رسول السلام

شارك الموضوع:

كان هَادِئاو لَطِيفُ الْمعاشرة ليس بفظ ليفر الناس منه و لا غليظ القلب كي يكرهه الاخرون

قلوبهم كانت قاسية، أقسى من جبال مكة!

 كانت البنت تُدفن في لحظاتها الأولى بيد والدتها كي لا يرى الوالد تلك المصيبة و يشمئز منها، وإن لم تقم الوالدة بالواجب كان الأب يقوم بذلك و يدفنها و هي على قيد الحياة.

تلك القلوب التي لم تعرف معنى الانسانية و الوفاء لأنها كانت تتغذى على النفاق والغدر و غصب حقوق الآخرين.

كانت البشرية في تلك الآونة تعيش الانحطاط بشتى المجالات الانحطاط النفسي و الاجتماعي و ...

 زمن الجاهلية كان مملوءا بقصص مرعبة و لاانسانية، حيث إن الظلام هيمن على كل مكان فقد أُرسل داعي الله لينقذ الناس من الجهالة فكان هو البشير النذير و الهادي للأمة فمن يقرأ عن قساوة الناس و حياتهم في زمن الجاهلية يعرف عظمة النبي الأكرم صلى الله عليه واله و ما قام به وماقدم من تضحيات لأجل تغيير هذا المجتمع المنحط إلى أعلى عليين.

 يقول الأديب العالمي (ليف تولستوي): يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.

فقد غير نبينا الأكرم صلى الله عليه واله تلك الموازين الخاطئة و أنقذ البشرية و كان داعي الله.

فقد كان يدعو الناس في كل لحظة بأفعاله و أقواله بسكناته و حركاته كان داعي الله في جميع الحالات، و قضى على قساوة القلوب بالمحبة و السلام.

يقول ( مهاتما غاندي ) : أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول ، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف.

رسول الانسانية علم الجميع بأن المحبة تستطيع أن تغير جميع الموازين و تؤثر على جميع الفئات  و الأخلاق الحسنة هي السبب الأساسي لنمو الطاقات و زرع الثقة في نفوس الأفراد، فقد ورد عن سيد الشهداء ( عليه السلام ) أنه قال : سألت أبي أمير المؤمنين علي عليه السلام  عن رسول الله صلى الله عليه واله  كيف كان سيرته ؟

فقال : كان دائم البشر ، سهل الخلق ، لين الجانب ، ليس بفظ ، ولا غليظ ولا صخاب ، ولا فحاش ، ولا عياب ، ولا مداح ، يتغافل عما لا يشتهي ، فلا يؤيس منه ولا يخيب فيه مؤمليه ، قد ترك نفسه من ثلاث : المراء والإكثار وما لا يعنيه ، وترك الناس من ثلاث كان لا يذم أحداً ولا يعيره ، ولا يطلب عثراته ولا عورته ولا يتكلم إلا في ما رجا ثوابه ، إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير ، فإذا سكت تكلموا ، ولا يتنازعون عنده الحديث . . .  (1).

فلو نتأمل في هذا الحديث  نجد أنفسنا أمام نموذج متكامل و قاموس كبير يعلمنا كيف نعيش بسلام و كيف ننجح و كيف نرتقي

فالانسان الذي يكون دائم البشر يبث الايجابية و يزرع السلام في نفوس الآخرين فالجميع يعانون من آلام و هموم في حياتهم لا يعرفها سوى الله فمن يخفف عنهم الحزن و الألم سيكون بالتأكيد مصدر الراحة وأهل للاحترام فالنبي صلى الله عليه وآله كان ذلك النسيم العطر في حياة من حوله.

وكان سهل الخلق حيث كان يجلس مع الفقراء و يهتم بهم و يجاورهم و يأكل معهم و يهتم بجميع فئات المجتمع دون تكلف وعناء رغم عظمته و علو شأنه كان سهل الوصول يبتعد عن جبروت الرئاسة و التكبر على الناس و اصلاح أمورهم فابتعاد الرئيس أو القائد عن المجتمع  يجعلهم يفتقدون الأمان و الاعتماد. 

لين الجانب : كان هَادِئاو لَطِيفُ الْمعاشرة ليس بفظ ليفر الناس منه و لا غليظ القلب كي يكرهه الاخرون.

فالانسان الفظ هو الجافي المسُيء، مفتقر للسلوك الحسن والتصرفات المهذبة فالنبي صلى الله عليه وآله كان بعيداً عن هذه التصرفات ولا غليظ حيث يكون الشخص الغليظ: ثَقيلُ الظِّلّ وصَعْبُ الطَّبْع، تُكْرَه صُحْبتُه ولا صخاب: شديد الصياح ولا فحاش ولا عياب حيث لا يبحث عن عيوب الاخرين و التدخل في شؤونهم ولا مداح : الشخص الذي يتفنَّن في المديح ويجوِّده ويبالغ فيه فإنه لم يبالغ في شيء أبداً انه لم يكن مبالغا في عيب أحد كما أنه لم يكن مبالغا في مدح شيء .

 هذا الحديث المبارك  موسوعة مختصرة عن أخلاقه صلى الله عليه وآله وكيفية معاملته مع نفسه و احترام نفسه و الآخرين حيث يبتعد عن الأمور التي تقلل من شأنه و تنزل مستواه وكيفية معاملة الآخرين و احترامهم و حسن معاملتهم.

الكلام في هذا الباب طويل جدا وكل كلمة تحتاج إلى شرح مفصل كي يدرك الانسان عمق المعنى، على الباحث أن يغوص في أعماق هذا المحيط كي يخرج منه باللؤلؤ و المرجان و يفوز  بسعادة الدارين.

الحديث عن هذه الشخصية العظيمة صعب مستصعب ولكن تعلمنا بأن قساوة القلوب تنتهي بكلمة طيبة و أخلاق حسنة وتلك الجبال التي في يوم من الأيام كانت حائلاً بين منطقة و منطقة أخرى سوف تُزال لتصبح أجمل تذكار تاريخي و تذكر الناس بأن المحبة لا تسقط أبداً

بل ترفع الاحسان يوما بعد يوم ..

و تفتح آفاق الخير.

1-معاني الأخبار ، ص 83

شارك الموضوع:

اضافة تعليق