التي تساعد على محاربة الاكتئاب:

١. تخلّ عن وسائل الإعلام لفترة ما.

٢. مارس الرياضة (جسدنا موجود من أجل أن نستفيد منه).

٣. حاول تشغيل مخك (النصف الأيمن من الدماغ المسؤول عن الإبداع والغريزة والمشاعر بحاجة لأن يعمل قليلاً).

٤. اشغل نفسك بشخص آخر أو بشيء آخر .

٥. دوّن في مفكرتك نسبة التحسن التي تطرأ عليك اليوم.

٦. اضحك.

وأخيراً إذا أردت أن تتجنب الاكتئاب عليك أن تملك زمام نفسك، استخلص الدروس من الماضي وعش حاضرك واقبل شخصك كما أنت وعزز ثقتك بنفسك.

شارك الموضوع:

اضافة تعليق