Image

خلية نحل حسينية

شعور غريب ينتاب كل محب لإمامه الحسين عليه السلام في هذه الأيام وهي أيام شهر محرم الحرام، هذا الشعور هو شعور العشق الحسيني شعور الجنون الحسين

Image

قريبا في محرم

نسمع قصصا تطرق على مسامعنا للمرة الأولى، تفاصيل لم نسمع بها من قبل!، قريبا في محرم نشاهد من يدعي الثقافة (حسب الظاهر) يجلس ويفكر لساعات طويلة

Image

راية الحسين.. سراج منير يرفرف في أفق السماء

في ليلة قمرية هادئة اصطفت حشود دون استدعاء ليشكلوا موكب مهيب لا نظير له, محدقين براية الحسين ابن علي وهي تعتلي عنان السماء ترفرف في فنائها ا

Image

سأكون معزياً

ليالي معدودات تفصلنا عن أعظم مصيبة، مصيبة جلت وعظمت على جميع أهل الأرض والسماوات السبع، إنها ليالي شهر محرم الحرام.

Image

في انتظار الحسين

أقبل شهر الأحزان بدمعه ودمائه، يلحّن في الوجود ثورة صمود بوجه أعداء كانوا للرسالات السماوية والحقائق الربانية..

Image

تكايا الأطفال.. نور يشع ببراءة مع مصابيحها

تملأ الغبطة محيا ذو الفقار ذي العشرة اعوام وهو يهم بتشييد تكيته الخاصة مع رفاقه الذين يوازونه سناً. كل شيء في تكيتهم البسيطة يفوح براءةً مع ع

Image

مجالس الحسين تغذي الفقراء

مع بداية شهر محرم سيخرج كل مفكر و كل مهتم بأمر الإسلام رأسه خارج قوقعته و يذكر الأيتام والفقراء بينما لم نجد طوال العام لهؤلاء الأشخاص أي أثر

Image

وبدأت قصة كربلاء

من هذه الليلة تبدأ المجالس الحسينية بالرثاء، ومن هذا اليوم تنفجر مشاعر الأسى والتفجع بحكم الولاء، لآل الله، وبحكم الوفاء لهم. فنقرأ قصة كرب

Image

على أبواب شهر العزاء

أن يقبل المحرم يعني اقتراب مواسم الخدمة وانتهاز الفرصة لنيل الثواب الأكبر، ما إن تسمع بإقتراب هذين الشهرين تتبادر للأذهان صور الخدمة ومواك

Image

مُحرم وهتك الحُرمة

في شهر محرم الحرام الذي حُرم فيه القتال وجُعل له حرمة في الاسلام لحكمة من رب العزة الجبار هناك ثُلة من أمة أطلق عليهم مسلمين، ادَّعوا الاسلا

Image

المواكب الحسينية.. طريق الأجيال لتحقيق أهداف ثورة الإمام الحسين

(من يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب) اعتاد أبناء مدينة كربلاء المقدسة أن يستقبلوا شهر محرم الحرام بشعائرهم التي يزاولوها منذ الأزل سواء

Image

ها هنا كربلاء ..

حسم الامر وتوشحت الارض المقدسة وشاح السواد، اوقدنا الشموع وانزلنا الدموع وتزلزت المنازل بالصياح واعتزلنا الافراح، ارض كربلاء اليوم تشد رح

1 2