السيارة الغواصة.. من الفيلم إلى الواقع

424 2019-06-20

من الجميل أن نستلهم من الخيال واقعا ملموسا نعمل على تطويره وفق رؤية جديدة وهذا ما فعله ماسك، فكلما مرت الأيام، كلما زاد شغف الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك لاكتشاف وصناعة المزيد، وتحقيق الأحلام التكنولوجية التي تبدو مستحيلة لكثير من الأشخاص.

فقد أكد مؤسس شركة "تسلا"، إلون ماسك، أن شركته تعمل على تطوير سيارة قادرة على الغوص، شبيهة بسيارات أفلام جيمس بوند.

وأشار موقع Business Insider  نقله موقع لايف رو الى أن مشروع المركبة التي تعمل عليها "تسلا" سيعتمد على فكرة "السيارة_الغواصة".

وتبدو السيارة شبيهة بالتي قادها جيمس بوند في أفلام سبعينيات القرن العشرين، وسُئل ماسك إن كانت الشركة قد اقتبست هذه الفكرة من تلك الأفلام، فأجاب بأن «تصميم السيارة الجديدة يشبه إلى حد كبير تصميم سيارة جيمس بوند في فيلم ذا سباي هوو لافد مي (الجاسوس الذي أحبني)، وأنه سابقا أحب هذا الفيلم لدرجة أنه اشترى سيارة لوتس إسبريت في العام 2013 مقابل مليون دولار.

 وقال ماسك للمساهمين «خاب أملي عندما اكتشفت أن السيارة لا تتحول إلى غواصة، لذلك سأحول سيارتي باستخدام مجموعة بطاريات تسلا إلى سيارة قادرة على الغوص».

وأكد أن سيارة تسلا البرمائية ستكون صغيرة وخارقة في الوقت ذاته كما أن سوق هذا النوع من المركبات قد تكون محدودة، لكنها مليئة بالإثارة، لذا ستعمل شركته على صنع نموذج واحد منها للعرض حاليا.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز