حافظ على التباعد الجسدي.. لكن ابق متواصلاً الكترونيا

شارك الموضوع:

أصبح من الضروري أن ينفذ المجتمع قانون التباعد الاجتماعي والذي يعتبر جملة من الإجراءات لمكافحة العدوى

اقترحت منظمة الصحة العالمية، خلال جائحة الفيروس التاجي لعام (2019 -2020) الإشارة إلى "بدني" كبديل "اجتماعي"، تمشياً مع فكرة أنها مسافة مادية تمنع الانتقال؛ يمكن للأشخاص البقاء على تواصل اجتماعي عبر التكنولوجيا..

أصبح من الضروري أن ينفذ المجتمع قانون التباعد الاجتماعي والذي يعتبر جملة من الإجراءات لمكافحة العدوى غرضها إيقاف انتشار المرض المعدي أو تبطيئه في انتشاره، والقصد بالتباعد الاجتماعي الحفاظ على مسافة 6 أقدام (1.8 متر) بين الأشخاص للمساعدة على منع انتشار المرض.

مع غلق المحلات التجارية، واماكن العمل الجماعية، وتقييد حركة الأشخاص، من خلال قانون حظر التجوال، ومن أجل سلامة الجميع احتفظ بالتباعد الاجتماعي وترك زيارة الاقرباء والاجتماعات العائلية التي قد تجعلك اكثر عرضاً للإصابة، وفي هذا الابتعاد الاجتماعي بين العائلة قد تشعر بالوحدة وانخفاض الإنتاجية وفقدان الفوائد الأخرى المرتبطة بالتفاعل البشري.

يعد التباعد الاجتماعي مهمًا بشكل خاص لمرضى السرطان وغيرهم ممن لديهم ضعف في جهاز المناعة. اقرأ المزيد عن كوفيد 19 (COVID-19) في الأطفال المصابين بالسرطان.

ما سبب أهمية التباعد الاجتماعي؟

ينتشر فيروس كورونا بسهولة من خلال رذاذ القطيرات الصغيرة الناتجة من السعال والعطس، ويمكن أن ينتشر أيضًا من خلال الاتصال اليومي، مثل المصافحة أو مشاركة الأشياء أو لمس الأسطح المشتركة. قد لا تظهر أعراض على بعض الأشخاص، لكن لا يزال بإمكانهم نقل الفيروس إلى الآخرين. حتى عندما يشعرون بتحسن، قد يستمرون في نشر الفيروس لبعض الوقت.

  التباعد الجسدي مع العائلة

 _ احترم "المساحة الشخصية"، حتى بين أفراد العائلة واعزل فراشك، واستخدم التعقيم بشكل دوري.

  _ ابتعد عن الجلوس بالقرب من كبار السن.

_ لا تشارك أشياءك الشخصية فرشاة الاسنان، المشط، اغطية المفروشات، المناديل الورقية.

_ حافظ على نظافة الأسطح كثيرة اللمس، انتبه إلى أشياء مثل الهواتف وأجهزة التحكم عن بُعد ومقابض الأبواب.

  _ اعتذر عن زيارة  أفراد العائلة الذين لا يعيشون معك من أجل سلامتكم.

_ مارس الرياضة في المنزل أو في الحديقة الخاصة مع ترك التجمعات في النوادي الرياضية.

_قم بإعداد تجهيز "غرفة الانعاش" توفر فيها اوكسجين، ومعقمات، لاستخدامها في حالة ظهور أعراض المرض على أحد أفراد العائلة.

مع مراعاة التدابير الوقائية لسلامة جسدك، منها غسل اليدين كثيرًا، ممكن أن تكون الجراثيم على الأسطح كثيرة اللمس مثل مقابض الأبواب أو مقابض مضخات البنزين، استخدم الماء والصابون وافرك يديك لمدة 20 ثانية على الأقل، إذا لم تتمكن من الوصول إلى الصابون والماء، فاستخدم معقمًا لليدين يحتوي على الكحول، غطِّ سطح يديك بالكامل وافركهما معًا حتى تشعر بجفافهما.

على الرغم من أن الحفاظ على السلامة تحتاج إلى وقت وجهد لكن بهذه الخطوات قد تقلل عدد الاصابات، وبينما يعمل الأطباء والعلماء لمعرفة المزيد حول كيفية انتشار هذا الفيروس الجديد وتطوير الأدوية، وحتى لا تصاب أو تفقد أحبائك التزم بتوصيات الصحة العامة.

سريرك في البيت أفضل من سريرك في المستشفى، الشعور في الوحدة أفضل من شعور الوجع وأنت في سرير المستشفى، العزلة الاختيارية أفضل من ردهة الانعاش الاجبارية. علاجك بيدك، التباعد الاجتماعي لضمان سلامتك.

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق