ما هو مرض اضطراب العاطفة الثنائي القطب؟

شارك الموضوع:

عادة ما يعاني الناس من نوبات الهوس والإكتئآب كلاهما إلا أن البعض يعاني من نوبات الهوس فقط

هذا المرض كان يسمى سابقا (الهوس والاكتئاب) ومن الاسم نستدل أنه يتميز بتقلبات المزاج إلى درجة أكثر بكثير من ما يحصل عند أغلب الأشخاص العاديين في حياتهم. ومنها:

1.الواطئ: الشعور بالكآبة الشديدة واليأس.- الإكتئآبي.

2.العالي: الشعور بالبهجة-  الهوس.

3.المختلط: كالشعور بالكآبة مع عدم الاستقرار وازدياد النشاط  كما في النوبة الهوسية.

عادة ما يعاني الناس من نوبات الهوس والإكتئآب كلاهما إلا أن البعض يعاني من نوبات الهوس فقط.

ما هي نسبة الإصابة بالمرض؟

يصيب هذا المرض شخص بين كل 100 شخص في مرحلة من مراحل حياتهم. ومن الممكن أن يحصل في أي وقت خلال أو بعد مرحلة المراهقة, ولكن نسبة الإصابة تقل بعد سن الأربعين, كما إن فرص الإصابة بين الرجال والنساء متساوية.

ماهي أنواع هذا المرض؟

النوع الأول: Bipolar I

في هذا النوع يجب حدوث على الأقل حالة هوس تدوم لمدة أطول من أسبوع.

بعض الحالات تحصل حالة هوس فقط, بينما الأكثرية يعانون من حالات كآبة والبعض الآخر قد يعاني من حالات الكآبة أكثر من الهوس.

حالات الهوس إذا لم تعالج بصورة صحيحة فإنها بصورة عامة تدوم لمدة 3-6 أشهر, بينما حالات الاكتئاب تحتاج فترة أطول قليلا لتزول بدون علاج  ( 6-12 شهرا).

النوع الثاني: Bipolar II    

في هذا النوع تحصل حالة اكتئاب شديد مع حالة هوس خفيف والتي هي هوس صغير تسمى  hypomania

تغير المزاج السريع:Rapid cyclin 

هنا تظهر أربع حالات خلال 12 شهر من اضطراب العاطفة الشديد ويصيب تقريبا شخص من كل عشرة أشخاص من المصابين بمرض اضطراب العاطفة الثنائي القطب ويحصل في حالات النوع الأول والثاني.

اضطراب المزاج الدوري: Cyclothymia 

تقلبات المزاج ليست شديدة كما هي في حالة الاضطراب ثنائي القطب, ولكنها تدوم لفترة أطول.

في بعض الأحيان قد تتطور هذه الحالة إلى مرض الاضطراب الثنائي القطب.

ما هي أسباب الإصابة بالمرض؟

ما زال السبب الدقيق له غير معروف، ولكن يُعتقد أن هناك بعض العوامل تكون مزيجًا معقدًا من العوامل المادية، والبيئية، والاجتماعية، والتي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الاضطراب، وتشمل:

•           اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ لمستويات الناقلات العصبية، وهي مواد كيميائية مسؤولة عن التحكم في وظائف الدماغ (مثل: النورادرينالين، والسيروتونين، والدوبامين).

•           علم الوراثة ؛ حيث يُعتقد أن الاضطراب ثنائي القطب مرتبط بالوراثة.

•           غالبًا ما تؤدي الظروف أو المواقف المجهدة إلى ظهور أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

•           الإجهاد النفسي الشديد.

قد تشمل الأعراض خلال مرحلة الاكتئاب:

•           الشعور بالحزن، واليأس أو الانفعال معظم الوقت.

•           نقص الطاقة وصعوبة في التركيز وتذكر الأشياء.

•           الشعور بالفراغ وفقدان الاهتمام في الأنشطة اليومية.

•           الشعور بالذنب واليأس.

•           الشعور بالتشاؤم حول كل شيء.

•           عدم الثقة بالنفس.

•           الشعور بالهلوسة والتفكير المضطرب أو غير المنطقي.

•           فقدان الشهية.

•           صعوبة النوم.

•           الاستيقاظ المبكر.

•           أفكار انتحارية.

الهوس:

هي حالة مبالغة في المشاعر مشابهه لما يحصل في الأشخاص العاديين من وقت لآخر ولكن بدرجة شديدة جداً.

وهي حالة معاكسة للكآبة, حيث يشعر الشخص بأنه يتمتع بطاقة عالية وتفاؤل أكثر من الطبيعي والشعور بالصحة الممتازة, فهل تعتبر هذه الأعراض مشكلة؟!

نعم ممكن, من الممكن أن تكون هذه الأعراض شديدة لدرجة فقدان الاتصال بالواقع, حيث يفكر الشخص بأفكار غريبة, يفقد القدرة على الحكم المنطقي, يتصرف بطريقة مخجلة ومؤذية وفي بعض الأحيان يقوم بتصرفات خطرة, وبشكل مشابه للإكتئاب, يحصل صعوبة أو استحالة للعيش بصورة طبيعية.

حالة الهوس بدون علاج قد تؤدي إلى تدمير العلاقات الشخصية أو فقدان العمل.

خلال مرحلة الهوس قد تشمل الأعراض:

•           الشعور بالسعادة الشديدة.

•           التحدث بسرعة كبيرة.

•           الشعور الكامل للطاقة.

•           الشعور بأهمية الذات.

•           شعور مليء بالأفكار الجديدة العظيمة والخطط المهمة.

•           الهلوسة والتفكير المضطرب أو غير منطقي.

•           عدم الشعور بالحاجة إلى النوم والاكل.

أهم الأدوية المستخدمة

أولاً: مثبتات المزاج

 ثانياً: مضادات الاكتئاب

ثالثاً: أدوية مضادات الذهان

مثبتات المزاج منها:

1 الليثيوم Lithium..

وهو دواء قديم ساعد آلاف المرضى للتخلص من حالة الهوس والاكتئاب في الهجمات الحادة بالإضافة إلى الوقاية من انتكاسة المرض وعودة الأعراض. لا يبدأ مفعول الدواء مباشرة بل بعد بضعة أيام.

أهم الأعراض الجانبية:

إذا كنت تتناول هذا الدواء فمن الطبيعي أن تلاحظ وجود هذه الأعراض الجانبية التالية:

كثرة التبول.

زيادة العطش.

رجفة خفيفة في اليد.

غثيان.

زيادة طفيفة في الوزن.

2 الديباكين Depakine

الفالبرويك أسيد Valproic Acid

وهو في الأصل دواء مضاد للصرع . ولكنه أثبت فعالية رائعة في علاج الهجمات الحادة للاضطراب الوجداني ثنائي القطب (أوثق) وفعالية عالية في الوقاية من عودة الأعراض (هذا دليل جديد على أن أوثق هو مرض دماغي وليس له علاقة بأمور السحر والشعوذة).

لهذا الدواء (كما لكل الأدوية النفسية وغير النفسية) أعراض جانبية عابرة وغير مؤذية.. وأهمها:

- تساقط الشعر.

- زيادة الوزن.

- الغثيان.

- إسهال.

- زيادة في النوم.

3  التيجريتول Tegretol

الكاربامازبين Carbamazepine 

وهو أيضاً مضاد للصرع ولكن له نتائج فعالة في علاج النوبات الحادة للاضطراب الوجداني ثنائي القطب (أوثق), وفعال أيضاً في الوقاية من عودة الأعراض خاصة عند حدوث نوبات متكررة بشكل كبير..

الأعراض الجانبية للدواء:

التيجريتول دواء رائع.. يستخدمه آلاف المرضى المصابين بالصرع و(أوثق) .. وله بعض المضاعفات النادرة وهي:

• دوخة

• غثيان

• تشويش في الرؤية

• طفح جلدي

• إنقاص إنتاج الخلايا الدموية.

• تأثير قليل على الكبد.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق