Image

تأملات على أعتاب مناجاة الخائفين

الإمام (عليه السلام) وضع علامات تحقق حالة التوازن بين وجود حالة الخوف في النفس وتحقق الأمان فيها

Image

جوهرة العرب: فاطمة الكلابية

لقد كانت السيدة أم البنين تكنّ في نفسها من المودّة والحبّ للحسن والحسين (عليهما السلام) ما لا تكّنه لأولادها اللذين كانوا ملء العين في كماله

Image

أعلى درجات البر.. أم البنين أنموذجا

جاء في بحار الأنوار للعلامة المجلسي (أعلى الله مقامه)(١). ناقلاً عن تفسير علي بن إبراهيم: ﴿لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا

Image

من هو المسؤول عن الفقد والحرمان في بيت النبوة والإمامة؟

بعد رحيلها فقد كل شيء لونه حتى البياض أعلن الحداد لما جرى في حقها، طفلة صغيرة تنعى والدتها وتقضم طرف رداءها، تختفي وراء الجدران كي لا يرى أحد

Image

قبس من نور فقرات مناجاة المعتصمين

تتسم مناجاة المعتصمين بجانب معرفي كبير واسع، وجانب سلوكي حياتي، كيف لا، وقد صدرت من إمام معصوم؟! إذ يمكن لنا أن نصل من خلالها إلى كيفية إكتسا

Image

التربية الحسنة.. خير من الكنوز والجواهر

روي عن النبي (صلى الله عليه وآله) إنه قال: \"مانحل والدٌ ولداً من نحلٍ أفضل من أدبٍ حسن\".

Image

عند الزهراء الخبر اليقين

وتتوالى الأحزان الثقال على قلب الزهراء عليها السلام، رحيل النبي عن دنياها ليس حدثا عابرا أو مصيبة عادية، أبدا.. غيابه يعني فيما يعنيه غياب ا

Image

تمتمات عشق في حضرة الأنيس

على أبوابهم يحلو السلام.. أكفٌّ تطرق الأبواب يحملها الحب.. ووجيب قلوب يعلو مع كل طرقة باب.. هنا رفرفة شوق في حنايا الأرواح، تصهل كخيل في مرابطه

Image

الممتحنة الصابرة

نقرأ في إحدى فقرات زيارة السيدة الزهراء(عليها السلام): \"اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ الَّذي خَلَقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا

Image

ماهي قضية عيد الغدير؟

قال تعالى: \"يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس\". مع إقتراب عيد الغدير ، عيد الله الأكبر

Image

على ضفاف أكبر الأعياد

إن للمسلمين عيدين في كل عام كما هو معروف، عيد الفطر المبارك وعيد الاضحى المبارك، ولدينا نحن شيعة النبي الأكم \"محمد الامين صلى الله عليه واله

Image

معاني متعددة في آية: اهدنا الصراط المستقيم

في الآية الشريفة التي نقرأها كل يوم على الأقل عشر مرات في الصلوات، والكثير يقرأها في النوافل وغيرها مراراً فإن الذي يدعو بهذا الدعاء: \"اهدنا

1 2 3 4 5 6 7 8 .. 17