فن التعامل الطبي ودوره في علاج المريض


 شحوب لونها وذبول الشفاه وغور العينين ووجه تنبئ تعابيره ماخُفي بين طيات التجاعيد التي تعلوها من ألم مضمور في دياجي جسدها النحيل الذي يهتز كلما داهمته نوبة السعال التي تعتصر روحها، اخذت تدور بعينيها مستغيثة بالممرضة التي كانت تجلس في الغرفة التي تقطنها مرتدية زيها الأبيض الرامز الى النقاء والرحمة والعطف، عندما مر بها المرض كالبرق الخاطف لقواها أمست اسيرة العلاج وجاءت يد ملائكة الرحمة _كما وصفوهم بهذا الاسم لارتباط مهنتهم بالانسانية والرحمة_ لتخبرها بازدياد سوء حالتها..

اخذت تُطلق صرخات الاستغاثة بها من شدة الالم الذي يعتريها، عندها شعرت الممرضة بالانزعاج الشديد من الضوضاء التي تصدرها بصوتها المتقطع وانفاسها التي بدأت تتلاشى، صرخت بوجهها: كفى ازعاج ألا تريني مشغولة بالهاتف، قد أثّر صوتك على مكالمتي وشتت افكاري، وانتِ تصرخين، إن لم تستطيعي الانتظار فاذهبي الى بيتك أو أي مكان يستقبلك، وعادت مشغولة بهاتفها..

التفتت نحو النافذة غارقة في حديثها، بينما هي كذلك شعرت المريضة بالضيق الشديد في تنفسها وكأنه ثقل جبل قد وضع على صدرها ونبضات قلبها بدأت تضعف شيئاً فشيئاً وأمست ترى الحياة من خلف نقاب الموت الذي داهمها بقوة، اخذت تلفظ أنفاسها، لم تستطع الاستنجاد بأحد، اغلقت جفنيها وأودعت حياة طلبت فيها الإنسانية من أهلها فردت خائبة.

عندما انتبهت الممرضة لنبض المريضة ووجدتها قد فارقت الحياة صُعقت من شدة ذهولها واخذت تتحسر على تفريطها في وقت عملها..

هكذا أخبرتنا ابنتها كيف أضحت والدتها ضحية انعدام الإنسانية والاخلاق لدى البعض ممن يتولى مهام لاتليق بإنسانيتهم..

عندها وجهنا سؤالاً لأخذ آرائهم حول الموضوع وكان السؤال كالتالي:

مامدى التأثير الأخلاقي للمؤسسات الصحية عند الكوادر الطبية على نفسية المريض؟!

 ام زمن/ مدرسة:

 يعامل الكثير والكثير ممن يعملون في اماكن ومؤسسات تعمل من اجل خدمة الانسانية لمحتاجيها لكنهم عادوا منها بالخذلان وبذلك تترتب نتائج سلبية وخسائر فادحة في ارواح العديد من الناس الذين أمسوا ضحايا التجارة التي امتهنوها أولئك الذين أُوعزت اليهم تلك الخدمة العظيمة والمقدَّسة ومع الاسف الشديد ان مهنة الطب والعناية بالمريض اصبحت مجرد مهنة لدى البعض لا تحتمل اكثر من ذلك لديهم، غير مكترثين لما بين أيديهم من رسالة وقدسية لمهنتهم. وبذلك أصبحنا نخسر الكثير من الأبرياء بسبب إهمال بسيط من قبل المسؤول في حالة المريض.

زهراء/ أستاذة جامعية:

عند مراجعتنا للدكتور في المستشفيات العامة والخاصة نلاحظ ظاهرة عدم احترام قيمة ومكانة الشخص من قبل الكوادر المتواجدة هناك، ليس جميعهم وإنما البعض منهم، حيث رأيت أمامي موقف تدمع له العيون، رجل كبير في السن يحاول أن يدخل للطبيب قبل الآخرين والممرض المسؤول عن دخول وخروج المرضى قد رفع صوته بوجهه وأجبره للعودة الى الوراء عندها انتهر الرجل العجوز من كلامه وبدت علامات التأزم في وضعه واضحة عليه، مر الوقت والمراجعين يدخلون ويخرجون والعجوز ينتظر واذا به يسقط من مكانه مغشياً عليه من طول الانتظار حيث ان مثل هؤلاء الأشخاص يعملون في اماكن لا تليق بهم وهذا خطأ فادح يجعلنا نخسر الكثير من الأرواح دون الانتباه الى مسألة ثقافة التعامل مع المريض واخلاق المهنة السامية.

ام علي/ موظفة:

اخذت في الآونة الاخيرة تتزايد أعداد الكوادر الطبية من اطباء وصيادلة وممرضين وجميع الفروع الطبية بسبب الطمع الذي غطّى عيون الناس وأصبحوا ينظرون إلى مهنة الطب على انها تجارة فقط، يذهبون الى تلك الأقسام كي يحصلوا على وظائف لسد حاجتهم من المال غير مكترثين لجوهر مهنتهم وقدسيتها والرسالة التي وجدت فيها، لذلك نرى التعامل مع المريض اصبح لا يمت لوصف ملائكة الرحمة كما نعتوا بوصفه أبداً.

نرجس/ ربة بيت:

اصبح الامر طبيعي جداً في المستشفيات وعلى الصعيدين العام والخاص ان نرى انعدام الأخلاق المهنية المطلوبة في اثناء مراجعة الطبيب، الامر الذي أدى الى عزوف الكثير والكثير من الناس عن مراجعة الطبيب بسبب سوء معاملتهم وعدم تقديرهم بالمستوى المطلوب.

ياسمين تقول:

مثل هذه الظاهرة اصبحت تنتشر كانتشار المرض في الجسد لذلك نرى الناس في حالة تذمر مستمر للكوادر الطبية التي أضحت تمثل تجارة لا مهنة إنسانية ناهيك عن سوء الخدمات الطبية التي ترافقها انعدام الثقافة الاخلاقية في المهن الصحية كل ذلك يعود بمردود سلبي على التطور في المجتمع والخدمات التي تساعد على ارتقاء البلاد نحو الازدهار.

لأن الأخلاق في التعامل بحد ذاتها تمثل علاج للمريض والابتسامة في الوجه هي صدقة جارية لما فيها من اثار تساعد على تخفيف الضغط النفسي للمريض الذي يكون محطم بسبب مايمر به..

وكان لنا حديث مع مسؤول وحدة الشؤون التمريضية وقد طرحنا عليه السؤال ذاته وكانت إجابته كالتالي:

في ضوء عملنا ننطلق من مبدأ الحديث الشريف (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)، ممارسة الطب تتطلب أن يكون الطبيب شئنا أم أبينا مُلماً بالأسس الأخلاقية إضافة إلى الأسس العلمية والمهنية عند اتخاذ أي قرار فيما يخص تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية.

حيث ان هذه المهنة تمثل تعامل انساني بحت يعتمد بصورة أساسية على الضمير والتعامل بروح الانسانية المحبة للمساعدة وانقاذ الآخرين ممن يحتاجون الى مد يد العون لهم وبذلك نحن قد أقسمنا على ان نؤدي واجبنا الذي ألقي على عاتقنا على اتم صورة واداء رسالتنا كي نحوز على رضا الله تعالى وانقاذ الأرواح السقيمة وراحة الضمير، وبدورنا نحن وحدة الشؤون التمريضية واجبنا توجيه الكوادر والحرص على اداء واجباتهم بصورة صحيحة لإحراز النجاح في العمل وهذا يساعد على الارتقاء بالواقع الصحي وبعد ذلك يعتمد على ضمائر العاملين ممن يمتلك ضمير حي يجره نحو اداء الواجب بصورة ترضي الطرف المقابل وممن لا يهتمون الى ذلك فقط يرضون مصالحهم، وتبقى رسالتنا الانسانية التي نتوارثها هي رسالة النهوض بالعمل الإنساني للارتقاء بالتعامل الاخلاقي السامي الذي يرتقي بالفرد نحو العلا.

وذلك يستوجب ان يمتلك صاحب المهنة من ايمان عميق بالله تعالى ومعرفة واسعة بعلوم مهنة الطب وبحفظ صحة الجسد والعقل والنفس وما يجب ان يتمتع به الطبيب من سلوك مُرْضٍ في تعامله مع المرضى وذويهم ومن حولهم من الاقرباء والزائرين والمساعدين.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز