Image

الشعائر الحسينية تهزم كورونا

كانت كربلاء تعج بزوارها ومراسيم العزاء قائمة كما كل عام والمنابر منصوبة وأصوات هيهات منا الذلة ولبيك ياحسين تعج بين الحرمين

Image

الهودج.. ملامح عاشوراء التي لن تغيب

تنساب إلى الذاكرة مشاهد خلدها التاريخ بشعائر ومراسيم العزاء ومن جملة تلك المراسيم الهودج

Image

المرجع الشيرازي: الثائر بحقّك هو إحداث التغيير ضدّ الواقع الفاسد

عبارة (الثأر بحقّك) وردت بحقّ الإمام الحسين ولكن نسأل أيّ ثأر أراده الإمام الحسين لحقّ الله؟ وماذا أراد أن يغير في ثأره؟

Image

كيس النجاة

كانت تحمل كيسا كبيرا أسود اللون ممتلئ لنصفه تقريبا، وكررت: أتوافقين إن وضعت هذا الكيس أمانة عندكِ؟

Image

من هم بني أمية عصرنا الراهن؟

لن ينسى التأريخ واقعة الطف على مدار العصور والازمان لما تحمله هذه الواقعة من ذكرى اليمة في نفوس اهل البيت عليهم السلام حيث خلّدت بطولات ملحم

Image

خادمة في كنف الحزن

يغمرها الفرح الناعس الذي يقطر كالندى، تعلو وجنتيها حمرة خفيفة وتعلو ثغرها بسمة جذابة لاتستطيع ان تخفيها انطلاقاً من مبدأ المؤمن بشراه في وج

Image

الشعائر الحسينية.. رسالة الحسين للعالم

نعيش خلال هذه الأيام حزن محرم الحرام والفاجعة على خير الانام الامام الحسين (عليه السلام)، يتجدد الحزن في كل عام على مصاب ابا عبد الله، وتقام

Image

عاشق بلا لسان

كل البشر ومن كل بقاع العالم يتمنى خدمة الإمام الحسين (عليه السلام) بكل شيء، وفي تلك الأيام كان هناك من بين الجموع التي بدأت بخدمة زوار الإمام

Image

زائرة من الجنوب

وبينما انا جالسة في الصحن الشريف وبعد اتمام قراءة زيارة عاشوراء وآيات من الذكر الحكيم والدعاء لوالدي ولأخوتي ولسائر المؤمنين والدعاء بأصلا

Image

موكب جمهور الحيدرية.. يجسد عودة السبايا يوم الاربعين

وبلغت شمس الأربعين كئيبة، تكاد تخطف روعتها أجواء المأساة، وغصت آفاق كربلاء بآهات حزينة، وانتشرت في ساحاتها أشباح الموت، قد عادت اليوم بطلة

Image

الحسين يوحدنا..

ماذا لو كان كل شيء مظلم يدعو الى الحزن في هذه الحياة!؟ او على العكس؟! ماذا سيحدث؟! كلنا في هذه الحياة تعرضنا لنكبات عديدة واحزان مختلفة، كلنا

Image

تجارة لن تبور

عندما ينشر قميص الحسين في السماء مخضبا بدمائه في شهر محرم الحرام، ينشر في الارض العزاء والبكاء فتبدأ الاصوات الحسينية في النعي والمواساة وق

1 2 3