ومضة في زمن الانتظار حفل ثقافي مهدوي لجمعية المودة

شارك الموضوع:

أحيت جمعية المودة والازدهار النسوية ميلاد المولى المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف بحفل ثقافي بهيج على قاعة الفنار في كربلاء المقدسة في يو

أحيت جمعية المودة والازدهار النسوية ميلاد المولى المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف بحفل ثقافي بهيج على قاعة الفنار في كربلاء المقدسة في يوم التاسع من شعبان لعام 1438هـ.

تضمن برنامج الاحتفال فقرات متنوعة وعصرية، ابتدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، يليها فقرة الاتصال المهدوي قدمتها زهراء وحيدي بينت فيها كيف أننا تاخذنا دوامة وزحمة الحياة وننسى اننا منتظرون لأمامنا، هل نحن مستعدون لأن نغير الادوار فنهذب أنفسنا وندعو لإمامنا لنكون منتظرين له حقا؟
بعدها كانت فقرة التواشيح قدمتها فرقة انصار الحجة (عج) لمجموعة من الفتيات الشابات من النجف الاشرف، وتلتها مشهد تمثيلي بعنوان حكايات جدتي مثلنها مجموعة من الشابات، دارت أحداثها حول جدة تتحدث إلى حفيداتها عن تحديات الحياة والأمل وهدف الحياة الأسمى وهو المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.
ثم كانت وقفة مع كتابة رسالة الى الامام المهدي (عج) حيث قامت الجمعية بعمل صندوق للرسائل ووزعت للحاضرات اوراقا واقلاما ليكتبن ما يودن ارساله للامام (عج).
ثم جاءت مسابقة كرسي الاعتراف لتعطي رسالة ووقفة تفكر الى الحضور والمشتركات وكم الامام المهدي حاضر في حياتهم الشخصية؟ حيث طرحت الاسئلة على شخصيات مختلفة باختصاصاتها تتطلب منهن الجواب بكل صراحة على الاسئلة. حيث كن المتسابقات خطيبة المنبر ومدربة تنمية بشرية ومُدرسة وربة بيت وطالبة جامعية.
ومؤخرا اقامت الجمعية دورة لصناعة الأفلام القصيرة فكانت الفقرة التالية عرض فيلمين قصيرين من انتاج الجمعية واعداد عضوات الجمعية مروة ناهض وفاطمة جواهري ومروة حسن الجبوري حيث تتحدث الافلام عن غربة الفقد والانتظار.
الفيلم الاول بعنوان (أني ويني؟) حيث تم انتخاب مجموعة اطفال وسؤالهم عن شعورهم لو فقدوا أباهم أو أضاعوه. وسؤال بعض من اﻻهالي عن ردة فعلهم لو فقدوا أحد أولادهم. وربطوا ذلك بفقد الامام (عج) وتقصيرنا بالبحث عنه واللجوء اليه.
والفيلم الثاني كان الحديث مع اطفال روضة عن امام زمانهم والاستماع لهم وتعريفهم اهمية التصدق عنه والذكر الدائم له. وتخلل الحفل المواليد والأهازيج المفرحة.

الرسالة التي كان يحملها الحفل هي ومضة تذكير في زمن الانتظار والوقوف مع الذات لتهذيبها والعمل المثابر والدؤوب لتعميم ثقافة الانتظار في المجتمع لتمهيد ظهوره (عج).

جدير بالذكر ان جمعية المودة والازدهار النسوية تهدف الى توعية وتحصين المرأة ثقافياً لمواجهة تحديات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها واعداد العلاقات التربوية الواعية التي تُعنى بشؤون الاسرة وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واع، وتسعى الجمعية لتحقيق اهدافها عبر اقامة المؤتمرات والندوات والدورات واصدار الكراسات واعداد البحوث والدراسات المختصة بقضايا المرأة والطفل.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق