الصديق في كلام سيد الساجدين

657 2018-10-06

من منا لم يجرب وجود شخص يعني له الكثير في حياته؟

من منا لم يجرب حلاوة الصحبة الكريمة والسعادة في أعماق قلبه؟

من منا لم يخطر بباله الرجوع إلى شخص يفهم كلامه عند الشدائد دون ان يفشي سره أو يتركه وشأنه؟

من المؤكد هناك شخص أو أشخاص في حياة كل منا دخلوا في حياتنا صدفة وبعد ذلك أصبحوا شيئاً جميلاً لا يمكن الابتعاد عن ودهم و محبتهم. 

لابد وأن يذكر كل شخص يقرأ كلامي الآن، أولئك المخلصون في حياته ويبتسم عندما يعيد شريط الذكريات أولئك الذين أضافوا الجمال والطمأنينة لحياتنا البائسة في بعض الأحيان، أولئك الذين كانوا ولازالوا الأمان في حياتنا المتشتتة والملجأ عند الأزمات أحياناً اخرى، ونعم الخليل في الأوقات الجميلة.

بما ان دين الاسلام يهتم بكل شيء هناك حقوق لهذالصديق كي نعرف كيف نصادق ومن نختار وكيف نتعامل، ومن الحقوق التي وردت في رسالة الإمام زين العابدين (ع)هي (حق الصديق) وهي من الحقوق الاجتماعية.

أما عن حق الصاحب أو (الصديق) يقول الإمام السجاد (ع):-وأما حق الصاحب فأن تصحبة بالتفضل والأنصاف، وتكرمه كما يكرمك، ولا تدعه يسبق إلى مكرمة، فان سبق كافيته، وتودة كما يودك، وتزجره عما يهم به من معصية وكن علية رحمة ولا تكن عليه عذابا ولا قوة إلا بالله).

ان اهم نقطة في اختيار الصديق ان يختار الانسان الشخص الذي يقربه إلى الله ويكون له نعم الشريك في طاعة الله ويبعده عن المعصية، أحب لله وليكن صداقتك ومحبتك لله، قال الامام السجاد (عليه السلام): من زار أخاه في الله طلبا لانجاز موعد الله شيعه سبعون ألف ملك وهتف به هاتف من خلف الا طبت وطابت لك الجنة، فإذا صافحه غمرته الرحمة.مشكاة الانوار ص207.

لا تصاحب الفاسق والقاطع لرحمه، قال الامام السجاد (عليه السلام): اياك ومصاحبة الفاسق، فانه بائعك بأكلة أو أقل من ذلك وإياك ومصاحبة القاطع لرحمه فاني وجدته ملعونا في كتاب الله. بحار الانوار ج74 ص196 ح26.

لا تنسى المودة فإنها العبادة، الامام السجاد (عليه السلام) يقول: نظر المؤمن في وجه أخيه المؤمن للمودة والمحبة له عبادة. بحار الانوار ج78 ص140 ح3.

سامح و اقبل عذر من يطلب منك السماح،  قال الامام السجاد (عليه السلام):

ان شتمك رجل عن يمينك، ثم تحول إلى يسارك فاعتذر إليك فاقبل منه. بحار الانوار ج78 ح141 ح3.

يقال الصديق الحقيقي هو الذي تذهب له وأنت تجر نفسك

وبصحبتك همومك وعلى ظهرك أوزان ثقيلة وتعود منه وانت خفيف كأنك لا تحمل إلا قلبه معك، إن الصديق الحقيقي هو الذي يأخذ بيدك نحو الجنة فانظر من تختار؟!

فلنأخذ بيد من نحب في الله نحو الجنة..

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز