تحويل الفكرة إلى سيناريو: ورشة تقيمها جمعية المودة والازدهار

يقال: "تحتاج ثلاثة أشياء أساسية لصنع فيلم جيد: السيناريو والسيناريو والسيناريو".. من هذا المنطلق عقدت جمعية المودة والازدهار للتنمية النسوية في محافظة كربلاء المقدسة ورشة فنية بعنوان: (تحويل الفكرة إلى نص سيناريو)  وكيفية صناعة الفيلم من إيجاد فكرة السيناريو، شارك في تقديم الورشة المخرج السينمائي والكاتب الأستاذ ازهر خميس الذي قدم الكثير من الأعمال وحصل على العديد من الجوائز الدولية والمحلية، في يوم الثلاثاء  19/ 11 /2019 بحضور نخبة من الكاتبات.

بدأ خميس الورشة بسرد قصة الفيلم الايراني الذي حاز على جائزة أفضل فيلم: (رسالة إلى الله ) وكيف كانت الفكرة ثم الكتابة والاخراج، ثم تطرق إلى الاهتمام بالتفكير وذلك لكي يستجيب للإثارات العقلية ونقل الفكرة إلى الورق لتكون الصورة ناطقة، وتجيب الورشة عن كيفية صناعة الأفلام من خلق الفكرة والسيناريو مع الكاتب السينمائي، مروراً بأمور تتعلق بالميزانية والاخراج والتصوير والجهات الفاعلة لاسيما الممثلين واختيار مواقع التصوير والمونتاج مع المخرج وكيفية العمل مع المنتج السينمائي.

وتعتبر اللقطات، والمشاهد، وحركات الكاميرا، والعدسات، والمونتاج هي المعادل السينمائي للكلمات، والجمل، والفقرات، وعلامات الترقيم...الخ. وقد اكتسب كل مفهوم وتقنية سينمائية، وظيفة ودلالة معينة من خلال الاستخدام، لابد أن يستوعبها الكاتب السينمائي جيداً لكي يتمكن من توصيل ما يريده بدقة وبأسلوب يفهمه المتفرج.

 وأضاف خميس عدة محاور منها:

-  تحويل النص المكتوب من أحداث وشخصيات افتراضية إلى مشاهد وأصوات وشخصيات حقيقية، حيث إنّ اختيار هذه الأمور جميعها تتحكم في مدى نجاح العمل أو فشله.

-  إجراء التعديلات اللازمة على النص، وكتابة مسودة للنص قبل العرض.

- إجراء تجربة أداء الممثلين وحضور المؤلف في التصوير إذا استلزم الأمر لذلك.

-  متابعة الأمور الفنية للتصوير، والمؤثرات المضافة، والأصوات، والتصميم العام للفيلم.

-  الإشراف على الصورة النهائية للعمل بمساعدة المحرّرين والفنيين.

-  اختيار الممثلين ودمج التقنيات مهمتين رئيسيتين للمخرج.

- الخيال: يعدّ امتلاك عنصر الخيال من أهم العناصر التي تخلق فيلماً رائعاً، فالمخرج يعكس خياله في كلّ تفاصيل الفيلم.

وأيضا كما يقال "الإخراج السينمائي تماما كمحاولة كتابة رواية من ألف صفحة أثناء قيادتك سيارة دفع رباعي على جبل".. ستانلى كوبريك.

وتأتي هذه الورشة ضمن مشروع جمعية المودة والازدهار في تقديم التجربة الفنية وتعتبر هذه الورشة الفريدة من نوعها في المحافظة لتكون الخطوة الأولى في عالم السيناريو والاخراج، وذلك انطلاقا من الحرص على تقديم ماهو مفيد وناجح في المجتمع في كافة المجالات الابداعية والاستراتيجية في الارتقاء بالحركة الفنية، والانسانية في المحافظة.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز