كي نحيا مع الحسين.. دورة تنموية في جمعية المودة

391 2018-10-10

من أجل إرساء المبادئ والأهداف الانسانية التي جاءت بها الثورة الحسينية اقامت جمعية المودة والازدهار للتنمية النسوية دورة تنموية بعنوان: (كي نحيا مع الحسين)، حيث بدأت في يوم 24/9/2018  لمدة أربعة أيام من خلالها تم التعريف بقضايا مهمة تهتم بالقضية الحسينية.

حيث استهلت المدربة مروة ناهض بحديث للامام الصادق (عليه السلام): أشهد أنك قتلت ولم تمت، بل برجاء حياتك حييت قلوب شيعتك، وبضياء نورك اهتدى الطالبون اليك.

ثم بدأت بالتحدث عن معنى الحياة، ووجه التشابه بين الامام الحسين (عليه السلام) والحياة، وكيف رسم الحسين خارطة للحياة المنظمة من خلال المبادئ التي أرساها في حياته وأكدها في الطف، ثم تطرقت الى الهدف من معرفة الامامة والامام، والهدف من معرفة نهضة الامام وكيف نستقي منه الدروس والعبر، وكيف كوّن اكبر مدرسة عبر التاريخ، وكيف يستطيع الانسان تحديد هدفه وفوائد وضع النهج الذي يقوم عليه الهدف.

ثم تطرقت للغزو الثقافي والخطر الظاهري والجوهري، وآثاره المترتبة على صحة الفرد المادية والمعنوية.

وتلتها من بعد ذلك المدربة: ولاء الموسوي، مبينة أهم الشخصيات التي تخرجت من مدرسة الامام الحسين عليه السلام ذاكرة أبرز القيم التي تمسكوا بها، مُعرفةً لهم معنى القيم وخصائصها وأهميتها وكيفية تنميتها وتعزيزها، فضلا عن دور الاخلاق في المجتمع وكيف يمكن استخلاصها من مدرسة الامام الحسين عليه السلام من الناحية الاسرية وفي العلاقات الاجتماعية.

وفي الختام تطرقت لهم عن معنى الشعيرة، وما هي الأمور التي من الممكن أن نطلق عليها مسمى الشعيرة مبينة لهم مراتب تعظيم الشعائر، ووجودها في الأديان، والمنظور الاجتماعي والسياسي لها، وأثبتت لهم من خلال الدلائل القرآنية والعقلية ضرورة تعظيم وإحترام الشعائر مختتمة ذلك بالنص القرآني الشريف: ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب.

وجاء الاستطلاع الذي أجرته الجمعية حول آراء المشاركين في الدورة:

حيث قالت ايمان: أضافت لي مبادئ عديدة منها حب التعرف على أهل البيت عليهم السلام وكل من يتبع نهجهم ومعرفة التاريخ الصحيح. والعزيمة على تغيير الكثير من الاشياء الغير صحيحة في شخصيتي وطبعي ومنها الغضب والتسرع. كما أضافت لي دافع حب البحث عن تاريخ الحسين عليه السلام وقراءة الكتب التي تعتني بتلك القضية الكبرى.

وقالت افنان: اضافت لي أمور عديدة منها حب التطلع وحب المعرفة خصوصا فيما يخص النهج الذي يدعون اليه أهل البيت عليهم السلام، وأضافت لي حب التمسك بحب اهل البيت عليهم السلام وحب معرفة الحقائق المتعلقة بعاشوراء.

وقالت نورس: أضافت معلومات كثيرة، من هو الامام الحسين ولماذا علينا معرفته ومن هم أهل البيت، وماهي مدرسة الامام الحسين العظيمة، فضلا عن الكثير من الاجوبة لأسئلة كانت تدور في ذهني.

ومن المعلوم إن جمعية المودة والازدهار للتنمية النسوية تسعى لدعم المرأة ثقافيا وتؤهلها لبناء جيل واع يصلح لقيادة المجتمع، وتعمل على إرشاد الفتيات الى الطريق القويم الذي ينظم مسيرتهم العلمية والثقافية فضلا عن الدينية.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز

فيسبوك