تجاذبات الأفق وصراعات التحدي

شارك الموضوع:

على من يرغب بتحقيق النجاح أن يُعطي العمل وبذل الجُهد مكانًا وقيمةً في حياته

الحياة معركة يجب خوضها وإن النجاح في الحياة ليس مرتبطا بمستوى الذكاء والعبقرية أو بالتعليم فقط، إنما النجاح في أي مجال من مجالات الحياة مرتبط أساسا بالارادة القوية والاصرار والتحدي والاستمرار وعدم الاستسلام وايجاد طرق لم تكن معروفة من قبل، وكلما استخدمت هذه القدرة تقدمت خطوات في طريق النجاح فمن أسرار النجاح إذن، إتخاد القرار بأن تبتعد بنفسك عن الكبت وأن تستكشف المواهب الفريدة والقدرات الكامنة بداخلك، إنها في داخلك تنتظر فقط مجرد أن تحررها من قيودها، اطرح مخاوفك، وأن تتخد قرارا واحدا كل مرة، وأن تحقق هدفا واحدا كل مرة وتحدي العراقيل وعدم الاستسلام مع أول كبوة وشعارك الاصرار والتحدي.

وخير أمثلة عن مواجهي التحدي، في العلم، يمتثل "آلبرت أينشتاين" الذى ظنه مدرسوه غير قادر على الاستيعاب ومعاقًا ذهنيًا إذ إنه لم يتمكن من التحدث قبل الثالثة من عمره، ولم يستطِع القراءة بسهولة حتى سن السابعة؛ وبعد الانتهاء من دراسته الثانوية لم يرشحه معلموه للدخول إلى الجامعة وإذا به يتخطى جميع التقديرات، ويصبح العالم الفيزيائي الفذّ الواضع للعديد من النظريات، المفسِّر لظواهر طبيعية كثيرة لم يكُن لها تفسير آنذاك.

وفي المجال السياسىي، مثالاً في رئيس وُزراء المملكة المتحدة "ونِستون تشرشل" الذي امتلأت حياته بكثير من التعثرات في مجال الدراسة، أعقبتها إخفاقات سياسية، لٰكنه لم يستسلم حتى صار رئيسًا للوزراء في سن السادسة والستين.

وماذا عن "أعظم فاشل في العالم" كما أُطلق عليه؟! إنه "چاك ما" الذي وُلد من عائلة فقيرة في "الصين"، وكان مشغوفًا بتعلم اللغة الإنجليزية فبذل في ذٰلك جهدًا كبيرًا، فقد كان يقود دراجته كل صباح متجهًا إلى فندق قريب كي يعمل مرشدًا للأجانب في المدينة دون مقابل من أجل التحدث معهم وإتقان الإنجليزية؛ كذٰلك رُفض طلب التحاقه في كثير من الجامعات والوظائف، ومع كل هٰذا لم يستسلم حتى استطاع أن يستخدم التِّقْنيات الحديثة التي انتشرت فى ذٰلك الوقت وقرر أن ينشئ موقعًا للمبيعات من خلال شبكة المعلومات الدولية، فاعترضته الكثير من الصعوبات وعوامل الإحباط، لٰكنه لم يتوقف حتى نال موقعه الإلكتروني شهرة عالمية وصار هو أثرى أثرياء "الصين".

 لذٰلك على من يرغب بتحقيق النجاح أن يُعطي العمل وبذل الجُهد مكانًا وقيمةً في حياته أعلى من محبة الراحة؛ فهذا هو تحدي الحياة كي يصبح شخصًا مميزًا.

والتحدي من أهم الأمور التي يجب أن نأخذ أمرها بالحسبان حتى يستجد في داخلنا حب العمل والبذل والسعي، والإنسان مهما جابهته ظروف يجب أن يقف ساعيا إلى أحلامه منتبها لها، فالله في كتابه الكريم يقول: "أن ليس للإنسان إلا ما سعى". فالسعي والتحدي أول العمل.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق