عمّال بلدنا في عيدهم المنسي

لكن الناس لم تدرك حقوق العمال التي حماها القانون، نحن في مجتمع يسمع ويرى ولا يطبق

عندما يسير قلمي على أوراقي يعجز عن وصف كل شيء قليل بحقه الوصف لا أستطيع أن أصفكم بالشكل الذي يوفي عرقُ جبينكم، لكن قلمي لم ينسَ هكذا يوم ويقدم كلماته لكم وإن تكن لم تفي بحقكم لكنها لابد أن ترسم الابتسامة على وجوهكم عند قراءتها.

العمال يا له من اسم، كل حرف يحمله نجد فيه شيء من الجهد والتعب والرزق الحلال والصبر على المتاعب. فكل شيء يأتي بالتوكل إلا الرزق بالعمل.

في مجتمعنا البعض من الناس للأسف يتجردون من الإنسانية ويسخرون من بعض العمال الذين يحنون ظهورهم من أجل السعي وراء لقمة العيش الحلال، لكن العامل يعامل معاملة المهندس في الدول الأخرى وبعض الدول تطلق على عامل النظافة مهندس نظافة، لقد مر علينا في  يوم ١/٥ عيد العمال، والعامل: هو كل شخص يعمل مقابل أجر يومي.

لكن الناس لم تدرك حقوق العمال التي حماها القانون، نحن في مجتمع يسمع ويرى ولا يطبق وتنقصه الثقافة القانونية مجتمع نسي أن الناس سواسية بدون تفرقة.

ركزت على عامل النظافة لكونه الطرف الضعيف في المجتمع، الطرف الذي يسخر منه البعض لكن ما أنقاه وأطهرهُ من شخص يسعى وراء العيش الحلال ليرعى عائلته، هل تدركون أن عامل النظافة يعمل هذا العمل لكي يوفر مصروف ابنه الذي يدرس كلية الطب أو الهندسة أو القانون... الخ.

يا له من شخص مجاهد الذي يُخّرج الدكتور الذي يعالجنا والمهندس الذي يخطط لنا والمحامي الذي يدافع عن حقوقنا، هكذا أشخاص يجب أن يكون لهم مكانة وحق محمي في مجتمعهم يجب أن ندعمهم ونفتخر بهم.

عندما رأيت عامل نظافة في يوم من الأيام كان كبيرل في السن وفي مقام والدي يقوم بتنظيف طريق المارة وجاء أحدهم ورمى الأوساخ بالقرب منه انفجرت دموعي حينها بالبكاء، تخيلت ماذا لو كان والدي يمر بنفس الموقف، فلو نتخيل جميعا آباءنا عندما يبذلون جهدهم لكي نعيش بالرفاهية  لن يتم التصرف مع العامل بهذه الطريقة.

كما لاحظت الكثير من الناس يقومون برمي الأوساخ بالقرب من سلة المهملات، ماذا تخسر ياعزيزي لو قمت بوضعها في السلة لكي تخفف على كاهل أخيكَ العامل ولكي تحافظ على نظافة بلادك وتحمي البيئة لأطفالك حتى تنتج بيئة صحية صالحة للعيش، والمؤسف عندما نرى التزام هؤلاء الأشخاص بقوانين الدول الأخرى التي يذهبون إليها ويقومون برمي الأوساخ في سلة المهملات ما فرقهُ عن بلدك الذي احتضنك، ما الذي يمنعك أن تطبق قانون هذا البلد، ما علينا إلا أن نتعاون مع أخواننا العمال لكي نبني مجتمعا سليما خاليا من الشوائب، وقد أوصى الله تعالى بكتابه الكريم التعاون في ما بيننا في قوله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا وتعاونوا على الإثم والعدوان}. سورة المائدة – الآية (2).

جميعكم فخر لنا وبكم يتطهر ويلمع بلدنا.. وفي النهاية أقول لكم يا بناة الوطن وصناعه كل عام وأنتم الخير للعراق، كل عام وأنتم صناع النجاح، كل عام وبلدي مزدهر بكم، كل عام وأنتم أملنا بصبركم وجهدكم دمتم ودام جهدكم، وإن كان قلمي قصّر في وصفكم لكن لم يهن عليه ترك ذكركم بعيدكم العالمي.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق